بنك الخليج الأول يطرح مبادرة رائدة لتعزيز علمية التوطين

بيان صحفي
منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:06

طرح بنك الخليج الأول، الشريك المصرفي الرائد والمفضل في دولة الامارات العربية المتحدة مبادرة رائدة لتعزيز جهود التوطين في القطاع المصرفي المحلي، وذلك خلال الاجتماع الي عقده مؤخرا مع عدد من أبرز المصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهدف هذا الاجتماع الى تسليط الضوء على التحديات والفرص الرئيسية التي يواجهها موضوع التوطين في القطاع المصرفي والتي سيتم  متابعتها من خلال سلسلة من الاجتماعات واللقاءات الخاصة بهذه المبادرة.

ترأست سارة الغانم، مديرة ادارة التوطين، في بنك الخليج الأول الاجتماع الأول التي حضره ممثلون من مختلف البنوك الوطنية والعالمية ومن ضمنهم بنك الامارات دبي الوطني، بنك أبوظبي التجاري، بنك أبوظبي الوطني ولويدز بنك.

وعرض المشاركون في هذا الاجتماع النجاحات التي حققوها في برامج التوطين والتحديات التي يواجهونها، وعقدوا جلسة  خاصة لتبادل الأفكار حول الحلول الفعالة لزيادة فرص عمل الإماراتيين في القطاع المصرفي. كما اتفقوا على المعايير والمقاييس الواجب اعتمادها لتوظيف مواطني دولة الإمارات في مختلف المناصب والاقسام. 

كما ركز هذا الاجتماع ايضا على العديد من النقاط كالحاجة إلى تحسين عروض التوظيف، الاحتفاظ بالأشخاص المناسبين، توفير مرشدين للموظفين الجدد، امتلاك أدوات التطوير الوظيفي، إجراء التقييمات المنتظمة التي تؤكد على نجاح علمية التوطين. 

وفي هذا المجال، نفذ بنك الخليج الاول العديد من الانشطة والبرامج التي تهدف للمحافظة على نسبة عالية من الموظفين الإماراتيين المتخصصين ضمن فريق عمله، حيث تأتي مبادرات البنك في هذا المجال تماشيا مع التزامه بتعزيز نمو الاقتصاد الإماراتي وخططه الإستراتيجية لتوظيف أصحاب المواهب المتحفزين للعمل. 

وتعليقا على هذا الاجتماع، قال جريث بويل، رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك الخليج الأول: "تسعى هذه المبادرة التي يقودها بنك الخليج الأول الى عقد اجتماعات منتظمة مع البنوك المحلية والعالمية العاملة في دولة الامارات بهدف ايجاد المنصة المناسبة لفتح ناقشات صريحة تتعلق بجذب المزيد من المواطنين الإماراتيين للعمل في القطاع المصرفي. كما تأتي هذه الاجتماعات لتتماشى مع إستراتيجية الموارد البشرية وخطط تطوير عملية استقطاب المزيد من الإماراتيين الموهوبين التي يعتمدها بنك الخليج الأول." 

وأضاف: "نسعى لاستضافة هذه الاجتماعات بشكل مستمر بهدف متابعة التقدم المنجز والإطلاع على ملاحظات المشاركين حول التحديات والفرص الجديدة التي يواجهونها خلال مسيرة تعزيز جهود التوطين في البنك." 

وكان بنك الخليج الأول قد طرح مؤخرا عدد من مبادرات التوطين من ضمنها شراكته مع مجلس أبوظبي للتوطين لتطوير برامج تدريبية للشباب الإماراتي.

خلفية عامة

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
غالب زيدان
فاكس
+971 (0) 2 449 4833
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن