أصداء بيرسون-مارستيلر" تعزز استثمارها في الأبحاث والدراسات وتطلق شركة الأبحاث العالمية الرائدة "بين شوين بيرلاند" في الشرق الأوسط

بيان صحفي
منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 10:52
خلال الحدث
خلال الحدث

أعلنت"أصداء بيرسون-مارستيلر"، الشركة الرائدة في مجال استشارات العلاقات العامة في الشرق الأوسط، اليوم عن مواصلة الاستثمار في نهجها القائم على تقديم الاستشارات الإعلامية المستندة إلى حقائق ملموسة من خلال إطلاق أول مكاتب "بين شوين بيرلاند" في الشرق الأوسط، الشركة العالمية المتخصصة في أبحاث التسويق،والتي حققت نجاحات استثنائية عبر الاستشارات التي قدمتها إلى كل من الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير للفوز في حملتيهما الانتخابيتين.

وستقدم "بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط"،التي ستتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها، للعملاء من المؤسسات والجهات الحكومية مجموعة من الخدمات المتخصصة والمتعلقة بتطوير استراتيجيات التواصل وترسيخ مكانة العلامة التجارية، بما في ذلك استراتيجيات التسويق والمنافسة، وإدارة الصورة المؤسسية، وإطلاق العلامات التجارية والمنتجات، والإعلانات، ودراسة وقع الرسائل الإعلامية.

وكانت "بين شوين بيرلاند" قد حققت حضوراً قوياً في الشرق الأوسط من خلال مساهمتها بأعمال الاستطلاع وتحليل نتائج الأبحاث الخاصة باستطلاع أصداء بيرسون-مارستيلر السنوي لرأي الشباب العربي منذ عام 2008.

وتأسست الشركة عام 1976 في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، ولديها حالياً 8 مكاتب حول العالم، وتعمل مع نخبة من كبرى العلامات التجارية، والإعلانات والترفيه، والأنشطة الحكومية والسياسية.

وستعمل "بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط" بشراكة وتعاون كبير مع "أصداء بيرسون-مارستيلر" وتوفر الدعملفرق عملها المتخصصة في سبعة قطاعات رئيسية، هي: الطاقة والبيئة، والخدمات المالية، والأطعمة والمشروبات، والرعاية الصحية، والإعلام والترفيه، وتجارة التجزئة، والتقنية والاتصالات. كما ستولي الشركة عناية خاصةللقطاع الحكومي في حلول الاستشارية التي ستقدمها.

وفي معرض الإعلان عن إطلاق "بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط" في دبي قال دون بير، رئيس مجلس الإدارة العالمي والرئيس التنفيذي لشركة "بيرسون-مارستيلر" ورئيس مجلس إدارة "بين شوين بيرلاند": "إن نجاح الحملات الإعلامية وقدرتها على التأثير، يستند بشكل كبير على بيانات واقعية وحقائق ومعلومات واضحة، ونحن واثقون من أن ما تعلمناه وخبرناه في الأسواق الدولية ينطبق أيضاً على أسواق الشرق الأوسط. إن ما نتحدث عنه اليوم يشكل جوهر استراتيجية’بيرسون-مارستيلر‘’Being More‘ "قدّم المزيد" التي نتعهد من خلالها بتقديم المزيد لعملائنا في الشرق الأوسط في كل خطوة وفي كل استشارة. وما شراكتنا مع ’بين شوين بيرلاند‘ إلا دليلاً على التزامنا بتقديم المزيد".

ومن جانبه قال جوزيفغصوب،رئيسمجلسالإدارةوالرئيسالتنفيذيلمجموعة "ميناكوم"،الشركةالإقليميةالأملـ"أصداءبيرسون-مارستيلر": "في ضوء المتغيرات السياسية والاقتصادية المتسارعة التي شهدتها المنطقة خلال السنوات القليلة المقبلة، تبرز أهمية دمج أبحاث السوق في أعمال العلاقات العامة وتطوير استراتيجيات الاتصالات، لضمان مواكبة الحملات للتغيرات التي تطرأ على آراء الجمهور. وتقدر قيمة سوق الأبحاث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنحو 300 مليون دولار، وتتمتع هذه السوق بمؤهلات نمو كبيرة في حال توظيف الإمكانات المتوفرة بالأسلوب الأمثل".

وقال جاي ليفيتون، الرئيس التنفيذي العالمي لشركة "بين شوين بيرلاند": "لعبت شركتنا دوراً محورياً في انتخاب أكثر من 35 رئيساً حكومياحول العالم، وساهمت في رسم ملامح المشهد السياسي في خمس قارات. كما تقدم منهجياتنا المتطورة دعماً هاماً للعديد من العملاء من كبرى الشركات. وتقوم الشركة كل عام بتنفيذ أكثر من مليوني مقابلة شخصية في 45 دولة، لتقدم رؤىً مثبتة علمياً حول السبل المثلى لوضع أسس راسخة لاستراتيجيات التواصل والتسويق. وستتاح الفرصة الآن للعملاء في الشرق الأوسط للاستفادة من سجل الشركة الحافل بالإنجازات من خلال التعاون الوثيق والبنّاء بين كل من ’بين شوين بيرلاند‘ و’أصداء بيرسون-مارستيلر‘".

بدوره قال سونيل جون، الرئيس التنفيذي لشركة "أصداء بيرسون-مارستيلر" و"بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط": "أثبت الاستطلاع السنوي لرأي الشباب العربي، الذي شمل ثلاثة آلاف من الشباب العرب في 15 دولة ضمن نسخته الخامسة التي أقيمت هذه السنة، أهمية المعلوماتالمستندةإلىحقائقملموسة، والفرص الكبيرة التي يمكن الاستفادة منها عبر تعزيز شراكتنا مع ’بين شوين بيرلاند‘.

وفي ضوء محدودية أبحاث الرأي العام في المنطقة، ستساهم ’بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط‘ في تعزيز الوصول إلى البيانات الموثوقة حول تطلعات الناس والعملاء في المنطقة، مما يساعد بدوره في تمكين المعنيين في قطاعات الحكومة والأعمال والمجتمع المدني من إطلاق حملات استراتيجية أكثر فعالية".

وستدير "بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط" عملياتها من المقر الرئيسي لـ"أصداء بيرسون-مارستيلر" في مدينة دبي للإعلام، عبر فريق من الباحثين والمحللين المتخصصين. وتتبع الشركة منهجيات تغطي الأبحاث الكمية والنوعية، عبر أدوات مثل AdLabTM، لتحديد فعالية الحملات الإعلانية والمواد التسويقية؛ وBrandAsset®، نظام القياس الذي يهدف إلى تقييم قوة العلامة التجارية وأسماء المنتجات.

وتشمل الأدوات النوعية لـ"بين شوين بيرلاند الشرق الأوسط" المجموعات المعنية بدراسة مسائل متخصصة، والمجتمعات الإلكترونية عبر الإنترنت، واستطلاعات الرأي المعمقة،  والاستطلاعات عبر الأجهزة المتحركة، وتحديد الشرائح المستهدفة، وجلسات الدراسات المتخصصة، وورش العمل المشتركة، والمقابلات في المتاجر والأسواق لاستطلاع آراء المستهلكين. أما الأدوات الكمية فتشمل اختبار رسائل العلامة التجارية، وإدارة السمعة المؤسسية، وتوجيه العلامة التجارية، واختبار المواد الإعلانية والأسماء، واستهداف الفئات المحددة، وتحديد الفئات، وإدارة الأزمات. 

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

فاكس
+971(0) 4 435 8040
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن