الاتحاد العالمي للمعلنين يختار رئيس التسويق والاتصال في ماستركارد رئيساً له

بيان صحفي
منشور 01 نيسان / أبريل 2019 - 11:12
ماستركارد
ماستركارد

أعلن "الاتحاد العالمي للمعلنين" تشكيلة فريق قيادته الجديد وانتخاب راجا راجامانار، رئيس التسويق والاتصال في ماستركارد، رئيساً جديداً للاتحاد لولاية مدتها عامان، قابلة للتمديد لفترة مماثلة.

يعمل الرئيس الجديد للاتحاد في "ماستركارد" منذ عام 2013، وقاد تحديداً استراتيجية الشركة للتحول في مجال التسويق، والتي تضمنت دمج وحدات التسويق والاتصال، وتطوير برنامجها التجريبي "مدن لا تُقدَّرُ بثمن"، وإنشاء نماذج عمل تسويقية رائدة ضمن مجال عمل الشركة الرئيسي. كما قاد راجا مؤخراً جهود "ماستركارد" للتحول إلى علامة تجارية رمزية تعتمد في شعارها على الرموز المرئية فقط دون نصوص، إلى جانب إطلاق العلامة التجارية الصوتية للشركة. ويشغل راجا منصب رئيس قسم الرعاية الصحية في "ماستركارد" إلى جانب منصبة الحالي كرئيسٍ للتسويق والاتصال بالشركة.

ويتمتع السيد راجا بأكثر من 30 عاماً من الخبرة التنفيذية في العديد من القطاعات على المستوى العالمي، وتشمل قائمة مناصبه السابقة نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التحول في "ويل بوينت" (حالياً Anthem, Inc.)، والرئيس التنفيذي والمدير الدولي ورئيس قسم الابتكار والتسويق في "هيومانا"، ومدير التسويق العالمي للبطاقات والمدفوعات بمجموعة "سيتي جروب"، والرئيس التنفيذي لشركة "داينرز كلوب" بأميركا الشمالية. استهل راجا مسيرته المهنية مع مجموعة "ايشيان بينتس" في الهند، وفاز كذلك في 2018 بجائزة مسوّق العام المقدمة من الاتحاد العالمي للمعلنين.

يتولى راجار منصبه الجديد خلفاً لديفيد ويلدن، مدير التسويق في "رويال بنك اوف سكوتلاند"، والذي كان يشغل هذا المنصب منذ عام 2015. وسيواصل ويلدن العمل بالاتحاد عضواً باللجنة التنفيذية ونائباً إقليمياً للرئيس لشؤون أوروبا الغربية.

وبهذه المناسبة، قال راجا راجامانار: "يتمتع مسؤولو التسويق اليوم بفرصة سانحة لإحداث تغييرٍ هائل وترك بصمتهم على علاماتهم التجارية وأعمالهم، بل والعالم بأسره. ويشرفني أن أتسلم الراية بصفتي رئيساً للاتحاد العالمي للمعلنين، المنظمة المنوط بها تطوير وتعزيز أنشطة مهنتنا، والتي أؤمن بأن أهميتها ستتضاعف خلال الأعوام المقبلة."

من جانبه، قال ستيفان ليرك، الرئيس التنفيذي للاتحاد العالمي للمعلنين: "نحن سعداء بالعمل مع رئيسنا الجديد، فراجا واحدٌ من أفضل العاملين في قطاع التسويق. ويبرهن عمله في ماستركارد على قدرة المسوقين على إحداث تأثير تجاري واجتماعي لا مثيل له عندما يقومون بعملهم كما ينبغي. كما أغتنم هذه المناسبة لأتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى ديفيد على ما قدمه من خدمات جليلة خلال رئاسته للاتحاد. فهو أحد عمالقة صناعة التسويق العالمية وقد ساهم في قيادة المؤسسة نحو آفاقٍ أرحب على صعيد أهميتها لمديري التسويق وأهدافها الاستراتيجية وتوسعها العالمي. ونحن سعداء لموافقته على البقاء ضمن لجنتنا التنفيذية والمشاركة في توجيه المنظمة وصياغة أسلوب تعاطيها مع التحديات المستقبلية".

وعلى صعيد متصل، أُسْنِدَ منصب نائب الرئيس إلى فيليب مايرز، نائب الرئيس الأول للسياسة العامة والشؤون الحكومية العالمية في شركة بيبسيكو، خلفاً لماتياس بيرننجر، نائب الرئيس السابق للشؤون العامة في "شركة مارس".

يتولى فيليب حالياً إدارة العلاقات الحكومية والعلاقات مع الجهات المعنية في شركة بيبسيكو. كما أشرف في السابق على السياسة العامة والاتصالات لأعمال الشركة في أوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وترأس قبل ذلك منظمة "يوروبيان ريتيل راوند تيبل" التي تتولى تنسيق مواقف أبرز تجار التجزئة في أوروبا حول قضايا السياسة العامة. ويعكس تعيين فيليب في هذا المنصب الطبيعة المزدوجة لرسالة الاتحاد المتمثلة في العمل المشترك مع كلٍ من المسوقين، لضمان فاعلية الاستراتيجيات التسويقية، والمتخصصين في مجال السياسة، لحماية تراخيص عمل العلامات التجارية.

ويأتي اختيار الرئيس الجديد ونائبه ونائب الرئيس الإقليمي ضمن حزمة تغييرات أوسع لتشكيلة فريق قيادة الاتحاد شملت انضمام أعضاء جدد للجنة التنفيذية وهم:

  • ·               جان لوك شيتريت، الرئيس التنفيذي لجمعية المعلنين الفرنسية، وأمين صندوق الاتحاد العالمي للمعلنين
  • ·               إدوارد بيل، مدير العلامة التجارية والأفكار والاتصالات التسويقية، شركة طيران "كاثاي باسيفيك"
  • ·               ادم محمد وي عبدالله، مدير التسويق، مجموعة "سي آي إم بي جروب"
  • ·               فاليري هيرناندو برسي، مدير التسويق، شركة دانون
  • ·               جيرهارد لوف، رئيس قسم إدارة وسائل الإعلام الدولية، شركة دويتشه تيليكوم
  • ·               أليسون بارك، نائب الرئيس العالمي لشؤون الشركات، شركة مارس
  • ·               فرانشيسكو ترامونتين، مدير الشؤون العامة العالمية، مجموعة موندليز
  • ·               لينيت بانج، مساعد الرئيس التنفيذي لمجموعة التسويق، مجلس سنغافورة للسياحة
  • ·               أتول أغراوال، نائب الرئيس الأول لشؤون العلامة التجارية والتسويق، شركة تاتا
  • ·               جان مورتن درانج، المدير التنفيذي، جمعية المعلنين النرويجيين

 

وقال ستيفان ليرك: "من المبهج حقاً أن نرى استعداد العديد من كبار العاملين في صناعة التسويق للعمل ضمن لجان ومنتديات الاتحاد. فبدون هذه المساهمات الحيوية، لم نكن لنحقق نصف ما ننجزه اليوم. كما تمثل حنكة وخبرة العديد من كبار المتخصصين في التسويق والسياسات العامة عاملاً حاسماً في التنبؤ بالقضايا المستقبلية واقتراح الحلول المحتملة للعديد من التحديات التي تواجه العلامات التجارية اليوم".

يمكن الاطلاع على القائمة الكاملة لأعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد العالمي للمعلنين على موقع الاتحاد: www.wfanet.org/executive.

خلفية عامة

ماستركارد

ماستركارد هي شركة أمريكية خاصة بنظام الدفع عن طريق بطاقة الائتمان. لديها حوالي 5,000 موظف، وتمنح تراخيص للبنوك في كل أنحاء العالم لإصدار بطاقات لهم.

معلومات للتواصل

ماستركارد
مبنى 4،
ط 2،
شارع الشيخ زايد،
مدينة دبي للإنترنت،
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 391 4299

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ساشا بينتو
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن