المشرق يعين رئيساً جديداً لمجموعة الخدمات المصرفية للأفراد

بيان صحفي
منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 08:35

بعد مرور خمس سنوات تقريباً على قيادته لمجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في بنك المشرق، يغادر اليوم فرهاد إيراني المشرق لينضم إلى عائلته في استراليا، وقد أعلن المشرق عن تعيين سوبروتو سوم في منصب رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في البنك.

وخلال فترة عمله مع المشرق، وضع السيد إيراني خبراته الدولية في خدمة البنك وأحدث نقلة نوعية في عمليات الخدمات المصرفية للأفراد. كما لعب دوراً رئيسياً في قيادة المشرق نحو مرتبة الصدارة في مجال الابتكارات المصرفية منذ صيف عام 2011. وحصد البنك خلال فترة عمله على لقب "أفضل بنك إقليمي للخدمات المصرفية للأفراد" لثلاث سنوات وحقق إنجازات لافتة تتضمن تسجيل رقماً قياسياً في الأرباح ونمو العائدات، بالإضافة إلى التوسع الضخم في قاعدة العملاء والتحول نحو العمليات الرقمية التي نقلت المشرق إلى صدارة البنوك في المنطقة. وأثناء إدارته لمجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، أطلق المشرق مجموعة متنوعة من المنتجات والحلول المصرفية المبتكرة مثل فروع مصرف المستقبل للأفراد بالإضافة إلى افتتاح أول فرع آلي بالكامل في المنطقة i-Mashreq وتقديم حلول الدفع المتنقل PayPort وطرح أول بطاقة ائتمان Selfie والحلول المصرفية السريعة في فروع المشرق GO وخدمات المشرق ماكس وغيرها الكثير.

وقال عبد العزيز الغرير، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق: "لقد ساهم فرهاد في تعزيز الموقع الريادي للبنك. ولأنه كان رئيساً وصديقاً للعديد من الموظفين في البنك، سيشعر الجميع بغيابه. لكننا ولحسن الحظ سنحظى بفرصة العمل إلى جانب شخصية متميزة أيضاً مثل السيد سوبروتو سوم الذي ينضم إلينا ليشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم الخدمات المصرفية للأفراد".

وتابع عبد العزيز الغرير: "يحمل سوبروتو شهادة مرموقة من المعهد الهندي للتكنولوجيا في دلهي ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من المعهد الهندي للإدارة. كما يمتلك خبرة تعود إلى ثلاثة عقود من العمل في مجال الخدمات المصرفية للأفراد مع بنوك مثل سيتي بنك وستاندرد تشارترد، حيث تقلّد مناصب رفيعة وتولى مسؤولية إدارة المخاطر وإدارة العمليات إذ عُين رئيساً عالمياً للأعمال المصرفية في الشركات الصغيرة والمتوسطة ورئيساً لخدمات العملاء المصرفية في بنك سيؤل الأول في كوريا الجنوبية ورئيساً إقليمياً لخدمات العملاء المصرفية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا في دبي. وقد شغل مؤخراً منصب الرئيس الإقليمي لخدمات العملاء المصرفية في بنك ’ستاندرد تشارترد‘ في فرع اتحاد دول جنوب شرق آسيا الكائن في سنغافورة حيث تولى مسؤولية الخدمات المصرفية للأفراد ونجح في حصد عائدات تتجاوز مبلغ 2 مليار دولار أمريكي".

وأضاف الغرير قائلاً: "يتشابه سوبروتو في آرائه وخبراته الدولية مع فرهاد ولاشك أنه سينجح في إضفاء آرائه المبتكرة في مجال الخدمات المصرفية للأفراد. وأعتقد أن منهجه في العمل سيحدث تغييراً سلساً في قيادة أعمال المجموعة".

ومن جانبه، قال فرهاد إيراني: "لقد تشرفت بالعمل مع فريق متميز من المحترفين في المشرق خلال السنوات الأربع والنصف الماضية، واليوم نرحب برئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد الجديد. لقد عملت مع سوبروتو لأكثر من 20 عاماً وأنا واثق من النجاح الذي سيحققه في المستقبل".

وعن توليه للمنصب الجديد، قال سوبروتو سوم: "لقد عزز المشرق موقعه الريادي من خلال إطلاق مجموعة مبتكرة من الحلول والخدمات المصرفية في قطاعي الخدمات المصرفية الرقمية والمدفوعات، وأتطلع لاستكمال هذه المسيرة الناجحة والبناء على هذه الإنجازات، لنواصل فتح آفاقاً جديدة للبنك في السوق".

خلفية عامة

المشرق

يعتبر المشرق أحد أكبر البنوك في دولة الإمارات، حيث تأسس عام 1967 ولعب دوراً رائداً في القطاع المصرفي، وبشكل خاص في الخدمات المصرفية للأفراد.

ويطمح المشرق، باعتباره المؤسسة المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتقديم أفضل الخدمات المصرفية المبتكرة والفريدة، بما في ذلك مسؤوليته الإجتماعية تجاه المجتمعات التي يخدمها. ولتحقيق هذا الهدف، يولي المشرق اهتماماً خاصاً بتوظيف المواطنين الإماراتيين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
خليل حسين
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن