انطلاق مؤتمر شركاء أفايا للأعمال في دبي

بيان صحفي
منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 05:46
أفايا
أفايا

افتتحت اليوم شركة أفايا، الرائدة عالمياً في حلول اتصالات الشركات والأنظمة والخدمات، مؤتمرها السنوي الإقليمي للأعمال والذي يستمر ليومي 7 و 8 ديسمبر 2011 في دبي، لينتقل لاحقا إلى تركيا وجنوب إفريقيا. وسيشهد المؤتمر الذي سيقام في ثلاثة بلدان مختلفة على التوالي حضور أكثر من 900 من شركاء أفايا للأعمال من كافة أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا، كما أنه سيبرز استراتيجية الشركة للتوسع الإقليمي في العام 2012. 

وتتضمن رؤية أفايا للعام 2012 زيادة الاستثمار في تطوير قنوات التوزيع، وإنشاء مؤسسة عالمية قياسية لقنوات التوزيع، وبنية تحتية تساهم في زيادة المبيعات عبر هذه القنوات. وتعمل استراتيجية أفايا المرتكزة على قنوات التوزيع على تعزيز التقارب والتكامل بين هذه القنوات، مع التركيز في الوقت ذاته على توفير حلول تسهّل إدارة الأعمال في قطاعات معينة مثل قطاع الضيافة والرعاية الصحية والخدمات المالية والقطاع العام. وسيقوم كل من روتانا جروب وبنك مسقط بعرض تجاربهم في هذا الإطار خلال المؤتمر. 

كما سيقوم مجموعة من كبار التنفيذيين في شركة مثل أوليفيير باراكين، رئيس قسم الشبكات والفيديو في أفايا لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، ونضال أبو لطيف، نائب الرئيس للأسواق الناشئة بإلقاء الضوء على الفرص المتاحة أمام شركاء أفايا للأعمال في مجال الاتصالات الموحّدة ومراكز الاتصال والشبكات، لا سيما لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط. 

ويشهد برنامج شركاء أفايا  Avaya Connect تطورا مستمرا يعكس الديناميكية المتغيرة لقنوات التوزيع، وليضمن جاهزية شركاء أفايا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لتوفير أوسع مجموعة من الحلول الممكنة لعملائهم. ومع التركيز المتزايد على الابتكار والقيمة وإطلاق أكثر من 60 منتجا جديدا خلال الأشهر الـ 18 الأخيرة، تؤكد أفايا على الارتقاء بالكفاءة وتحقيق رضى العملاء وتعزيز القدرة التنافسية لشركائها من قنوات التوزيع. 

كما سيتم خلال المؤتمر الإعلان عن الفائزين بجوائز شركاء أفايا للأعمال، والتي تقدّم للشركاء على إنجازاتهم ودورهم في تعزيز تواجد أفايا في السوق خلال العام 2011.

وبهذه المناسبة، قال نضال أبو لطيف، نائب الرئيس في أفايا للأسواق الناشئة: "يعتبر مؤتمر شركاء أفايا لعام 2011 الأكبر لشركة أفايا في الأسواق الناشئة، إذ أنه سيقام في ثلاثة مناطق ابتداء من الإمارات، وإن هدفنا من المؤتمر تمكين شركائنا من زيادة الزخم في أعمالهم، لاسيما وأن الشركات تتطلع إلى حلول أفضل لخدمة العملاء، وإلى الوصول إلى الشبكات السحابية، فضلا عن زيادة التعاون والتشارك بين مكاتبها الإقليمية، وقد أسهمت كل هذه المبادرات في خلق فرص عمل جديدة لشركاء أفايا في المنطقة، سواء في تطوير الخبرات في مجالات معينة، أو في تنفيذ حلول جديدة مثل خدمات العملاء التي تعتمد على الفيديو والتكامل مع الشبكات الاجتماعية. وتعمل أفايا على ضمان حصول كافة الشركاء على التدريب والمهارات والأدوات اللازمة للاستفادة من هذه الفرص". 

خلفية عامة

أفايا

تعتبر أفايا Avaya إحدى الشركات الرائدة والمتخصصة في أنظمة الاتصالات الخاصة بالشركات، حيث تقدم حلول الاتصالات الموحدة، ومراكز الاتصال، والخدمات المتعلقة بها، مباشرةً أو عن طريق شركاء التوزيع إلى الشركات والمؤسسات الرائدة حول العالم. وتعتمد شركات عديدة كبيرة وصغيرة على حلول أفايا التي تمثل آخر ما توصل إليه العلم في عالم الاتصالات التي تعزز الإنتاجية والتعاون وخدمة العملاء والتنافسية. 

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أحمد الدويب
فاكس
+971 (0) 4 360 4511
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن