بنك الإمارات دبي الوطني يعلن إطلاق فعالية بنك الإمارات دبي الوطني لسباق الوحدة للجري 2017

بيان صحفي
منشور 19 أيلول / سبتمبر 2017 - 11:33
يفتح الحدث المجتمعي، الذي تقوده منصة بنك الإمارات دبي الوطني الشاملة "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless، أبوابه للأطفال والكبار من مختلف الأعمار والقدرات.
يفتح الحدث المجتمعي، الذي تقوده منصة بنك الإمارات دبي الوطني الشاملة "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless، أبوابه للأطفال والكبار من مختلف الأعمار والقدرات.

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم وبالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع، أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، عن إطلاق نسخة 2017 من فعاليته السنوية لسباق الوحدة للجري التي تهدف إلى تشجيع التنوع ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) في مختلف أنشطة الحياة الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمساعدة على تحويل دبي إلى مدينة صديقة للمعاقين بحلول عام 2020.

ويفتح الحدث المجتمعي، الذي تقوده منصة بنك الإمارات دبي الوطني الشاملة "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless، أبوابه للأطفال والكبار من مختلف الأعمار والقدرات، وسوف تستضيفه واحة دبي للسيليكون، المكان الشريك لإقامة الحدث. وسوف يتعين على المشاركين استكمال سباق للمشي لمسافة 3 كيلومترات يليه آخر للعدو لمسافة 10 كيلومترات بدون تحديد وقت الوصول إلى خط النهاية، مرتدين ملابس رياضية مخصصة تحمل ألوان علم دولة الإمارات العربية المتحدة. ويوفر السباق المشاركة مجاناً للأشخاص ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) وكذلك أصدقائهم وعائلاتهم، ويدعم مؤسستين تربويتين رئيسيتين في الدولة هما مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، ومركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى الهلال الأحمر الإماراتي.

وقال حسام السيد، المسؤول الرئيسي للموارد البشرية للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني، خلال الإعلان عن الإطلاق اليوم في مجلس الراشدية بدبي: "يفخر بنك الإمارات دبي الوطني بإطلاق النسخة الثانية من سباق الوحدة للجري، الذي يعد إحدى الفعاليات المجتمعية الرياضية البارزة التي تحث كافة الأفراد في دولة الإمارات على التجمع والمشاركة ونشر الروح الإيجابية وإدخال السعادة والسرور على قلوب أفراد المجتمع من مختلف الأعمار والقدرات. ونود أن نعرب عن شكرنا وامتناننا للمجلس التنفيذي لإمارة دبي واللجنة العليا على تشجيعهم ودعمهم المتواصل، ونعتزم مواصلة دعم المبادرات التي من شأنها تشجيع التنوع والعمل على إتاحتها للجميع وأن تكون منسجمة مع مبادرة ’مجتمعي... مكان للجميع‘ التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي".

وفي تعليقه على استضافة مسابقة الجري في الواحة، قال الدكتور جمعة المطروشي نائب الرئيس التنفيذي للعمليات وشؤون العملاء في سلطة واحة دبي للسيليكون: "تأتي استضافتنا لسباق الوحدة للجري الذي ينظمه بنك الإمارات دبي الوطني تماشياً مع استراتيجيتنا للمسؤولية الاجتماعية المؤسسية التي تعتمد على ثلاث ركائز رئيسية هي المجتمع ورأس المال البشري والبيئة. ونسعى من خلال استضافة هذا السباق إلى تعزيز نوعية الحياة والأنماط الصحية السليمة لقاطني واحة دبي للسيليكون والمجتمع بشكل عام، وتشجيع الناس على المضي قدماً نحو ممارسة النشاطات الرياضية بشكل دوري".

من جانبه، قال إيان فيرسرفيس، نائب رئيس مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة: "نحن سعداء للغاية بإطلاق النسخة الثانية من فعالية بنك الإمارات دبي الوطني لسباق الوحدة للجري، ونثمن غالياً دعمها لمركز النور والجمعيات الخيرية الأخرى. لقد شهدت النسخة الأولى للحدث في العام الماضي نجاحاً كبيراً وكانت مصدر سعادة وبهجة لجميع المشاركين وأثرت في نفوسهم جميعاً. ولا شك أن المشاركة سواء بالمشي أو الجري مع الكثير من الأفراد ذوي خلفيات وقدرات مختلفة تلخص فكرة ’الوحدة‘، ونرغب جميعاً في أن يحقق الحدث مزيداً من النجاح هذا العام".

وبدورها، قالت روث ديكنسون، المدير الشريك في "فت إتش بي سي" الجهة المنظمة لفعالية بنك الإمارات دبي الوطني لسباق الوحدة للجري: "تشجع فعالية بنك الإمارات دبي الوطني لسباق الوحدة للجري على دمج الأشخاص ذوي الإعاقة وانخراطهم في المجتمع وتعزيز سبل وصولهم إلى كافة مجالات الحياة، فضلاً عن الترويج لمبادرة دبي في أن تصبح مدينة صديقة للمعاقين بحلول عام 2020. ويسعدنا أن ندعم من خلال هذه الفعالية مركزين متميزين هما مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة، ومركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة. كما تدعم فعالية هذا العام اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة التابع للأمم المتحدة. وندعو جميع الأفراد من مختلف الأعمار والقدرات للمشاركة في هذه الاحتفالية المتميزة. ويسعدنا أن نتعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني الذي يعد داعماً قوياً لدمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة".

وفي معرض حديثها، قالت نادية الخليل إبراهيم الصايغ، مدير عام ومؤسس مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة، واصفة تميز المركز: "يعد مركز المشاعر الإنسانية المنشأة الوحيدة لرعاية وإيواء الأيتام والأطفال المشردين ذوي الإعاقة، فضلاً عن توفير الدعم الواسع للعائلات التي لديها أكثر من طفلين إلى ثلاثة أطفال معاقين. ونود أن نغتنم هذه المناسبة لنشكر بنك الإمارات دبي الوطني على دعمه في المساعدة على نمو مجتمعنا، ويسعدنا المشاركة في سباق هذا العام".

وقالت إسفانا الخطيب، مديرة مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة: "تعد فعالية بنك الإمارات دبي الوطني لسباق الوحدة للجري حدثاً مفعماً بالبهجة والمرح ولا يقتصر على دعم هدفنا النبيل فحسب بل يتيح كذلك فرصة رائعة لمشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة".

منذ إطلاق البنك منصته الداعمة للأشخاص ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless في عام 2015، باشرت المنصة العديد من المبادرات المعنية بذوي الإعاقة، بما في ذلك إطلاق "شبكة الوظائف" لتسهيل عملية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية في سوق العمل، وافتتاح ستة عشر فرعاً للبنك صديقاً للأشخاص ذوي الإعاقة، والترويج للدمج المالي عن طريق توفير باقة الخدمات المصرفية الشخصية "بيوند"، وتقديم عروض شاملة لحاملي بطاقة "سند" (وهي بطاقة الامتياز التي أطلقتها هيئة تنمية المجتمع لأصحاب الهمم)، والإعفاء من شرط الحد الأدنى للأجور. كما تم نشر نتائج بحث أجراه البنك حول العادات المصرفية والمالية للأشخاص ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) في دولة الإمارات العربية المتحدة لتحديد وفهم التحديات التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة في تعاملاتهم المصرفية سعياً لابتكار حلول مصرفية تتوافق مع احتياجاتهم وتوقعاتهم. وتدير المنصة أيضاً برنامجاً استثمارياً اجتماعياً طويل الأمد هو "برايد" "PRIDE" الذي يسعى إلى تمكين الأشخاص من الحصول على الاستقلالية والثقة بالنفس، ويستهدف الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية من خلال أنشطة للدمج التعليمي وبناء القدرات والتوعية العامة.

خلفية عامة

بنك الإمارات دبي الوطني

تأسس بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، في 16 أكتوبر 2007 حين أدرجت أسهم بنك الإمارات دبي الوطني في سوق دبي المالي رسميا، ويعتبر بنك الإمارات دبي الوطني نتيجة لعملية الإندماج بين بنك الإمارات و بنك دبي الوطني وأصبح خطة إقليمية لتعزيز القطاع المصرفي والمالي لأنه جمع بين ثاني ورابع أكبر بنكين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وشكلت عملية الدمج مجموعة مصرفية قادرة على تقديم قيمة معززة عبر الخدمات المصرفية للشركات والأفراد والإستثمارية والإسلامية في المنطقة.

احتفلت مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني في عام 2013 بالذكرى الخمسين لتأسيسها وذلك لتخليد الإنجازات البارزة التي حققتها المجموعة ولإبراز أسسها المالية الراسخة وتاريخها العريق ومستقبلها الواعد.

بنك الإمارات دبي الوطني هو مجموعة مصرفية رائدة في منطقة الشرق الأوسط. كما 31 مارس 2019 بلغ مجموع أصول المجموعة 525.8 مليار درهم (ما يعادل تقريبا 143 مليار دولار أمريكي). وتعتبر المجموعة رائدة في مجال تقديم الخدمات المصرفية الرقمية، ومساهماً رئيسياً في الصناعة المصرفية الرقمية على المستوى العالمي، وسجل البنك تنفيذ أكثر من 90 في المائة من التحويلات المالية والطلبات خارج فروع البنك. وحصد بنك الإمارات دبي الوطني جائزة "مؤسسة العام للخدمات المالية الأكثر ابتكاراً" خلال حفل توزيع جوائز الابتكار العالمية "بي ايه اي" 2017. وتقوم المجموعة بتقديم أعمال مصرفية رائدة للأفراد في الدولة من خلال شبكة فروعها التي تضم 234 فرعاً إضافة إلى 1076 جهاز صراف آلي وجهاز إيداع فوري في الدولة وفي الخارج. كما يمتلك بنك الإمارات دبي الوطني حضوراً قوياً في وسائل التواصل الاجتماعي ولديه عدد كبير من المتابعين، وهو البنك الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي يصنّف ضمن الـ 20 المرتبة الأولى في تصنيف "Power 100" الذي تعدّه "ذا فايننشال براند".

المسؤول الإعلامي

الإسم
ابراهيم سويدان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن