الرئيس الفخري لجامعة هارفارد متحدثًا رئيسيًا في مؤتمر "ويش"

بيان صحفي
منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 06:56
الدكتور لورانس سومرز، الرئيس الفخري لجامعة هارفارد، يشارك في مؤتمر "ويش" كمتحدث رئيسي
الدكتور لورانس سومرز، الرئيس الفخري لجامعة هارفارد، يشارك في مؤتمر "ويش" كمتحدث رئيسي

أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) أن الدكتور لورانس سامرز، الرئيس الفخري لجامعة هارفارد والحائز على درجة تشارليز إليوت الشرفية للأستاذية الجامعية من نفس الجامعة، سيشارك بصفته متحدثًا رئيسيًا في النسخة المقبلة من مؤتمر القمة المزمع عقدها خلال شهر نوفمبر القادم.

وكان الدكتور سامرز قد تقلد مناصب عدة في تاريخ حافل بالإنجازات، حيث عمل وزيرًا للخزانة في الإدارة الأمريكية، ومديرًا للمجلس الاقتصادي القومي في البيت الأبيض، ورئيسًا لجامعة هارفارد، وكبيرًا للخبراء الاقتصاديين في البنك الدولي.

وسيناقش الدكتور سامرز في كلمته مستقبل برامج المعونات مع التركيز على الاستثمار في الصحة العالمية، وذلك في ضوء الدروس المستفادة من أنشطة القطاعات الأخرى كقطاعي التعليم والإعانة الغذائية. كما سيتطرق إلى مشكلة إهمال الرؤية العالمية لبرامج الإعانة، وتداعيات ذلك على جهود البحث والتطوير المعنية بإنتاج الأدوية واللقاحات وأدوات التشخيص الجديدة، إلى جانب البحوث المعنية بصياغة وتطبيق السياسات المتعلقة بالتصدي لأوبئة الأنفلونزا ومكافحة الجراثيم. وسيسلط الدكتور سامرز الضوء على سبل توظيف جهود الإعانة العالمية للوصول إلى المجتمعات الفقيرة والمحرومة، والتي ينتشر معظمها في مناطق معزولة نسبياً في الدول ذات الدخل المتوسط. 

ويعد الدكتور سامرز أحد أكبر مناصري الابتكار في الرعاية الصحية، حيث شهدت فترة رئاسته لجامعة هارفارد تدشين برنامج شامل للنهوض بمدينتي بوسطن وكامبريدج إلى مصاف الريادة العالمية في بحوث العلوم الحيوية، وذلك عبر تشكيل عدد من البرامج الكبرى المعنية بأبحاث الخلايا الجذعية والجينوم. كما ترأس لجنة الصحة العالمية، التي علق الأمين العام للأمم المتحدة على أنشطتها بالقول: "لن تكون هذه اللجنة مسؤولة عن تحسين مستوى الصحة فحسب، بل ستسهم في زيادة فرص التكافؤ والمساواة والحياة الكريمة للجميع".

وسيلقي الدكتور سامرز خطابه المرتقب بتاريخ 30 نوفمبر، وذلك ضمن جلسات اليوم الثاني من مؤتمر "ويش"، وقد علق على مشاركته في المؤتمر بالقول: "رسَّخ مؤتمر "ويش" سمعة مرموقة لنفسه، خلال السنوات القليلة الماضية، كمنصة جامعة لصانعي السياسات الصحية من مختلف أنحاء العالم، وقادة الرأي والفكر في المجتمع الأكاديمي بهدف فتح باب النقاش حول أكبر التحديات التي تواجه قطاع الرعاية الصحية. وإني لأرحب بفرصة المشاركة في مؤتمر "ويش" 2016، وأتطلع للإضافة إلى النقاش الدائر حول الدور المتزايد للقضايا الاقتصادية في صياغة السياسات الصحية".

أما السيد إيجبرت شيلينجز، المدير التنفيذي لـ"ويش"، فعلق بالقول: "يعد الدكتور سامرز من أصحاب الرؤية الثاقبة في مجال السياسات الدولية، ويسعدنا إثراءه لمؤتمر "ويش" عبر طرح أفكاره وآرائه على الحضور، فالخطاب العالمي الطاغي اليوم في أمس الحاجة إلى نظرته المتفائلة ونبرته المتزنة، إذ يعد سامرز من القلة المؤمنة بإمكانية التكافل والتلاحم بين أفراد المجتمع الدولي برغم حالة التشرذم والصراع السائدة، وهو ما يتسق تماماً مع رسالة مؤتمر "ويش" ورؤيته".

ويوفر مؤتمر "ويش"، أحد المبادرات العالمية التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، منصة جامعة لآلاف الخبرات السياسية والأكاديمية والمهنية المعنية بنشر وتشجيع الابتكارات والممارسات الصحية السليمة.

وسوف يتم استعراض أحدث الابتكارات الصحية من مختلف أنحاء العالم ضمن مجريات مؤتمر "ويش" 2016، المزمع عقده يومي 29 و30 نوفمبر، وخصوصًا تلك المتعلقة بتصميم المشاريع الصحية وتنفيذها وتمويلها، بمشاركة عدد من المبتكرين الشباب، بالإضافة إلى التنويه بإنجازات القادة في قطاع الرعاية الصحية ممن هم دون سن الثلاثين.

كما سيتضمن برنامج المؤتمر تسع منتديات بحثية تسلط الضوء على أكبر التحديات التي تواجه قطاع الرعاية الصحية حول العالم، لاسيما تلك المتعلقة بالصحة السكانية، والعلاج الدقيق، والفوائد الاقتصادية المترتبة على الاستثمار في القطاع الصحي، ومسؤوليات العناية الصحية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتوحد، والحلول المعتمدة على علم السلوكيات، وأبحاث الجينوم في منطقة الخليج العربي من منظور الأخلاق الإسلامية، والقوى العاملة في قطاع الرعاية الصحية. وسيدير الندوات نخبة من المختصين العالميين. كما سيصدر "ويش"، للمرة الأولى، تقريرًا مفصلاً حول تأثير المبادرة محليًا وعالميًا فيما يخص المواضيع التي تُطرح ضمن سياق المؤتمر، مثل مرض السكري وسلامة المرضى.

للمزيد من المعلومات حول مؤتمر "ويش"، يرجى زيارة موقعwww.wish-qatar.orgأو حساب تويتر @WISHQatar.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

معلومات للتواصل

مبنى مؤسسة قطر
منطقة الوجبة
ص.ب. 5825
الدوحة، قطر
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن