الفطيم للسيارات تقود مستقبل النقل بالإمارات في معرض دبي الدولي للسيارات

بيان صحفي
منشور 10 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 12:18
تويوتا بريوس
تويوتا بريوس

طرحت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا بدولة الإمارات العربية المتحدة، الجيل الرابع من سيارة تويوتا بريوس الهجينة في الدورة الـ 13 من معرض دبي الدولي للسيارات، والذي يقام خلال الفترة من 10 – 14 نوفمبر  2015 في مركز دبي التجاري العالمي.

وكشف عن السيارة خلال اليوم الاول من المعرض  كل من السيد لين هانت، رئيس مجموعة السيارات في الفطيم، والسيد كوجي ناجاتا، مدير عام، تويوتا قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 وتعزز مركبة تويوتا بريوس مصداقية الفطيم للسيارات والتزامها بتحقيق أهداف الهيئات الحكومية  في دولة الإمارات للحد من نسب التلوث الناتج عن وسائل المواصلات، حيث بدأت الشركة فعلياً في تحقيق هذه الأهداف من خلال تسليم عدد من سيارات الأجرة تويوتا كامري الهجينة في جميع أنحاء الإمارات. 

وأوضح لين هانت أهمية التقنية الهجينة وطرح مركبة بريوس قائلاً: "يصادف هذا العام الذكرى الـ 60 لتأسيس الفطيم للسيارات، والآن نتطلع للارتقاء بقطاع النقل في دولة الإمارات خلال الأعوام الستين المقبلة وهو ما يندرج ضمن جهودنا المتواصلة لدعم مسيرة التقدم  والريادة في الإمارات نحو بيئة نظيفة خالية من التلوث".

وأضاف: "تم إطلاق سيارة تويوتا بريوس الاولى عام 1997، لتدشن بذلك مستقبل النقل المستدام وترسخ مكانة تويوتا على قمة فئة المركبات الصديقة للبيئة. ويأتي الجيل الرابع من سيارة بريوس الجديدة بتصميم متطور، وتجربة قيادة فائقة، ومزايا سلامة محسّنة وذلك ضمن مواصفات مدمجة أكثر. واذ تأتي بريوس الجديدة أخف وزناً وأكثر كفاءة في توفير استهلاك الوقود، تهدف إلى استهلاك لتر بنزين لكل 40 كيلومتر. نحن على ثقة أن هذه المركبة ستكون بداية عهد جديد من التغيير الايجابي في قطاع النقل بدولة الإمارات، بما يتوافق مع رؤية الإمارات لتحقيق المستقبل المنشود للدولة".  

وتتعاون الفطيم للسيارات بشكل وثيق مع الهيئات الحكومية في دولة الإمارات لاعتماد المركبات الهجينة، وقد أحرزت نجاحات رائعة على مدى السنوات القليلة الماضية. 

وأشار: "بوسعنا تحقيق المزيد من الإنجازات المتميزة. وسيساعد طرح سيارة بريوس الجديدة في تعزيز الوعي بشأن مستويات الأداء رفيعة المستوى التي تقدمها المركبات الهجينة، والأهم من ذلك تشجيع المجتمعات على خفض انبعاثات الغازات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراي واعتمادنا المفرط على الوقود الأحفوري.  ونثق أن الجيل الرابع من بريوس سيحدث تغييراً ملحوظاً في مشهد قطاع النقل المستدام في الإمارات، كما سيساهم في رفع مكانة المركبات العاملة بالطاقة البديلة التي تتولى زمام المبادرة في دفع عجلة التغيير".

وقد تصدرت هذ المركبة، التي تم طرحها قبل 18 عاماً فقط، حقبة جديدة من الوعي البيئي المرتبط بقطاع السيارات، وسرعان ما أصبحت اتجاهاً رائجاً في القطاع وتمكنت من بيع 3.5 مليون سيارة في كافة أرجاء العالم، مساهمة في تقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن السيارات.

وتشتمل السيارات المزودة بالتقنية الهجينة على مزايا محرك البنزين عالي الكفاءة ومحرك كهربائي نظيف وهادئ، وحافظت هذه التقنية على اعتماد احدث الابتكارات في قطاع السيارات، وتعد مركبات ذات موثوقية مذهلة يمكن الاعتماد عليها، كما أنها مفضلة لدى مالكي السيارات في جميع أنحاء العالم.

وأكد كوجي ناجاتا أن سيارة بريوس لا تحتاج لبنية تحتية إضافية أو مرافق خاصة على الطرق، ذلك أن هذه السيارات لا تتطلب عملية شحن خارجي. ولأن سيارة بريوس تضم محرك بنزين ومحرك آخر كهربائي، فهي تستفيد من المنافع التي يوفرها كلا المحركين، ويمكن تشغيلها من خلال محرك البنزين، أو المحرك الكهربائي أو بكليهما، حيث يتم بشكل تلقائي اختيار نمط القيادة الأكثر فاعلية لتحسين معدل المسافة المقطوعة وتحقيق نسبة أقل من الانبعاثات.

وأشار: "يرغب العملاء في الوقت الحاضر بالحصول على  كل الفوائد التقليدية من السيارات المجهزة بالتقنية الهجينة، دون المساومة على الشكل الخارجي للسيارة ومستويات أدائها. ولذلك قمنا بترقية التصميم الداخلي والخارجي لسيارة بريوس لتوفير حزمة متكاملة بما في ذلك تصميم رائع يخاطب مشاعر العملاء، وتكنولوجيا أكثر ذكاءً، وكذلك كفاءة محسنّة في توفير استهلاك الوقود، والتي تتوفر جميعاً في مركبة تقدم تجربة قيادة ممتعة أكثر من أي وقت مضى".

 وتعتبر بريوس  2016المركبة الأولى في العالم التي تتضمن "إبداع تويوتا الهندسي العالمي الجديد"، برنامج التطوير المتكامل لمكونات القوة المحركة ومنصة المركبة. وتتمتع بريوس الجديدة، التي تم هندستها بشكل شامل ومتكامل، بحضور ثابت على الطرقات بينما توفر مزيداً من المساحة للركاب وسعة أكبر في صندوق الأمتعة.

وتم تزويد بريوس الجديدة بمنصة تيويوتا الجديدة بالكامل. ونتج عن ذلك قيادة سلسة، ومزايا سلامة أفضل، وزيادة في متعة القيادة. ويضم هذا الطراز شاصيه أكثر صلابة بنسبة 60%، بينما تم وضع وحدة القوة المحركة في مكان أكثر انخفاضاً، وأدى انخفاض مركز الجاذبية إلى زيادة ثبات المركبة على الطريق وتوفير مستويات راحة فريدة.

كما يضم جناح تويوتا في معرض دبي الدولي للسيارات سيارة تويوتا ميراي والتي يتم عرضها للمرة الأولى في المنطقة، وتتميز هذه المركبة بأنها عديمة الانبعاثات الكربونية، وتعمل بخلايا وقود الهيدروجين والذي يشكل مصدراً هاماً للطاق في المستقبل باعتباره وقوداً يولد طاقة كهربائية.

وتقدم تويوتا ميراي كل ما يمكن توقعه من الجيل المقبل من هذه السيارة، مع تصميم مميز يلفت الانتباه على الفور، وقيادة ممتعة بفضل مزايا القيادة السلسة وسرعة الاستجابة الفائقة والثبات اللافت على الطريق، الناتج عن انخفاض مركز الجاذبية في السيارة، وتسارع هادئ وقوي في ذات الوقت ناتج عن المحرك الكهربائي.

ومع ما يزيد على عقدين من الزمن وبيع أكثر من 8 مليون سيارة هجينة، تقف بريوس الجديدة كلياً 2016 جنباً إلى جنب مع شقيقتها الجديدة ميراي العاملة بتقنية خلايا وقود الهيدروجين استعداداً لتغيير قواعد اللعبة مرة أخرى. وسيتم عرض هذه المركبة للمرة الأولى في المنطقة بمعرض دبي الدولي للسيارات.

ويضم الجناح قائمة من أحدث مركبات تويوتا من ضمنها سيارة لاند كروزر الجديدة وسيارة كامري الجديدة كليا، كما ستوجد منطقة خاصة بـمعدات تعزيز الأداء  TRD والتي تعرض السيارة المشاركة في بطولة كأس تويوتا TRD 86 إلى جانب سيارة تويوتا 86 المزودة بحزم TRD التي يقودها فريق تويوتا الإمارات للدريفت، وكذلك سيارة يارس TRD.

علاوة على ذلك تنظّم الفطيم للسيارات مجموعة من الفعاليات على المنصة وأخرى خارجية خاصة بمفخرة الارض، تويوتا لاند كروزر، تضمن لجميع زوّار المعرض قضاء أوقات حافلة والاثارة في تجربة ليس لها مثيل تتوافق مع فلسفة علامة تويوتا والتي تهدف إلى توفير تجربة ممتعة مفعمة بالحيوية للعملاء. 

خلفية عامة

مجموعة الفطيم

بدأت مجموعة الفطيم، التي تأسست خلال عقد الثلاثينيات من القرن الماضي، أعمالها كشركة تجارية. وأدى التطور السريع خلال عقدي الأربعينيات والخمسينيات إلى ترسيخ اسم المجموعة على مستوى المنطقة لتصبح مؤسسة تجارية وصناعية وخدمية متكاملة، ولتكرس مكانتها كواحدة من الشركات التجارية الرائدة في منطقة الخليج. 
وتضم الفطيم، والتي يقع مقرها الرئيسي في دبي، سبعة أقسام تشغيلية هي: السيارات، الهندسة، الإلكترونيات والتكنولوجيا، التجزئة، التمويل، الخدمات العامة، إضافة إلى العقارات والشراكات العالمية. 
وتدير المجموعة عملياتها من خلال ما يزيد على 65 شركة في قطاعات متنوعة مثل التجارة والصناعة والخدمات، ويتجاوز عدد موظفيها 20,000 في مختلف أنحاء دولة الإمارات، والبحرين، والكويت، وقطر، وعُمان، ومصر، والسعودية، وسوريا، وسريلانكا، وباكستان، وسنغافورة، وكذلك أوروبا. 
وتشمل غالبية أعمال مجموعة الفطيم قائمة مميزة من العلامات الرائدة عالمياً، والأكثر حضوراً ضمن فئتها. ويُعزى نجاح الفطيم إلى اعتمادها نهج إدارة التغيير الاستباقية، إلى جانب الإلتزام بقيم النزاهة، والمسؤولية الاجتماعية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان قزي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن