الملكية الأردنية ونقابة العاملين في النقل الجوي توقعان عقد عمل جماعي يعطي موظفي الشركة حرية التسريح الإختياري

بيان صحفي
منشور 29 آذار / مارس 2016 - 06:13
بعد توقيع الاتفاقية
بعد توقيع الاتفاقية

وُقِّعَ بين شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية ونقابة العاملين في النقل الجوي والسياحة (يوم أمس 27/3/2016) عقد عمل جماعي يعطي موظفي الملكية الأردنية حرية التقدم طوعاً بطلب التسريح الإختياري من العمل، وذلك خلال مدة العقد التي تبدأ مع مطلع شهر نيسان المقبل وتنتهي في الثلاثين من تشرين أول 2016 .

وَقَّع العقد المدير العام / الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية كابتن سليمان عبيدات ورئيس النقابة العامة للعاملين في النقل الجوي والسياحة السيد يوسف قنب بحضور رئيس مجلس إدارة الملكية الأردنية السيد سليمان الحافظ وأعضاء الهيئة الإدارية للنقابة .

ويتضمن عقد العمل الجماعي منح الموظف الذي يتقدم طوعاً بطلب للتسريح من الخدمة وتوافق الملكية الأردنية على طلبه راتب نصف شهر عن كل سنة خدمة فعلية في الشركة منذ تاريخ 1/11/1981 على أساس آخر راتب إجمالي تقاضاهُ الموظف، فيما ستطبق الملكية الأردنية أحكام قانون العمل الأردني على فترة العمل التي تسبق هذا التاريخ .

وقال السيد سليمان الحافظ أن الإتفاق على توقيع هذا العقد يأتي في إطار الخطة التي تنفذها الملكية الأردنية لإعادة هيكلة أعمالها من مختلف الجوانب التجارية والمالية والإدارية في ضوء خطة الأعمال الخمسية التي تنفذها من أجل النهوض بالشركة وتمكينها من مواصلة المنافسة نتيجة الظروف التشغيلية الصعبة التي تواجهها بعد تراجع حركة المسافرين من وإلى المنطقة وإرتفاع التكاليف وزيادة المنافسة .

وأثنى الحافظ على التعاون القائم مع النقابة العامة للعاملين في النقل الجوي والسياحة، مؤكداً على إهتمام الشركة بالعاملين فيها من جميع النواحي وبما يخدم كافة الأطراف، كما بين أن هذا العقد يكفل للراغبين بإنهاء خدماتهم إختيارياً طريقة مناسبة للحصول على كافة الحقوق والإمتيازات الوظيفية التي تقدمها الملكية الأردنية لموظفيها والتعويضات المنصوص عليها في هذا العقد .

وأعرب كابتن سليمان عبيدات عن إعتزازه بعلاقات العمل المهنية الإيجابية القائمة بين الملكية الأردنية والنقابة، مؤكداً أن الطرفين يعملان جنباً إلى جنب وبتفاهم وتنسيق كاملين للحفاظ على مصالح العاملين والملكية الأردنية في ذات الوقت، وبما يضمن توفير بيئة عمل مناسبة تساعد موظفي الشركة على مواصلة أدائهم المتميز والإستمرار بتقديم أفضل الخدمات للمسافرين وفي إطار روح الفريق الواحد .

بدوره أكد السيد يوسف قنب حرص النقابة العامة للعاملين في النقل الجوي والسياحة على أن يحصل العاملون الراغبون بالتسريح الطوعي على حقوقهم بالشكل الذي يوفر لهم حياة كريمة مع عائلاتهم بعد خروجهم من الملكية الأردنية، مشيداً بالجهود التي يبذلها العاملون جميعاً وإدارة الشركة في هذه المرحلة والتي آتت ثماراً إيجابية بإعلان الشركة عن تحقيق أرباح صافية في عام 2015 بلغت 21 مليون دينار 

كما عبر أعضاء الهيئة الإدارية للنقابة عن سعادتهم بمواصلة التعاون مع إدارة الملكية الأردنية لتحقيق مطالب العاملين في إطار التفاهم البناء والتنسيق المشترك، مؤكدين أن النقابة والشركة يسيران معاً في طريق واضحة المعالم من شأنها تعزيز مكانة الناقل الوطني للأردن ورفع الروح المعنوية للموظفين وتحسين ظروفهم المعيشية للإرتقاء بالشركة وبمستوى الخدمات التي تقدمها لمسافريها .

خلفية عامة

الملكية الاردنية

بدأت الشركة في أداء مهامها منذ عام 1963 بوصفها الناقل الوطني للمملكة الاردنية الهاشمية، تحقق في كل يوم نجاحًا وتطورًا وتكتسب مزيدًا من الثقة والحضور العالمي. واليوم، تمضي الشركة بخطى واثقة رائدة بفضل التوجيهات السامية لجلالة الملك عبد الله الثاني – حفظه الله – ساعيةً بذلك إلى تطوير قدراتها على الدوام والارتقاء بخدماتها وتحديث أسطولها إلى جانب توسيع شبكة خطوطها ونطاق أعمالها. يقع المكتب الرئيسي للملكية الأردنية في قلب العاصمة عمَّان، وتنطلق رحلاتها من مطار الملكة علياء الدولي (QAIA)، كما يغطي أسطول طائراتها الحديث 60 وجهة موزعة على أربع قارات حول العالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
باسل كيلاني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن