الإمارات الإسلامي يطرح عرض التمويل الشخصي مع فرصة مميزة للفوز بسيارة نيسان باترول

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 11:02
وسيم صيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي
وسيم صيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي

أعلن الإمارات الإسلامي، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن فرصة مميزة للمتعاملين الراغبين بالحصول على تمويل شخصي خلال شهر رمضان المبارك تتيح لهم الفوز بسيارة نيسان باترول.

ويمكن للمتعاملين الراغبين بالحصول على تمويل شخصي، الاستفادة من معدلات ربح منافسة ومبالغ تمويل كبيرة تصل حتى مليون درهم للمقيمين و3 مليون للمواطنين الإماراتيين، إضافة إلى  تأجيل القسط الأول لمدة 60 يوماً. ويسري العرض حتى يوم 29 يونيو 2017.

وقال وسيم صيفي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي: "يسرنا الإعلان عن هذا العرض لمتعاملينا الكرام بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل. وندرك جيداً أن الأفراد يرغبون خلال هذه الفترة من العام تسوية التزاماتهم المالية أو أداء مناسك العمرة أو تحويل النقود إلى بلدانهم. ومع هذا العرض يمكن للمتعاملين الاستفادة من مزايا التمويل الشخصي بمعدلات ربح منخفضة، إضافة إلى فرصة الفوز بسيارة نيسان باترول. كما نوفر للمتعاملين قيمة ومزايا لا تُضاهى مع مجموعة من  منتجاتنا المميزة التي نالت جوائز مرموقة، ونحن على ثقة تامة أن العرض الترويجي خلال الشهر الفضيل سيحوز على رضا المتعاملين ويغمرهم بمشاعر السعادة".     

ويقدم الإمارات الإسلامي، باعتباره أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة، مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات، إلى جانب الحلول المصرفية المتوافقة مع مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية بدءاً من حسابات توفير الاستثمار وبطاقات الإئتمان وانتهاءً بالتمويل السكني وتمويل السيارات.  

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمينة الزرعوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن