الأنصاري للصرافة توقع اتفاقية تعاون بـ 10 مليون درهم مع دبي العطاء

بيان صحفي
منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 10:54
الأنصاري للصرافة
الأنصاري للصرافة

وقعت شركة الأنصاري للصرافة Al Ansari Exchange، الشركة الاماراتية المتخصّصة في توفير خدمات صرف العملات الأجنبية والتحويلات المالية حول العالم، اتفاقية تعاون بمبلغ 10 مليون درهم مع دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية الإماراتية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في سبتمبر 2007  بهدف توفير التعليم الأساسي السليم للأطفال في البلدان النامية.   

وقال محمد علي الأنصاري، رئيس مجلس ادارة شركة "الأنصاري للصرافة": "يعد التعليم من الحقوق الأساسية للأطفال كونه يساعد في بناء جيل من قادة المستقبل. ونحن في "الأنصاري للصرافة" نؤكد على دعمنا الكامل لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في تمكين الأطفال من الحصول على أبسط حقوقهم الأساسية في التعليم وتعزيز مساهماتهم في المجتمع. وتشكل هذه المبادرة جزءً من برنامج المسؤولية الإجتماعية التي تنتهجه الشركة، إنطلاقاً من حرصنا على خدمة المجتمع بصورة إيجابية وفاعلة." 

وسيستفيد من هذه المبادرة خلال الخمس سنوات القادمة عشرات الآلاف من الأطفال في ثلاث بلدان آسيوية  وهي الهند وباكستان والفلبين. وسيتم تخصيص مبلغ وقدره ثلاثة ملايين درهم على الأقل لكل دولة لتمويل برامج متخصصة في مجالات التعليم والصحة والتغذية. وتعتبر كل من هذه البلدان الثلاث ضمن اولوية قوائم الأمم المتحدة لتحقيق الأهداف الانمائية للألفية وخاصة في مجال التعليم، حيث لا تزال نسبة كبيرة من المجتمع داخل البلدان النامية خاصة الأطفال والناشئين تواجه صعوبات كبيرة في الحصول على  خدمات التعليم من أجل زيادة فرص بقائهم في قاعات الدراسة. وستقوم دبي العطاء من خلال هذا التمويل بتصميم وتنفيذ برامج تركز على جوانب أساسية مثل تعليم الاناث وتدريب المدرسين وتطوير المناهج الدراسية وكذلك توفير التغذية المدرسية. 

ومن جهته، صرّح طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: "تتقدم دبي العطاء بجزيل الشكر والتقدير لشركة "الأنصاري للصرافة" على دعمهم السخي لهذه البلدان الثلاث. وهذا الدعم دليل على أن المسؤولية المجتمعية المحلية والدولية هو من الأولويات المتنامية بين أفراد مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تعكسها روح العمل المؤسسي لدى شركة "الأنصاري للصرافة". بالإضافة إلى المساهمة في دعم عدد من المبادرات المحلية مثل حملة الشيخ محمد لكسوة مليون طفل محتاج، قامت شركة "الأنصاري للصرافة" بالتعاون مع مؤسسات أخرى حول العالم لدعم قضايا إنسانية متعددة. ومما لا شك فيه أن هذا التبرع سيحدث تغييراً طويل المدى في حياة الأطفال المحرومين من حقوقهم الأساسية كالتعليم الإبتدائي والرعاية الصحية والغذاء الصحى ومياه الشرب النقية. كما أننا نأمل بأن تكون هذه المبادرة دافعا لتشجيع المؤسسات الأخرى في الدولة للقيام بمبادرات مماثلة دعماً للقضايا الإنسانية." 

وتُعرف شركة "الأنصاري للصرافة" بمسؤوليتها تجاه المجتمع والتزامها الوطيد بدعم القضايا الإنسانية والمجتمعية. وكانت الشركة قد وقعت اتفاقية مع "مؤسسة بيل وميليندا غيتس للأعمال الخيرية" في العام 2012 لدعم اثنين من الأولويات الصحية الرئيسية وهي القضاء على مرض شلل الأطفال والعلاج والوقاية من الأمراض في المناطق المدارية المهملة، حيث اتّفق كل من الطرفان على المساهمة بمبلغ وقدره 10 ملايين دولار أمريكي على مدى السنوات الخمس القادمة.  

ويُذكر أخيراً أنّ دبي العطاء تأسّست من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بهدف توفير فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم الأساسي السليم. ومن خلال عملها تقوم المؤسسة بالقضاء على العوائق التي تمنع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة والتعلم، حيث تركز على تطوير وتجديد البنية التحتية للمدارس والصفوف الدراسية، توفير المياه النظيفة والمرافق الصحية والنظافة المدرسية، تقديم الوجبات الغذائية في المدارس والتخلص من الديدان المعوية، تنمية الطفولة المبكرة بالاضافة الى تدريب المعلمين والمعلمات، تطوير المناهج التعليمية وتدريس القراءة والكتابة والحساب.

خلفية عامة

الأنصاري للصرافة

الأنصاري للصرافة هي الشركة الرائدة في مجال توفير خدمة تحويل الأموال إلى جميع أنحاء العالم وصرف العملات الأجنبية، وكانت واحدة من أوائل الشركات التي حازت على شهادة الجودة آيزو 9001:2008 في عام 2009، وكدليل على جودة الخدمات التي تقدمها، حصلت الشركة مؤخراً على جائزة باعتبارها واحدة من أقوى العلامات التجارية في الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال حفل تكريم "سوبر براندز تريبيوت إيفينت" الذي أقيم في دبي مؤخراً.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن