الإصدار الحصري من ساعة Round prestige limited edition Kudoke

بيان صحفي
منشور 08 نيسان / أبريل 2012 - 07:09

خلال معرض بازل وورلد 2012، تقدم علامة الساعات الشهيرة فيليب شتاين سابقة عالمية جديدة مذهلة: الإصدار المحدود من Round Prestige Limited Edition Kudoke – تشكيلة حصرية من ساعات skeleton التي تظهر أجزاؤها المتحركة، والمزودة بتكنولوجيا التردد الطبيعي (NFT) الخاصة بعلامة فيليب شتاين. ساعات فريدة مصنوعة يدوياً من إبداع ستيفان كودوك، ستحظى بإعجاب عشاق الساعات وهواة جمع الساعات المميزة، حيث تجمع ساعات هذه التشكيلة بين مهارات الجمال والكمال في صناعة الساعات، مع توفيرها إحساساً عاماً بالرفاهية والراحة. 

ستيفان كودوك – الشريك المثالي لعلامة فيليب شتاين 

اهتم ستيفان كودوك بالساعات منذ صغره، وكان واضحاً بالنسبة له عندما كبر أنه سيصبح صانع ساعات. وبعد فترة تدريبه انضم ستيفان إلى Glashütte Original حيث حاز على عدد من الجوائز. كما اكتسب خبرة واسعة ساهمت في دعم تطوره المهني من خلال العمل مع علامات تجارية منها Breguet وBlancpain وOmega في نيويورك. وبعد نجاحه في الحصول على لقب خبير Master صناعة الساعات، بدأ ستيفان بتصميم ساعات خاصة به. 

واليوم يعد كودوك خبيراً مختصاً في فن صناعة الساعات التي تظهر أجزاؤها المتحركة. وقد نجح في ابتكار تحف فنية من خلال تعزيز العنصر الجمالي لأجزاء آلية حركة الساعة وتنسيقه مع عناصر التصميم، وهو ما يتطلب أسابيع من العمل الحرفي المتقن. ويعد كودوك خبيراً حقيقياً في هذا المجال، فهناك عدد قليل جداً من صانعي الساعات المدربين على هذا الفن، ويعتبر كودوك واحدة من النخبة. 

وبكل ما يتمتع به من خبرة واسعة وشغف واضح، يواصل كودوك سعيه لابتكار ساعات دقيقة هي في الوقت نفسه تحف فنية خالدة. 

الابتكار الأول من نوعه في العالم – إصدار محدود من ساعة فيليب شتاين مزود بتكنولوجيا التردد الطبيعي

أثمر التعاون الوثيق بين علامة فيليب شتاين وستيفان كودوك عن إصدار محدود من 25 ساعة فريدة، كل واحدة منها تعد قطعة مجوهرات مشغولة بكل دقة، تعكس تكنولوجيا فائقة وجمالاً مذهلاً.

ولعل أبرز ما يميز هذه التشكيلة هو أنها تجميع بين مهارة ودقة الصنع مع الشعور العام بالراحة الذي تمنحه هذه الساعة. فساعات هذه التشكيلة مزودة بتكنولوجيا التردد الطبيعي، وهو الاسم الذي أطلق على التكنولوجيا الحصرية للترددات الطبيعية والتي طورتها علامة فيليب شتاين. وتوف هذه التكنولوجيا ترددات خاصة تساهم وفقاً لانتقال الموجات في تعزيز التناغم والتوازن في حقل الطاقة لدى الشخص الذي يضع الساعة. حيث يتفاعل حقل الطاقة لهذا الشخص مع ترددات ساعة الإصدار الحصري من ساعات فيليب شتاين. وعند تفعيل حقل الطاقة فإن الشخص الذي يرتدي الساعة يشعر بقدرة أكبر على مواجهة التوتر والتعامل معه. كما تساهم هذه التكنولوجيا القائمة على التأثيرات الطبيعية في تعزيز القدرة على التركيز وتحسين نوعية النوم وتوفير شعور أفضل عام بالراحة والرفاه. 

كل ساعة تعكس ابتكاراً فريداً من نوعه – Round Prestige Limited Edition Kudoke 

ابتكار ستيفان كودوك هذه الساعة لمجموعة الإصدار المحدود من فيليب شتاين، مستوحياً تصميمها من حقيقة أن الأرض هي الرمز الممثل لقوى التردد الطبيعي. 

وقد قام كودوك بصناعة ونقش أجزاء آلية الحركة لكل واحدة من ساعات المجموعة يدوياً. وقد أصبح الشكل الكروي الذي يرمز للكرة الأرضية العلامة المميزة لهذه المجموعة المهداة لعشاق الساعات. وتعكس هذه الأجزاء المحفورة في البلاتين ضمن آلية حركة الساعة ابتكاراً بصرياً ثلاثي الأبعاد، تظهر فيه البحار كما لو كانت غائرة، بينما تظهر قارات الكرة الأرضية بارزة. أما التأثير المتدرج لأجزاء الساعة فيبرزه استخدام معدني الذهب الأصفر والروديوم الأسود في طبقة مغلفنة. وتعكس نقوش الكرة الأرضية في كل ساعة اختلافاً طفيفاً في التصميم، كما يبدو كل نقش مختلفاً. ويضمن هذا الاختلاف، بالإضافة إلى دقة الصنع والحرفية الفائقة، أن تكون كل ساعة من ساعات هذه التشكيلة فريدة من نوعها. وتحيط أجزاء آلية الحركة المذهلة والظاهرة في ساعات الإصدار المحدود من فيليب شتاين علبة من الستانلس ستيل عالي الجودة، وتتميز الساعات بسوار فاخر من جلد التمساح الأسود لإطلالة بالغة الأناقة. 

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن