بنك الخليج الأول يحصد ثلاث جوائز من بي اف آي فاينانس وآي جي جلوبال

بيان صحفي
منشور 09 أيّار / مايو 2016 - 08:44
خلال الحدث
خلال الحدث

استطاع بنك الخليج الأول، إحدى المؤسسات المالية الرائدة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، أن يحصد ثلاث جوائز من مجلة آي جي جلوبال وبي اف آي فاينانس وذلك عن الدور الناجح الذي لعبه في العديد من الصفقات الكبرى.

حصل البنك على جائزة الصفقة الصناعية للعام في الشرق الأوسط وأفريقيا من بي اف آي فاينانس عن دوره كمرتب دولي رئيسي لعملية التمويل المشتركة التي تبلغ قيمتها 1,700 مليون دولار الثنائية العملة (دولار أمريكي/ ريال سعودي) نيابة عن شركة صناعة الغاز للخدمات الصناعية (جازان آي اس يو).

ونظراً لتربع جوائز بي اف آي فاينانس 2015 على قائمة أبرز فعاليات تمويل المشاريع العالمية، فقد حضر حفل توزيعها أكثر من 800 متخصص في تمويل المشاريع العالمية، وشكل حضورهم احتفالاً بعام آخر من أهم الإنجازات وبالتميز الذي حققه القطاع.

كما حصل البنك أيضاً على جائزتين من آي جي جلوبال عن دوره كمنظم رئيسي مفوض وكوكيل للدائنين لصفقة التمويل المشترك بالإستصناع والإجارة بقيمة 275 مليون دولار أمريكي لصالح شركة شعاع للطاقة 1 (تمويل مشروع الطاقة الشمسية لهيئة كهرباء ومياه دبي)، ومرتب رئيسي لعملية التسهيلات التمويلية المشتركة لشركة كهرباء موزون ش.م.ع.م.

وتسلط جوائز آي جي جلوبال الضوء على العمليات التمويلية والمؤسسات المالية البارزة التي ساهمت في تمويل قطاع البنية التحتية على مدار العام الماضي.

وقال سايمون بيني، رئيس الخدمات المصرفية للمجموعات والأعمال الدولية: "تعكس هذه الجوائز نجاح استراتيجيتنا المستمرة التي تسعى لأن يكون بنك الخليج الأول مؤسسة مصرفية استشارية رائدة ومتخصصة في الاكتتاب والتوزيع، حيث نبذل جهوداً حثيثة لتقديم الاستشارة المناسبة لعملائنا، ونلتزم بتلبية احتياجاتهم التمويلية، إلى جانب الالتزام بدعم اقتصاد دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، وتلبية متطلبات البنية التحتية. ونحن سعداء بالتقدير الذي حظينا به من خلال اختيارنا للحصول على هذه الجوائز من بين المؤسسات المصرفية الأخرى."

خلفية عامة

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرنا حمود
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن