بنك الخليج الدولي يبدأ احتفالاته بذكرى مرور أربعين عاماً على تأسيسه

بيان صحفي
منشور 31 آذار / مارس 2016 - 07:04
خلال الحدث
خلال الحدث

يسر بنك الخليج الدولي ش. م. ب أن يعلن عن بدء احتفالاته بذكرى مرور 40 عاماً على تأسيسه والتي ستستمر لمدة عام كامل. وقد أطلق البنك برنامج الاحتفالات بالتبرع بأكثر من 90.000 دولار أمريكي لأربع جمعيات خيرية في مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية.

والمبلغ الذي تبرع به البنك هو عبارة عن نسبة 40 بالمائة من مجموع صافي أرباح الخزينة في اليوم الـ40 من العام الـ40 على تأسيس البنك.  وتم تقديم مبلغ التبرع من نشاطات إدارات الخزينة بالبنك المتواجدة في كل من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ولندن ونيويورك.

واستفاد من التبرع جمعيات خيرية مشمولة ببرنامج بنك الخليج للمسؤولية الاجتماعية "واجب" الذي يدعم الجمعيات العاملة في مجال مكافحة مرض السرطان والإعاقة والتعليم في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين.

وبهذه المناسبة صرح السيد / عبد العزيز عبد الرحمن الحليسي، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الدولي، قائلاً: "يسعدنا أن نحتفل بمرور أربعين عاماً على تأسيس بنك الخليج الدولي، كما يسرنا أن تبدأ هذه الاحتفالات بدعم المبادرات الإنسانية إذ لا يقتصر هدفنا على خدمة العملاء بتوفير فرص متنوعة للاستثمار المستدام في مختلف أنحاء العالم فحسب، وإنما نسعى أيضاً للمساهمة بفعالية في دعم المجتمعات في الدول التي نعمل فيها."

وفي تعليق على هذا التبرع قال ستيف مولدر، رئيس إدارة الاستثمار والخزينة المكلف: "يسرّنا أن نعلن احتفالاتنا بالذكرى الـ40 على تأسيس البنك بالتبرع لهذه المساعي الخيرية الجديرة بالاهتمام. والشعور السائد بين فريق عمل الخزينة هو أن هذا اليوم مميز، من منطلق علمنا بأن جهودنا ستحدث فارقاً كبيراً لبعض المحتاجين في مجتمعاتنا".

وقد عمل بنك الخليج خلال الأربعين عاماً الماضية على تطوير خبراته المالية في مجال أعماله الأساسية التي تشمل استشارات الشركات، وإدارة الأصول، والتمويل المهيكل وتمويل المشاريع، والوساطة في أسواق رأس المال الخليجية. وتعد الكثير من جوائز الصناعة المصرفية التي فاز بها البنك خلال السنوات الماضية بمثابة شهادة على قوة وخبرة وتماسك بنك الخليج الدولي.

ومن جانبها قالت جولي سباركل، مؤسسة جمعية "ثِنك بِنك البحرينBahrain  Think Pink" لمكافحة سرطان الثدي، وهي إحدى الجمعيات المستفيدة من التبرع: "في تطور فريد للأحداث يربط بنك الخليج الدولي إيرادات الخزينة بصورة مدهشة بهذه المبادرة الخيرية لمكافحة مرض سرطان الثدي. وعلى حسب علمي وخبرتي لم يسبق لأي مؤسسة أن اختارت مثل هذه الطريقة لجمع أموال التبرعات بهدف زيادة الوعي الصحي. ولذلك نشعر بالامتنان للعاملين في الخزينة ونتمنى لهم ذكرى سعيدة والمزيد من التوفيق والنجاح في المستقبل".

لدى بنك الخليج الدولي اليوم أكثر من 1.000 موظف بمكاتبه في مختلف أنحاء العالم ويقوم بتوفير الخدمات المصرفية بالجملة، والخزينة، وإدارة الأصول، والخدمات المصرفية الاستثمارية، والخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة.

وسوف يحتفي بنك الخليج الدولي بذكرى تأسيسه بالعديد من الأنشطة طوال العام في الأسواق الرئيسية لأعماله في دول مجلس التعاون الخليجي ولندن ونيويورك.

يذكر أن بنك الخليج الدولي مملوك من قبل دول مجلس التعاون الخليجي الست، ويملك صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية نسبة 97.2% من أسهم البنك. ويعد بنك الخليج الدولي مصرفاً رائداً للخدمات المصرفية الشاملة في دول مجلس التعاون الخليجي يتخصص في تقديم الخدمات المصرفية للشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية، كما أن لديه وجود في مجال الخدمات المصرفية للأفراد. بالإضافة إلى الشركتين الرئيسيتين التابعتين له، بنك الخليج الدولي (المملكة المتحدة) المحدود وجي آي بي كابيتال التي يقع مقرها بالرياض، يوجد لدى البنك فروع في لندن ونيويورك وأبوظبي والظهران والرياض وجدة، كما يملك البنك أيضاً مكاتب تمثيلية في دبي وبيروت. 

 

خلفية عامة

بنك الخليج الدولي

يعتبر بنك الخليج الدولي المملوك لدول مجلس التعاون الخليجي من أبرز مصارف الشرق الأوسط الرائدة في ميدان الأعمال المصرفية الاستثمارية، ويمتلك صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية أغلبية أسهم البنك (97.2 بالمائة). وبالإضافة الى الشركة الرئيسية التابعة له، بنك الخليج الدولي (المملكة المتحدة) المحدود، يوجد لدى البنك فروع في الرياض وجدة ولندن ونيويورك ومكتبان تمثيليان في أبوظبي وبيروت.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
علي ماحين
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن