الإمارات الإسلامي ينظم زيارة إلى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

بيان صحفي
منشور 01 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2016 - 08:21
خلال الحدث
خلال الحدث

نظّم "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤخراً زيارة إلى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بهدف الاطلاع على الخدمات المتخصصة التي تقدمها المدينة إلى الأشخاص ذوي الإعاقة في الدولة. وقام المصرف أيضاً بصرف مبلغ وقدره 300,000 درهم إماراتي لدعم المبادرات الرائدة التي تنفذها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية والتزامها تجاه مجتمع الأشخاص ذوي الإعاقة في الدولة.

وتضمنت الزيارة جولة تعريفية قامت خلالها منى عبدالكريم اليافعي، المدير العام - مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بتقديم شرح مفصّل عن أنشطة المدينة والمرافق التابعة لها، وشملت روضة ومدرسة الأمل للصم، ومدرسة الوفاء لتنمية القدرات، وقسم التأهيل المهني والتوظيف، وقسم العلاج الطبيعي وغيرها من الأقسام الأخرى. بعد ذلك قام الوفد بتجاذب أطراف الحديث مع الطلاب والمدرسين وأخذ الصور التذكارية معهم، كما قاموا بتوزيع الهدايا عليهم.

وتظهر في الصورة عواطف الهرمودي، مدير عام، الجودة التشغيلية والعمليات في "الإمارات الإسلامي" أثناء تقديم هدية تذكارية نيابة عن إدارة "الإمارات الإسلامي إلى منى عبدالكريم اليافعي من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

يذكر أن "الإمارات الإسلامي" قام بصرف ما يزيد على 30 مليون درهم منذ بداية عام 2016 وذلك ضمن مساهمات خيرية في مختلف المجالات كالرعاية الصحية، بما فيها تقديم المساعدات اللازمة لشراء المعدات الطبية، وتجهيزات إعادة التأهيل في القطاعين الحكومي والخاص، والتي شملت: "وزارة الصحة في دبي"، و"نادي عجمان للمعاقين"، و"مجمع الإحسان الطبي". كما قام "الإمارات الإسلامي" بتحويل مساعدات خيرية إلى شرطة الشارقة وشرطة عجمان وشرطة رأس الخيمة دعماً لتطوير السجون، وتحسين الخدمات الصيدلانية والتجهيزات الطبية فيها، ومساعدة السجناء على دفع الديات الشرعية.

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمينة الزرعوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن