الصكوك الوطنية تضيف السعادة والإيجابية عبر الموارد البشرية

بيان صحفي
منشور 04 تمّوز / يوليو 2017 - 07:36
سيف علي الشحي، المدير التنفيذي للسعادة والإيجابية في الصكوك الوطنية.
سيف علي الشحي، المدير التنفيذي للسعادة والإيجابية في الصكوك الوطنية.

تماشياً مع أهداف "خطة دبي 2021" في إسعاد الكوادر البشرية، وتجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد من راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل شعب الإمارات من أسعد الشعوب في العالم، أعلنت الصكوك الوطنية، الشركة الرائدة في برنامج الادخار والاستثمار الفريد من نوعه والمتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة الإمارات، عن تغيير المسمى الوظيفي للمدير التنفيذي للموارد البشرية والإدارة لديها، سيف علي الشحي، ليصبح المدير التنفيذي للسعادة والإيجابية.

ويمتاز قسم إدارة الموارد البشرية والسعادة والإيجابية في شركة الصكوك بسياساته الرامية إلى توفير أفضل الشروط النفسية للموظفين والحد من الآثار الصحية السلبية التي قد تنتج عن ضغوط العمل المكتبي، ولأن تحقيق الاستقرار المالي والنفسي هو هدف رئيسي من أهداف شركة الصكوك الوطنية بشكل وعام تحرص دائرة الموارد البشرية في الشركة على الالتزام بهذا الهدف والتخفيف من تأثير الضغوطات المادية والديون على حياة الموظفين من خلال مساعدتهم على إدارة أمورهم وميزانياتهم وحثهم على الادخار لتحقيق مستقبل مستقر والتمتع بحالة نفسية تجعلهم أكثر قدرةً وكفاءة على أداء مهامهم.

وسيتولى الشحي مسؤولية إدارة قسم الموارد البشرية بما يضمن تعزيز إنتاجية موظفي الصكوك عبر مجموعة من البرامج والسياسات الداخلية التي ترفع مستويات سعادتهم وتعاملهم الإيجابي مع مهامهم اليومية.

وتعكس هذه الخطوة التزام الصكوك الوطنية بالبرنامج الوطني للسعادة والإيجابية في دولة الإمارات والذي يهدف إلى تكريس السعادة أسلوب حياة في مجتمع الإمارات وترسيخ مفهوم الإيجابية كأحد الحلول التنموية لبناء مستقبل أكثر استقراراً وازدهاراً.

وبهذه المناسبة، قال محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية: "تشكل السعادة والإيجابية غايتين أساسيتين للنهج الذي تعتمده الصكوك الوطنية منذ إنشائها في إرساء ثقافة التخطيط للمستقبل عبر ترسيخ السلوكيات المالية السليمة التي تحول التحديات الى فرص لتحسين مستويات المعيشة وبناء مستقبل أفضل. وعندما تسهم الشركة في إسعاد الآلاف من المقيمين والمواطنين في الإمارات وخارجها عبر برامجها الادخارية والاستثمارية، لا بد أن تكون بيئة العمل وطريقة التفكير داخل الشركة محفزة للسعادة والإيجابية.

وتابع العلي: "إيماناً منا بأن "فاقد الشيء لا يعطيه" نحرص على أن ينعم موظفونا ببيئة عمل إيجابية ليكونوا سفراء لثقافة السعادة التي تشكل الهدف المحوري لخططنا وبرامجنا ومنتجاتنا خاصة وأننا نستثمر في قطاعات لها تأثير مباشر على سعادة المجتمع مثل التعليم والثقافة والمستوى المعيشي، والبنية التحتية والبيئة وهي إحدى المحاور الثماني للمسح الخاص بالبرنامج الوطني للسعادة والإيجابية في الإمارات".  

من جانبه قال سيف علي الشحي: "تعلمنا في دولة الإمارات أن الإيجابية طريقة تفكير والسعادة أسلوب حياة، وعملنا في الصكوك الوطنية محوره الإنسان وغايته تحقيق الاستقرار المالي والاجتماعي لكل المواطنين والمقيمين على أرض وطننا، لذا على كل موظف في الشركة أن يكون مرآة حقيقية لهذه الثقافة والنهج من خلال ممارساته اليومية فمفهوم الإنتاجية بالنسبة للموظف مرتبط بالقيمة المعنوية التي يمنحها له عمله، قيمة تعطي معنى أكبر للوظيفة بحيث لا تكون مصدراً للرزق فقط."

وأضاف الشحي: "السعادة الوظيفية مدخل الى الصحة المالية والجسدية والمعنوية للفرد والتي تنعكس حكماً على المحيط والمجتمع ككل. ونحن معنيون بتطبيق أفضل السياسات التي تحمي مواردنا البشرية وتعزز الإنتاجية وتمكننا من استقطاب المواهب والطاقات التي تبحث عن بيئة عمل تقدّرهم على المستوى الشخصي وتحرص على سعادتهم النفسية أكثر من أي شيء آخر."

يذكر أن سيف الشحي انضم إلى شركة الصكوك الوطنية في العام 2010 حيث ساهم في صياغة استراتيجية الموارد البشرية وجذب المواهب والخبرات الى شركة الصكوك الوطنية.

يمتلك الشحي ما يقارب من 5 سنوات من الخبرة في مجال التدريس في جامعة الإمارات العربية المتحدة والمتخصصة في الإدارة وسلوك التنظيم والإدارة الاستراتيجية. بالإضافة إلى خلفيته القوية في المجال الأكاديمي.

وتشمل مسؤوليات ومهام الشحّي الاشتراك والتعاون في إعداد الميزانية الخاصة بقسم الموارد البشرية والتأكد أن جميع أقسام الشركة تعمل في حدود الميزانيات المحددة، بالإضافة إلى تدريب جميع الموظفين الجدد. ويعمل الشحّي على تطبيق الخطط المتعلقة بالتعيين والترقيات والرعاية الصحية والأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية، بالإضافة إلى تطبيق الخطط التدريبية الموضوعة لرفع مستوى أداء العاملين.

خلفية عامة

الصكوك الوطنية

الصكوك الوطنية، برنامج الإدخار الرائد والمتوافق مع أحكام أحكام الشريعة الإسلامية، وتحمل ترخيصًا للعمل داخل الإمارات العربية المتحدة، وتخضع لرقابة مصرف الإمارات المركزي. توفر الصكوك الوطنية الفرصة للمواطنين والمقيمين وغير المقيمين في الدولة، للمشاركة في برنامج إدخار حقيقي ومعتمد.

ويحق لأولياء الأمور والأوصياء شراء الصكوك الوطنية لصالح أبنائهم أو الموصى عليهم القصر. ويبلغ سعر الصك الواحد 10 دراهم على أن يكون الحد الأدنى للشراء هو 100 درهم.

وقد أعلنت الشركة أن نسبة الأرباح السنوية لصكوكها بلغت 3.78% لعام 2010، وهي نسبة أعلى من متوسط السوق على حسابات التوفير البالغ 0.47%، بينما بلغ معدل العوائد على الودائع المربوطة لمدة 12 شهرا الى 2.4%. كما حققت الشركة نسبة أرباح تراكمية بلغت .26.45% خلال الأعوام الخمس الماضية، وهي بذلك ضمن أعلى نسب الأرباح مقارنةً بأي برنامج ادخار مماثل في الإمارات.

وكالة العلاقات العامة

أبكو العالمية

أبكو العالمية
قرية دبي للمعرفة،
ص.ب. 500746
دبي،
الإمارات العربية المتحدة
البريد الإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
تسنيم حجازي
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن