المشرق يعين باسكر رنغشاري رئيساً لقسم التسويق في المشرق

بيان صحفي
منشور 01 أيلول / سبتمبر 2016 - 08:55
باسكر رنغشاري
باسكر رنغشاري

أعلن المشرق، المؤسسة المالية الوطنية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، عن تعيين باسكر رنغشاري كرئيس قسم التسويق وخبرة العملاء في المشرق.

ويتمتع رنغشاري بخبرة تزيد عن 29 عاماً تسلّم خلالها أهم المناصب القيادية  بعدد من المجالات بالقطاع المصرفي مثل خدمة العملاء وخدمات الدفع وخدمات الأفراد والاستشارة. وسيكون مسؤولاً عن قيادة العلامة التجارية للمشرق والاستراتيجية التسويقية، إضافة إلى التواصل مع العملاء والتحليل والتسويق الرقمي.

وقبل انضمامه للمشرق، شغل رنغشاري منصب الرئيس التنفيذي لمنطقة آسيا ورئيس التحويل في شركة "زافين لاب". وعلى مر السنوات الـ 29 الماضية، اكتسب خبرة في مجال أعمال الشركات والأفراد في شركات ومؤسسات عالمية، ومنها بنك ستاندرد تشارترد، ماستركارد الدولية وإرنست ويونغ. وتولى في بنك ستاندرد تشارترد عدد من الوظائف القيادية في الخدمات المصرفية للأفراد خلال 10 سنوات، حيث وصل إلى موقع الرئيس الأعلى للتسويق وخدمات الأفراد.

وقال سوبروتو سوم، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في المشرق: "نسعى في المشرق للحصول على أفضل الكفاءات لكي نحافظ على موقعنا الريادي في مجال الخدمات المصرفية الخاصة بالأفراد وغيرها من المجالات. ويمتلك رنغشاري خبرة كبيرة في هذا المجال إلى جانب تفكيره المبدع في عالم التقنيات واستراتيجيته التسويقية في التركيز على خدمة العملاء. من هنا نحن سعداء بانضمامه إلى المشرق كون ذلك سيعزز من قدرات الفريق الإداري وسيساهم في تحقيق أهداف البنك ".

وحصد رنغشاري على العديد من الجوائز وحصل على ماجيستير ادارة الأعمال وجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين مع درجة بكالوريوس. وخلال مسيرته المهنية، فاز بعدد من الجوائز التسويقية لقيادته المبتكرة وابداعه في التسويق الرقمي ومنها جائزة "أفضل رئيس تسويق للعام  2013" ومن أفضل 50 رئيس تسويق في منطقة المحيط الآسيوي في العام 2013، و"مدير العام في إدارة علاقات العملاء" في العام 2010. 

وتعليقاً على تعيينه، قال باسكر رنغشاري: "أشعر بالفخر لانضمامي إلى فريق عمل المشرق الذي يعد من أكثر البنوك ابتكارا في المنطقة. وقد أثبت قدراته وعزز موقعه كبنك رائدموفراً تجربة عملاء لا مثيل لها على مر السنوات. ومن خلال منصبي، سأحرص على المساهمة الفعالة في تعزيز العلامة التجارية للبنك، بالإضافة إلى تنفيذ خطط استراتيجية مميزة للتسويق والتي ستطبق بطرق استثنائية." 

خلفية عامة

المشرق

يعتبر المشرق أحد أكبر البنوك في دولة الإمارات، حيث تأسس عام 1967 ولعب دوراً رائداً في القطاع المصرفي، وبشكل خاص في الخدمات المصرفية للأفراد.

ويطمح المشرق، باعتباره المؤسسة المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتقديم أفضل الخدمات المصرفية المبتكرة والفريدة، بما في ذلك مسؤوليته الإجتماعية تجاه المجتمعات التي يخدمها. ولتحقيق هذا الهدف، يولي المشرق اهتماماً خاصاً بتوظيف المواطنين الإماراتيين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
هدى إسماعيل
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن