الأهلي الأردني يرعى معرض أصداء من روما لسمو الأميرة الفنانة وجدان العلي

بيان صحفي
منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:31

قدم البنك الأهلي الأردني رعايته لمعرض أصداء من روما الخاص بسمو الأميرة الفنانة وجدان العلي، والذي افتتح مؤخراً في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة في جبل اللويبدة بتنظيم من الجمعية الملكية للفنون الجميلة/ المتحف الوطني للفنون الجميلة، ويستمر حتى الخامس من شهر كانون الثاني من العام المقبل.

ويتضمن المعرض، الذي يعتبر ثمرة السنوات الخمس التي أمضتها سمو الأميرة وجدان في إيطاليا كسفيرة للأردن، مجموعة من الأعمال الفنية التي تنتمي إلى المدرسة الخطية في الفن الإسلامي. وتندرج هذه الأعمال ضمن ثلاث مجموعات الأولى من بينها هي إنشاءات فراغية تتمثل في معلقات ورقية متنوعة مثل الأرز الصيني والحرير الياباني. والمجموعة الثانية تتمثل في لوحات استخدم فيها الحبر والجواش والألوان المائية وكولاج من مخطوطات قديمة. أما المجموعة الثالثة فتضم منحوتات من زجاج المورانو بألوان متعددة.

وحول أهمية هذه الرعاية، علق سعد المعشر، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة الاستراتيجيات والاتصالات المؤسسية في البنك الأهلي الأردني، بقوله: "نحن فخورون جداً برعاية معرض سمو الأميرة وجدان، لا سيّما وأنه يعتبر بمثابة انعكاس لجوهر الفن الإسلامي وإرثه الكبير الذي ما يزال متميزاً إلى يومنا هذا. ولا شك في أننا سنواصل التزامنا بدعم مختلف المواهب الأردنية المتميزة."

سمو الأميرة وجدان العلي هي فنانة متفرغة ومؤرخة فن ومنظمة معارض وأكاديمية ودبلوماسية. توجد أعمالها ضمن مقتنيات متاحف عديدة منها المتحف البريطاني ومتحف اشموليان بالمملكة المتحدة والمتحف العالمي لفنون القرن العشرين والمتحف الوطني لفنون المرأة ومكتبة كلينتون بالولايات المتحدة، ومتحف فور فولكينكوند في هولندا والمتحف العربي في قطر والمتحف الوطني في إسلام أباد، بالإضافة إلى المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة في عمان. وقد أقامت سمو الأميرة 29 معرضاً شخصياً لأعمالها كان آخرها في متحف روما في تراستيفري عام2010، كما شاركت في 81 معرضاً جماعياً في بلدان عدة في العالم.

خلفية عامة

البنك الأهلي الأردني

يعد البنك الأهلي الأردني من المؤسسات المصرفية الأردنية الرائدة ذات التاريخ والإرث الوطني العميق؛ حيث كان أول بنك أردني النشأة حين تأسس في العام 1955، وسادس شركة مساهمة عامة في المملكة. وقد لعب البنك دوراً محورياً في تطوير الجهاز المصرفي وتنميته، ما جعله داعماً اقتصادياً، ومسؤولاً مجتمعياً، فضلاً عن كونه الشريك المثالي للحياة المصرفية للكثير من الناس على مر عقوده الستين التي بلغها في العام 2015، وذلك بفضل قيادته الحكيمة، وإدارته المتطورة، وقيمه الأصيلة الراسخة ورؤيته الطموحة التي تنصب لما بعد الستين نحو بلوغ الريادة المحلية.

هذا وعرف البنك ببنائه المؤسسي السليم المرتكز على مفهوم الاستدامة، وعلى القدرة على مواكبة التطورات المتلاحقة في الأردن والعالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أية المهدي
فاكس
+962 (0) 6 556 1593
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن