أدنوك تقدم مليون درهم لدعم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل من معهد مصدر

بيان صحفي
منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 11:16

قدمت شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك، وللعام الثاني على التوالي، منحة بقيمة مليون درهم لدعم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، مبادرة التوعية من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، المؤسسة الأكاديمية البحثية للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة.

وتعكس هذه المبادرة استمرار دعم أدنوك كراعٍ بلاتيني للبرنامج الذي يرمي إلى إلهام وتثقيف الطلاب والمهنيين الشباب بما يؤهلهم ليصبحوا قادة قطاع الطاقة في المستقبل. ويضم البرنامج حالياً 160 عضواً.

وفي ظل الدعم المجتمعي الكبير الذي يحظى به، بما في ذلك المؤسسات الحكومية الكبرى، يسعى برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل إلى القيام بدورٍ فعالٍ في رعاية وإعداد القادة المستقبليين لقطاع الطاقة. وتعتبر الإضافة القيمة الذي يحققها البرنامج عبر دعم التنمية المهنية لجيل الشباب، من الأسباب الرئيسية التي شجعت العديد من الأفراد والمؤسسات الكبرى على المبادرة بشكل طوعي إلى دعم البرنامج.

وقال سعادة عبدالله ناصر السويدي، المدير العام لشركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك: "تماشياً مع حرصها على لعب دور فعال في مسيرة التقدم والازدهار في البلاد، تلتزم أدنوك بدعم نمو المجتمع الإماراتي في مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية. وفي هذا السياق، يوفر برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل لأعضائه كافة الأدوات التي تعزز من مهاراتهم ونموهم المهني، وقد حققت البرنامج بالفعل خطوات هامة على هذا الصعيد. ونأمل أن تسهم مبادرتنا هذه في دعم مساعي البرنامج إلى تحقيق أهدافه التنموية بما يعود بالفائدة على أوسع شريحة ممكنة من المجتمع".

وأكد السويدي أن شباب اليوم هم قادة الغد الواعدين، مؤكداً حرص أدنوك على تلبية احتياجاتهم ومساعدتهم على تطوير وتنمية مؤهلاتهم المهنية، وأضاف أن أدنوك اعتمدت هذه المنهجية المتكاملة ضمن الخطة الوطنية للتنمية المستدامة لدعم وتشجيع مثل هذه البرامج والمؤسسات. واعتبر السويدي أنه من واجب المجتمع تقديم كل ما يلزم من الدعم والرعاية للبرامج التعليمية عبر اتفاقيات الشراكة والتعاون.

وقال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر: "باعتباره مبادرة تركز على التوعية من معهد مصدر، يهدف برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد من خلال تأهيل وإعداد القادة المستقبليين. وإننا نرحب بمساهمة شركة أدنوك ونعتقد أن مشاركة المؤسسات والشركات في دعم هذه  المبادرة سيكون له منافع واسعة النطاق على المجتمع. كما نتوجه بجزيل الشكر إلى القيادة الحكيمة لدولة الإمارات على دعمها لتطوير مؤسسات يمكنها أن تفتح آفاقاً ومجالات واعدة للتنمية الاجتماعية".

وقد أعد البرنامج بالفعل جدول أعمال مكثفاً للأعضاء في عام 2012، حيث كانت البداية مع القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012، التي شهدت مشاركة نشطة لأعضاء البرنامج الذين قاموا بعرض 6 مفاهيم لمشاريع مبتكرة.

وكان سلطان بن راشد الظاهري، عضو المجلس الوطني الاتحادي، قد أعلن في وقت سابق عن تبرعه بمبلغ مليون دولار أمريكي لبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، فضلاً عن الدعم الكبير الذي يحظى به البرنامج من الشركات الحكومية والخاصة. كما تلقى البرنامج في العام الماضي مبلغ مليون درهم كمساهمة من محمد بن كردوس العامري، وهو من أبرز الناشطين في مجال العمل الخيري. ويضاف إلى هذه المساهمات الفردية القيمة،الرعاية البلاتينية والذهبية التي تقدمها شركات عدة للبرنامج.

وقد شهد عام 2011 توسعاً في جدول أعمال البرنامج، إذ بات يغطي عاماً كاملاً من الدورات التعليمية والأنشطة والفعاليات التي تركز على تفعيل وتعزيز مشاركة وتفاعل الأعضاء. وتضمت أجندة البرنامج، المناظرات، والمشاركة في محافل دولية، وجولات سياحية، ومأدبة غداء لتكريم المعنيين بالبرنامج، ومأدبة عشاء للأعضاء، وعروضاً تقديمية رفيعة المستوى من شخصيات عالمية، وعروضاً تقديمية من الطلاب حول ما يقومون به من أبحاث في مجالات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة.

خلفية عامة

شركة بترول أبوظبي الوطنية

تأسست شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عام 1971 بهدف العمل في جميع مجالات صناعة النفط والغاز. ومنذ ذلك الحين اتسعت نشاطاتها بشكل واسع حيث قامت بتأسيس مجموعة من الشركات النفطية التابعة لها وأنشأت صناعة متكاملة في مجالات الاستكشاف والإنتاج وخدمات الإمداد وتكرير النفط وتسييل الغاز والصناعات الكيماوية والبتروكيماوية والنقل البحري بالإضافة إلى المنتجات المكررة والزيوت النفطية العامة بإمارة أبوظبي وتوزيعها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بدر الزارعي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن