الدولي قدم أحدث خدماته المصرفية والتمويلية لموظفي الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية

بيان صحفي
منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 06:17

تواجد بنك الكويت الدولي في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، لتسويق منتجاته وخدماته وحلوله المالية المميزة لموظفي الأمانة، وتعريفهم بالمزايا التي تقدمها هذه الخدمات و المنتجات، والرد على استفسارات العملاء، من خلال جولة قام بها موظفي (الدولي) في إدارات الأمانة، الأمر الذي لاقى صدى ايجابيا وتفاعلا كبيرا من الموظفين. 

وقال المدير التنفيذي للإدارة المصرفية للأفراد بالوكالة في بنك الكويت الدولي إن جي آر ناير في تصريح صحافي أدلى به "أن تواجد (الدولي) في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية هو تطبيق عملي لرسالة البنك التي يسعى من خلالها إلى أن يكون عند أقرب مسافة ممكنة من عملائه، خصوصاً وأن البنك مستمر في إطلاق الخدمات والمنتجات المبتكرة، والتي يسعى من خلالها إلى تلبية مختلف احتياجات العملاء." 

وأضاف ناير "أن فترة تواجد بنك الكويت الدولي في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية أعطت الفرصة لموظفي الإدارة المصرفية للأفراد في (الدولي) للقاء موظفي الأمانة، لتعريفهم عن قرب بنوعية وطبيعة الخدمات والمنتجات التي يقدمها البنك، بالإضافة إلى الحلول المبتكرة لتمويل المشاريع الإنشائية والصناعية والأثاث والأجهزة الإلكترونية والسيارات من خلال وسائل وأساليب تسويقية غير تقليدية". 

وختم ناير مؤكدا بقوله "بنك الكويت الدولي سيظل يسعى باستمرار إلى تطوير خدماته المصرفية، وذلك في ظل سياسته الرامية إلى أن يكون الخيار الأفضل للذين يرغبون في المعاملات المصرفية الإسلامية". 

الجدير بالذكر أن بنك الكويت الدولي يسعى دائما إلى تقديم مجموعة من الحلول المصرفية التي تلبي احتياجات العملاء، حيث أطلق مؤخرا بطاقة فيزا الدولي مسبقة الدفع وبطاقة فيزا هدية الدولي، كما أنه يقدم سلسة متنوعة من الخدمات التمويلية، منها المرابحة بأنواعها على قطاعات العقارات والسيارات، هذا بخلاف مزاولة عمليات التمويل الإسلامي المختلفة والعديد من الخدمات الأخرى. 

ومن الخدمات الأخرى التي يقدمها الدولي خدمة وديعة الجود المثمرة، والودائع الاستثمارية، وحساب الأطفال (حبوب )، وحساب الراتب للسيدات (ريماس)، وحساب الراتب لأصحاب المهن المميزة (النفيس)، بالإضافة إلى خدمة صناديق الأمانات.

خلفية عامة

بنك الكويت الدولي

يعتبر KIB الذي يعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية منذ الأول من يوليو 2007، شركة مساهمة عامة. فقد تأسس في عام 1973 وعُرف بداية باسم البنك العقاري الكويتي.
وتتضمن أعمال KIB بصفته بنكًا إسلاميًا كافة الخدمات المصرفية التي تتضمن قبول الودائع والمعاملات التمويلية والاستثمار المباشر والمرابحة (سيارات وعقارات وسلع) والإجارة المنتهية بالتملك والاستصناع والتورق والبطاقات الائتمانية والوكالة إضافة إلى منتجات أخرى. مشاريع وتمويل الشركات وخدمات الخزينة وإصدار الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان والمعاملات العقارية وإدارة الممتلكات.
كما يوجد حاليًا لدى KIB شبكة فروع تتألف من 23 فرعًا منتشرة في مختلف أنحاء دولة الكويت.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
دينا صبري
فاكس
+965 (0) 2 233 1771
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن