الصكوك الوطنية تطلق حملة للتشجيع على الادخار

بيان صحفي
منشور 29 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 05:35
محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية
محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية

ستحتفل شركة الصكوك الوطنية باليوم العالمي للادخار 2018 بإطلاق حملة للادخار بهدف تحفيز كل من المواطنين والمقيمين في الإمارات العربية المتحدة على تعزيز مدخراتهم. ويهدف الاحتفال باليوم العالمي للادخار عمومًا إلى زيادة وعي الجمهور حول العالم بأهمية الادخار، وهو مبادرة أطلقها معهد مصرفية التجزئة والادخار العالمي منذ أكثر من 90 عامًا تروج لمزايا الادخار من خلال برامج محو الأمية المالية.

وتحدث بهذه المناسبة محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية فقال: «يعد الادخار عنصرًا رئيسًا في نجاح الاقتصادات ويتيح لكل فرد القيام بدوره في تحقيق ذلك النجاح. فالادخار يصب في النهاية في الصالح العام وهو ممارسة لا غنى عنها للأفراد والمجتمع ككل. ولا يقتصر تأثيره على الجوانب المالية فحسب، بل يعزز الصحة النفسية العامة أيضًا، لأن المخاوف المالية تمثل سببًا أساسيًا للتوتر والضغوطات العصبية محليًا وعالميًا.»

وأضاف «ولهذا أطلقنا حملتنا للادخار في يومه العالمي لحث أعداد أكبر من سكان الإمارات على ادخار أموالهم. ونحن في شركة الصكوك الوطنية ندعو الجميع سواءا أصحاب الحسابات الادخارية إلى زيادة مدخراتهم الحالية أو من لم يبدأ بعد لفتح حسابات جديدة، ونأمل ممن لم يباشروا رحلة الادخار في البدء بهذه الخطوة والبدء في الادخار للوصول إلى الصحة المالية.»

وتفتح فروع شركة الصكوك الوطنية الرائدة في مجال الادخار والاستثمار في الإمارات أبوابها يوم 31 أكتوبر لزيادة المدخرات من الثامنة صباحًا وحتى الثانية عشرة منتصف الليل، وتقدم لأول مئة عميل يصل إلى فروعها حسابات ادخار وخطط مرنة مجانية، بالإضافة إلى تقديمها استشارات مالية ومجموعة من الهدايا للعملاء وخصوصاً للأطفال على مدار اليوم، وذلك بهدف تشجيع أولياء الأمور بفتح حسابات لأطفالهم.

وسيدخل العملاء الذين يدخرون 5000 درهم إماراتي أو يسجلون في برنامج خطتي أو يرشحون الشركة إلى أصدقائهم تلقائيًا في السحب الحصري على الجوائز، وسيجرى السحب في فرع الصكوك الوطنية في دبي الساعة 8 مساءً.

وتشجع الشركة حتى الأطفال للحضور إلى الفرع، إذ خصصت لهم عروضًا ترفيهية تشمل الرسم على الوجه وألعابًا وهدايا بمناسبة اليوم العالمي للادخار.

ويقام اليوم العالمي للادخار 2018 تحت شعار «شارك أحلامك» ولهذا ندعوك إلى مشاركة الوسم #WhatDoYouWishFor  و# WorldSavingsDay2018على تويتر والتحدث عن أمنيتك الادخارية. وبإمكانك أيضًا أن  تشارك صورة أو فيديو أو أغنية، فكن مبدعًا، فهذا هو اليوم العالمي للادخار!

خلفية عامة

الصكوك الوطنية

الصكوك الوطنية، برنامج الإدخار الرائد والمتوافق مع أحكام أحكام الشريعة الإسلامية، وتحمل ترخيصًا للعمل داخل الإمارات العربية المتحدة، وتخضع لرقابة مصرف الإمارات المركزي. توفر الصكوك الوطنية الفرصة للمواطنين والمقيمين وغير المقيمين في الدولة، للمشاركة في برنامج إدخار حقيقي ومعتمد.

ويحق لأولياء الأمور والأوصياء شراء الصكوك الوطنية لصالح أبنائهم أو الموصى عليهم القصر. ويبلغ سعر الصك الواحد 10 دراهم على أن يكون الحد الأدنى للشراء هو 100 درهم.

وقد أعلنت الشركة أن نسبة الأرباح السنوية لصكوكها بلغت 3.78% لعام 2010، وهي نسبة أعلى من متوسط السوق على حسابات التوفير البالغ 0.47%، بينما بلغ معدل العوائد على الودائع المربوطة لمدة 12 شهرا الى 2.4%. كما حققت الشركة نسبة أرباح تراكمية بلغت .26.45% خلال الأعوام الخمس الماضية، وهي بذلك ضمن أعلى نسب الأرباح مقارنةً بأي برنامج ادخار مماثل في الإمارات.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
سارة بركات
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن