المشرق يحصد ثلاث جوائز ويعزز ريادته في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد في الإمارات

بيان صحفي
منشور 14 آذار / مارس 2016 - 07:23
خلال الحدث
خلال الحدث

يتابع المشرق تعزيز موقعه كمؤسسة مالية رائدة في دولة الإمارات، حيث فاز البنك بثلاث جوائز وهي أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد وأفضل بنك للخدمات المصرفية الرقمية وأفضل تجربة عملاء في الإمارات ضمن جوائز جلوبل بانكينج آند فايننس ريفيو 2016 (The Global Banking and Finance Review). وتلقي هذه الجوائز الضوء على أفضل المؤسسات المالية العالمية التي تقدم الحلول المصرفية المبتكرة وخدمة عملاء راقية ومميزة. 

وتسلم سوبروتو سوم، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في بنك المشرق، جائزة أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد 2016، والتي تعكس خدمات البنك المتطورة في مجال خدمة العملاء وتسهيلات المعاملات التجارية والإقراض والإبتكار. وبهذه المناسبة قال سوم: "يسعدنا الحصول على هذه الجائزة التي تؤكد أننا نقدم أفضل العروض، والخدمات والحلول المصرفية لعملائنا. ويملك المشرق تاريخاً عريقاً في الإبتكار بالمنطقة، كونه أول بنك أصدر البطاقات المصرفية بالمنطقة وأجهزة الصراف الآلي وإطلاق شيكات السفر. نحن فخورون بأننا في طليعة البنوك ونساهم بشكل مستمر في تطوير القطاع المصرفي".

كما تسلم المشرق جائزة أفضل بنك للخدمات المصرفية الرقمية 2016 والتي جاءت نتيجة استثمار البنك في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الهواتف الذكية ، مثل خدمات الدفعات الدولية للهاتف المحمول، محفظة نقودي الإلكترونية وخدمة تحويل الأموال من هاتف محمول لآخر وخدمة التحويل الفوري. ومؤخراً أطلق البنك تطبيق سناب 4.0 الذي يعد تجربة مبتكرة، حيث جمع في نسخته الجديدة أرقى لمسات التصميم الإيطالي مع أفضل تقنيات الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول.

كما فاز المشرق بجائزة أفضل تجربة عملاء في الإمارات 2016 والتي تعكس تعزيز البنك لتجربة خدمات عملائه في الفروع مع تقديمه أفضل الحلول لهم، مثل مصرف المستقبل، وفرع imashreq الآلي بالكامل، وذلك التزاماً في تعزيز الخدمات المصرفية الذكية.

وتابع سوم قائلاً: "إن زيادة وتيرة سرعة التغيير في أيامنا هذه تتطلب توفير حلول مصرفية مبتكرة للعملاء ضمن أسرع وقت وأسهل الطرق التي يمكن أن توفرها التقنيات الحديثة. واليوم لا يستطيع البنك توفير أفضل تجربة عملاء في حال لم يملك أفضل التقنيات الرقمية التي تصاحب تطويره المستمر للخدمات المصرفية. لقد قام المشرق بالاستثمار المستمر في منتجاته وخدماته المطروحة، وهذا جعله رائداً في الابتكار الرقمي."

وأُطلقت جوائز جلوبل بانكينج آند فايننس ريفيو لتكريم الشركات المصرفية والمالية العالمية المتنوعة، والتي تقدم أفضل الخدمات. كما تسلط هذه الجوائز الضوء على  الابتكار والانجازات والاستراتيجيات والتطور الحاصل في القطاع المالي.

خلفية عامة

المشرق

يعتبر المشرق أحد أكبر البنوك في دولة الإمارات، حيث تأسس عام 1967 ولعب دوراً رائداً في القطاع المصرفي، وبشكل خاص في الخدمات المصرفية للأفراد.

ويطمح المشرق، باعتباره المؤسسة المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتقديم أفضل الخدمات المصرفية المبتكرة والفريدة، بما في ذلك مسؤوليته الإجتماعية تجاه المجتمعات التي يخدمها. ولتحقيق هذا الهدف، يولي المشرق اهتماماً خاصاً بتوظيف المواطنين الإماراتيين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم. 

معلومات للتواصل

مبنى بنك المشرق
شارع عمر بن الخطاب،
الديرة،
ص.ب. 1250
دبي، الإمارات العربية المتحدة

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
جيدا علوني
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن