الرئيس التنفيذي لروتانا يتنحى عن منصبه بعد عقدين مكللين بالنجاح مع الشركة

بيان صحفي
منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 07:52
عمر قدوري، الرئيس التنفيذي لروتانا
عمر قدوري، الرئيس التنفيذي لروتانا

أعلنت روتانا، إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا، أن عمر قدوري، الرئيس التنفيذي الحالي للشركة، سيتنحى عن منصبه بحلول نهاية العام الجاري.

تولى عمر قدوري مهامه كرئيس تنفيذي لروتانا في يناير 2014، وذلك ضمن 20 عاماً مكللة بالنجاح قضاها مع الشركة، والتي شغل خلالها العديد من المناصب الإدارية العليا، بما في ذلك خمس أعوام كرئيس تنفيذي للعمليات.

وسيستمر قدوري في قيادة الشركة حتى نهاية العام الجاري، حيث سيقوم بتسليم مقاليد الأمور إلى غاي هاتشينسون، والذي سيشغل منصب الرئيس التنفيذي بالإنابة. والجدير ذكره أن هاتشينسون ليس بجديد على الشركة حيث انضم إلى روتانا كرئيس تنفيذي للعمليات في يناير 2014، واستمر في قيادة عمليات المجموعة والارتقاء بمعايير الجودة والأداء المالي للشركة.

وبهذه المناسبة قال سليم الزير، الشريك المؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة روتانا: "كان لعمر قدوري على مدار الـ 20 عاماً التي قضاها مع روتانا، والتي تخللها حوالي الخمس السنوات كرئيس تنفيذي، دوراً محورياً في دفع عجلة النمو الاستراتيجي والتوسع السريع للشركة، كما ساهم بشكل كبير في بناء فريق مبدع يتمتع بأداء استثنائي ووضع الأسس لنجاحات الشركة على مدار السنين".

ومن جانبه قال ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة شركة روتانا: "في أعقاب هذا الإعلان، سينصب تركيزنا على ضمان عملية انتقال مهام الإدارة بشكل سلس وانسيابي بالنسبة للضيوف والملاك وزملائنا في الشركة، وذلك في الوقت الذي نسعى فيه للاستمرار في الارتقاء بمكانة روتانا. نحن نكن لعمر قدوري الكثير من التقدير على تفانيه في العمل وقيادته الحكيمة في السنين الماضية، ونتمنى له كل النجاح في مساعيه المستقبلية. ونحن على أتم الثقة بأن غاي هاتشينسون سيستمر في دفع عجلة توسع الشركة ونموها إلى الأمام".

وقال عمر قدوري: "كان القيام بدور جوهري في قيادة روتانا مدعاة فخر لي، وسأستمر في القيام بذلك حتى آخر يوم لي مع هذه الشركة المميزة. أشعر بامتنان كبير لجميع زملائي، والذين لولا جهودهم المخلصة لم نكن لنصل إلى ما نحن عليه اليوم. تلقيت الكثير من الدعم على امتداد مسيرتي المهنية مع روتانا، سواء كان ذلك من المؤسسين ناصر النويس وسليم الزير، ومن مجلس إدارة الشركة ومالكي الفنادق الكرام. أتمنى لروتانا الاستمرار في تحقيق المزيد من النجاح وهي تدخل مرحلتها المقبلة من النمو والتوسع".

ويعتزم عمر قدوري الانتقال إلى مدينة أمستردام في هولندا، حيث سيستكشف آفاقاً جديدة في التطوير والاستثمار في مجال المطاعم ومشاريع الضيافة.

خلفية عامة

مجموعة روتانا لادارة الفنادق

تأسست روتانا في 1992 بشراكة بين اثنين من الشخصيات البارزة في قطاع الضيافة في المنطقة هما ناصر النويس وسليم الزير وانضم اليهما بعد 3 سنوات كل من نائل حشوة وعماد الياس.

وافتتحت الشركة، التي تدير الشركة اعمالها تحت علامة روتانا، اول فنادقها في ابوظبي في 1993 وتعد الآن واحدة من ابرز الشركات الرائدة في ادارة الفنادق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وتوفر روتانا خدماتها واعمالها في قطاع ادارة الفنادق يدعمها في ذلك فهمها العميق والفريد لثقافة المنطقة وشعوبها إلى جانب الخبرات الواسعة التي يتمتع بها فريق العمل فيها والتي تمتد إلى ما يزيد على 35 عاما من الخبرة العالمية في قطاع الخدمات والضيافة.

وشهدت روتانا نموا لافتا في اعمالها حيث تخطط لادارة اكثر من 70 فندقا بحلول 2014 بعد ان كانت تدير فندقين فقط في 1993. وتسعى الشركة إلى اضافة المزيد من الفنادق تحت ادارتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ضمن خططها التوسعية على مدى الـ5 سنوات القادمة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
بنان سليمان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن