الاتحاد للطيران تفوز بجائزة الحفاظ على البيئة هذا العام

بيان صحفي
منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 08:02
الاتحاد للطيران تستلم الجائزة
الاتحاد للطيران تستلم الجائزة

تقديراً لالتزامها الشديد نحو الحفاظ على البيئة، فازت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بجائزة البيئة لعام 2011، وذلك في إطار الجوائز التي تقدمها مجلة توب ترافل بالصين، علماً بأن هذه الجائزة تُمنح سنوياً لإحدى شركات الطيران والسفر اعترافاً بدورها الرائد في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات. 

وقد نالت الاتحاد للطيران هذه الجائزة المرموقة بفضل جهودها الكبيرة ومبادراتها الفاعلة الرامية إلى توفير مياه الغسيل وسوائل التنظيف والارتقاء بمستوى كفاءة الوقود عبر تقليل قوة السحب للطائرة. 

وبهذه المناسبة، صرح جيمس هوجن، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بقوله "يمثل تقدير البيئة واحترامها أحد الثوابت الرئيسية للاتحاد للطيران، ويسرنا أن نفوز بهذه الجائزة وذلك تقديراً لالتزام الاتحاد للطيران الشديد نحو بيئتا الغالية." 

وتابع "نحن نعتمد على أحدث أساطيل الطائرات وأفضلها كفاءة من الناحية البيئية.كما يسعى فريق العمليات التابع للاتحاد للطيران جاهداً إلى تقليل معدل احتراق الوقود والانبعاثات الناجمة عن حركة تشعيل الطائرات في الشركة، إلى جانب التعامل مع الموردين والشركاء الذين يحرصون في الحفاظ على البيئة." 

من جهة مماثلة، تتزامن هذه الجائزة مع زيارة جيمس هوجن إلى الصين هذا الأسبوع لافتتاح وجهة الاتحاد الجديدة من أبوظبي إلى تشنغدو، التي تمثل أولى الوجهات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وبين الإقليم الجنوبي الغربي بالصين. 

خلفية عامة

الاتحاد للطيران

شهد عام 2003 انطلاق الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وقدمت خدماتها المتميزة إلى أكثر من 8.3 مليون مسافر خلال عام 2011 وتخدم من محطتها التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي 86 وجهة تجارية وشحن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وأستراليا وآسيا وأمريكا الشمالية، وتشغل أسطولاً حديثاً يضم 67  طائرة من طراز إيرباص وبوينغ، و100 طائرة تحت الطلب، تشمل 10 طائرات من طراز إيرباصA380، التي تعد أضخم ناقلات ركاب في العالم. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ستفين ماهوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن