بنك الخليج الأول يتصدر القطاع المصرفي في مجال تعزيز المنتجات المصرفية المتكاملة

بيان صحفي
منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2016 - 08:55
المقر الرئيسي لبنك الخليج الأول
المقر الرئيسي لبنك الخليج الأول

في إطار حرصه المتواصل على توفير منتجات مبتكرة لعملائه ولسكان دولة الإمارات العربية المتحدة وتماشياً مع مبادراته المبتكرة لتحديد احتياجات السوق، أطلق بنك الخليج الأول، إحدى المؤسسات المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم منتج "أكسلريتور" الجديد، الذي يشكل منظومة مصرفية متكاملة والذي يمَكن العملاء من التحكم بمرونة بتعاملاتهم المصرفية لتتناسب مع احتياجاتهم المالية.

ووفقاً للاستبيان العالمي للخدمات المصرفية للأفراد الصادر عن شركة "أرنست أند يونغ" في عام 2014، فقد أشار العملاء الذين شاركوا في الاستطلاع إلى أن "البساطة" في مجال الخدمات المصرفية هي من العوامل الرئيسية الجاذبة لهم عند تعاملهم مع البنوك. وقد تبنى القطاع المالي في دولة الإمارات هذا المفهوم، حيث شهدت البنوك العاملة في الدولة ارتفاعاً بنسبة 18% لناحية تحسين تجارب العملاء على مدى السنوات الـ 10 الماضية، وذلك استناداً إلى مؤشر "المقارنة المعيارية لخدمة العملاء الأفراد 2015"، والذي طورته شركة "إيثوس للحلول المتكاملة".

ويهدف برنامج  "أكسلريتور"  إلى تبسيط الخدمات المصرفية التي يقدمها لعملائه من خلال توفير مجموعة من الحلول المصرفية المتكاملة والشاملةونهجاً شاملاً ومتكاملاً للخدمات المصرفية الشخصية للعملاء من الموظفين أو الأفراد العاملين لحسابهم الخاص. فضلاً عن ذلك، يقدم هذا البرنامج والذي يمكن الوصول إليه عبر الشبكة الرقمية وتطبيقات الهاتف المتحرك والموقع الالكتروني المتخصص (www.fgbaccelerator.com)، لعملائه فرصة الاختيار بين ثلاثة عروض مكافآت، وعدة ًخدمات سواءً كانت من الحساب الجاري أو بطاقة الائتمان، ما يتيح للعملاء فرصة اختيار مزايا إضافية مثل القروض التمويل العقاري وحسابات التوفير والاستثمارات والتأمين.

وقالت هناء الرستماني، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الخليج الأول: "نعيش اليوم في عالم سريع الخطى، حيث يتوجب على البنوك توفير منتجات ملائمة وفعالة لعملائها. وانطلاقاً من هنا، قمنا بإطلاق برنامج ’أكسلريتور‘الفريد من نوعه، هو ليس مجرد حساب بل هو منظومة مصرفية متكاملة يجمع ضمن منصة واحدة جميع متطلبات الخدمات المصرفية للأفراد الخاصة بالعملاء، حيث نسعى من خلال هذا البرنامج لتوفير تجارب مصرفية بسيطة ومرنة لسكان دولة الإمارات".

وسيمكن برنامج "أكسلريتور" العملاء من الحصول على المزايا التي يحتاجونها، حيث يمكنهم الاختيار بين "أميال الأول"، "مكافآت الأول" أو "الاسترداد النقدي". ويتضمن البرنامج أيضاً عدد من المزايا الحصرية مثل مكافأة الترحيب التي تصل إلى 1500 درهم و8% استرداد نقدي على نفقات البطاقة الائتمانية، فضلاً عن الفوائد الإضافية عند استعمال منتجات أخرى من البنك. وقد صُمم التطبيق الخاص ببرنامج "أكسلريتور"، لمساعدة العملاء في حساب فوائدهم استناداً إلى ملفاتهم الشخصية ونمط إنفاقهم. كما يهدف هذا البرنامج إلى تعزيز تجربة العملاء عند القيام بتعاملاتهم المصرفية ومساعدتهم على تسريع حصولهم على المكافآت والخدمات.

ويعكس برنامج "أكسلريتور" الذي يعتبر منظومة مصرفية متكاملة الجهود التي يبذلها بنك الخليج الأول لتوفير خدمات مصرفية الكترونية عالمية المستوى. وقد أصبح فرع البنك في دبي مول مؤخراً، أول فرع محدث الكترونياً، حيث يوفر حالياً مجموعة متنوعة من التقنيات المتعلقة بالخدمة الذاتية. وقد أضاف البنك لهذا الفرع، خدمة رقمية تقدم نصائح سريعة للعملاء تمكنهم من الاطلاع على منتجات البنك والحصول على رد فوري لمتطلباتهم المصرفية.

خلفية عامة

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
رنا رضوان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن