أميرة تايلاند في ضيافة مؤسسة قطر

بيان صحفي
منشور 10 كانون الثّاني / يناير 2012 - 06:43

استقبلت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع صاحبة السمو الملكي أميرة تايلاند مها تشاكري سيرندهورن، حيث كان في استقبال سموها بمبنى الزوار بالمدينة التعليمية السيدة هيا بنت خليفة النصر مدير إدارة الاتصال بمؤسسة قطر.

استمعت صاحبة السمو الملكي الى عرض حول مؤسسة قطر ورؤيتها والأهداف التي أنشئت من أجلها المؤسسة، إلى جانب شرح المشاريع والبرامج الاجتماعية وبرامج البحث العلمي التي تضطلع بها مؤسسة قطر، كما تعرفت سموها من خلال مجسم المؤسسة في مبنى مركز الزوار على مشاريع مؤسسة قطر الحالية والمستقبلية، وما تضمه من جامعات ومراكز ومعاهد تعليمية وبحثية.

وأطلعت الأميرة التايلاندية على نبذة حول الشراكات التي تنشئها مؤسسة قطر مع كبرى الشركات الصناعية والتكنولوجية في العالم من خلال إنشاء مراكز بحثية في دولة قطر، كما تعرفت سموها على التجربة الفريدة من نوعها والتي تتميز بها المدينة التعليمية من خلال  وجود افضل الجامعات والكليات في العالم في ذات المدينة مما يمكن الطلبة الراغبين على دراسة اكثر من تخصص في جامعتين مختلفتين.

هذا وقد أعربت الأميرة مها تشاكري سيرندهورن عن إعجابها للعمل الرائع الذي تقوم به مؤسسة قطر، وقالت: "بعد ما رأيته اليوم في المدينة التعليمية فإني اخطط لإرسال زملائي لتعزيز التعاون مع مؤسسة قطر".

وأضافت "أنا أحب التعليم والمعرفة لإنها تعني إعطاء المزيد من الفرص للناس وتساعدهم في الوصول الى أهدافهم، ومؤسسة قطر تقوم بدور ريادي في هذا المجال"

وعلى شرف زيارة الأميرة أقام سعادة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، رئيس جامعة حمد بن خليفة، نائب رئيس مؤسسة قطر للتعليم، مأدبة غداء حضرها سفير مملكة تايلاند في قطر والوفد المرافق للأميرة وبعض المسئولين من مؤسسة قطر.

تأتي هذه الزيارة في إطار إهتمام سمو أميرة تايلاند بتجربة ومشاريع دولة قطر التعليمية والثقافية، وبالاخص مؤسسة قطر، حيث تستمر الزيارة لمدة يومين، ستزور فيهما الأميرة التايلاندية العديد من المراكز التعليمية والبحثية التابعة للمؤسسة كالمتحف العربي للفن الحديث "متحف"، وأكاديمية قطر، ومعهد العوسج للتعليم، ومكتبة التراث العربي والإسلامي بمؤسسة قطر.

والجدير بالذكر بأن صاحبة السمو الملكي الأميرة التايلندية تلقب بـ"أميرة تكنولوجيا المعلومات" وذلك لإهتمامها الواسع وخبرتها في مجال تطبيق العلوم لصالح التنمية الوطنية في تايلاند.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن