المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

بيان صحفي
منشور 24 كانون الأوّل / ديسمبر 2017 - 05:38
During the event
During the event

تحت عنوان "اللغة العربية والتقنيات الحديثة"، تحتفل المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية باليوم العالمي للغة العربية، يوم الأحد الموافق 24 ديسمبر، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات. ويأتي تنظيم هذه الفعالية انطلاقًا من رسالة المنظمة الهادفة إلى دعم اللغة العربية، وتعزيز مكانتها ومواكبتها للحداثة.

وفي هذا الصدد، علّق الدكتور علي أحمد الكبيسي، المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، قائلًا: "يُسعدنا أن نحتفل هذا العام باليوم العالمي للغة العربية، الذي يُخلد ذكرى إصدار منظمة الأمم المتحدة قراراً جعلت بموجبه اللغة العربية إحدى اللغات المعتمدة فيها".

وأضاف: "نسعى في مؤسسة قطر للنظر قدماً إلى المستقبل، ومن هنا تكمن أهمية مواكبة لغة الضاد للحداثة، وهو ما حتم علينا أن نجعل موضوع اللغة العربية والتقنيات الحديثة عنواناً لاحتفاليتنا هذا العام. واللغات كالبشر، إنما تنمو وتزدهر عندما تتمكن من التأقلم مع الظروف المحيطة بها، التي تتمثل الآن في التطور التكنولوجي المطّرد، وانتشار أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية والتطبيقات الجوالة".

ويشتمل برنامج الفعالية، التي تحضرها كوكبة من الخبراء والشعراء والأخصائيين، على كلمة المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، وحلقة نقاشية حول اللغة العربية والتقنيات الحديثة، وفقرة خطابة، وتجارب الناطقين بغير اللغة العربية في تعلمها، وأمسية شعرية، وحفل عشاء.

ومن الجدير بالذكر أن المنظمة قد أقامت احتفالاً باليوم العالمي للغة العربية، بالشراكة مع جامعة العلوم الإسلامية الماليزية في ماليزيا، بتاريخ 18 و19 ديسمبر 2017، بهدف تحقيق الانتشار والحضور العالمي للمنظمة في المحافل الدولية. وتضمن الاحتفال عدة فعاليات، وتم خلاله تكريم عدد من أساتذة ومعلمي اللغة العربية. 

وتسعى المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، لتعزيز حضور اللغة العربية، والتوعية بأهميتها في بناء مجتمع ملمّ بثقافته وتراثه، وتحديثها لمواكبة متطلبات العصر، واستخدامها كلغة تخاطب، وبحث، وعلم، وثقافة.

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

معلومات للتواصل

مبنى مؤسسة قطر
منطقة الوجبة
ص.ب. 5825
الدوحة، قطر
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن