توقع تأثير الأزمة في أوروبا على أسعار النفط والغاز قريبا

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 08:50
كان وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي، قد أشار إلى احتمال تأثر أسعار النفط والطلب عليه بالأزمة الاقتصادية الأوروبية
كان وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي، قد أشار إلى احتمال تأثر أسعار النفط والطلب عليه بالأزمة الاقتصادية الأوروبية

قال وزير المالية الجزائري عبد الكريم جودي إن تأثير الأزمة المالية في أوروبا على أسعار النفط والغاز هي مسألة وقت فقط. وقال جودي في تصريح له نشر اليوم الإثنين على هامش اجتماع للبنك العربي للتنمية في إفريقيا بالجزائر إن الأزمة بالفعل ستؤثر على أسعار المواد الطاقوية، وذلك يمكن أن يحدث خلال الأشهر المقبلة مع غياب آفاق حول استئناف النمو الاقتصادي العالمي في وقت بلغت فيه الدول محدوديتها في مجال الالتزام المالي.

وأوضح الوزير الجزائري أنه لا يعرف بالتحديد متى يمكن للاقتصاد الجزائري أن يتأثر فعليا بالأزمة الأوروبية، مضيفا بأن الأزمة الأوروبية ستؤثر على أسعار المنتجات الطاقوية خلال الأشهر المقبلة، في حال العجز عن تحديد آفاق جديدة، لإعادة إنعاش النمو الاقتصادي في الدول الأوروبية. وأكد جودي أن بلاده تراقب بصفة منتظمة تطورات الأزمة الاقتصادية الأوروبية، ولم يستبعد لجوء الحكومة إلى خفض النفقات العمومية جراء الأزمة، مشيرا إلى أن الحكومة كانت اتخذت قرار خفض النفقات في الموازنة العامة للعام 2012 بنسبة 10%.

وأطلق الوزير الجزائري تطمينات بخصوص قدرة بلاده على مواجهة تداعيات الأزمة قائلا إنه تم اتخاذ الاحتياطات لمواجهة انعكاسات الأزمة الأوروبية في قانون المالية لسنة 2012، حيث تم تخفيض مستوى النفقات العمومية، إلى جانب تسجيل تراكم مهم لمداخيل صندوق ضبط الإيرادات (نحو 80 مليار دولار اميركي) ما يضمن حماية نسبية لاقتصاد البلاد، وتراجع مستوى المديونية الداخلية، فضلا عن بلوغ احتياطات العملة نحو 170 مليار دولار أميركي. وشدّد جودي على أهمية أن تتبع هذه الإجراءات تدخل القطاع الاقتصادي العام والخاص في خلق الثروة الاقتصادية.

وتقوم وزارة المالية الجزائرية حاليا بوضع دراسة معمّقة حول التأثيرات المحتملة لأزمة منطقة اليورو على اقتصاد الجزائر بسبب الإرتباط التجاري الوثيق بين الجانبين لا سيما وأن أوروبا تستحوذ على نسبة نحو 55% من واردات الجزائر بينما معظم صادرات الجزائر الطاقوية موجهة لأوروبا. وتتعلق الدراسة بالتبادلات التجارية للجزائر مع دول هذه المنطقة وقدرة البلدان الأكثـر تضررا من الأزمة على السداد.

وكان وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي، أشار إلى احتمال تأثر أسعار النفط والطلب عليه بالأزمة الاقتصادية الأوروبية، ما يمكن أن يتسبب في تراجع مداخيل الجزائر. كما تمتد المبادلات إلى الخدمات بنسبة تفوق 60%، تضاف إليها نسبة معتبرة من احتياطي الصرف الجزائري مقدرة باليورو بنسبة 40% وجزء منها موظف لدى بنوك أوروبية.


Copyright © UPI, 2019. All Rights Reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك