"الإمارات الإسلامي" يحتفل باليوم الوطني بإطلاقبطاقة مسبقةالدفع تحمل علم الدولة

بيان صحفي
منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 12:40
فيصل عقيل، نائب الرئيس التنفيذي، الأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي
فيصل عقيل، نائب الرئيس التنفيذي، الأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن إطلاقه لبطاقة خاصة مسبقةالدفع تحمل العلم الإماراتي وذلك احتفاء باليوم الوطني الثاني والأربعين لدولة الإمارات العربية المتّحدة. وتأتي هذه الخطوة في إطار التزام المصرف المتواصل بدعم تقدّم الدولة ورفعتها، كما تعكس فخره بالانتماء لها.

وأعلن المصرف أيضاً أن عملائه الذين سيستخدمون بطاقاتهم الائتمانية من "الإمارات الإسلامي" لعمليات الشراء في متاجر "جراند ستورز" خلال عطلة نهاية الأسبوع التي يصادف خلالها اليوم الوطني، سيكونون مخولين بالحصول على حسم بنسبة 10% على كافة مشترياتهم. وعلاوة على ذلك، سيكون عملاء البطاقات الإئتمانية من "الإمارات الإسلامي" مخولين أيضاً بالحصول على خطة دفع بالتقسيط(EPP)بدون استقطاعالأرباح ولمدة 12 شهراً على كافة مشترياتهم عبر هذه البطاقات خلال عطلة نهاية الأسبوع التي يصادف خلالها اليوم الوطني.

وبهذه المناسبة،قال فيصل عقيل، نائب الرئيس التنفيذي، الأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي":"يهدف المصرف عبر إطلاقه للبطاقة الخاصة مسبقة الدفع إظهار مشاركته في احتفالات الدولةباليوم الوطني، تقديراًمن المصرف للدولة على ما حققته من إنجازات ونجاحات خلال فترة وجيزة من الزمن".

وأضاف: "تتكامل البطاقة مسبقة الدفع التي تحمل العلم الإماراتي مع توجّه مصرفنا نحو إطلاق منتجات مبتكرة بمزايا استثنائية من حين إلى آخر. وتأتي هذه الخطوة أيضاً في إطار ترسيخ هوية المصرف التي تمّ إطلاقها مؤخراً لتعكس البساطة والحداثة والابتكار في آن واحد".

وسيرفد إطلاق المنتج الجديد مجموعة منتجات "الإمارات الإسلامي" المتوفرة حالياً، وهو يأتي ضمن استراتيجية المصرف لتزويد العملاء من كافة شرائح المجتمع بحلول ومنتجات متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمينة الزرعوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن