بنك ’إيه بي إن أمرو كليرنغ‘ ينضم إلى مجموعة بورصة دبي للذهب والسلع كبنك تسوية

بيان صحفي
منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 08:16
شعار بورصة دبي للذهب والسلع
شعار بورصة دبي للذهب والسلع

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع (DGCX) عن انضمام بنك "إيه بي إن أمرو كليرنغ" كبنك تسوية لشركة دبي لمقاصة السلع (DCCC)، المملوكة بالكامل للبورصة، والطرف المقابل المركزي لكافة التداولات على منصة تداول بورصة دبي للذهب والسلع.

ويعتبر بنك "إيه بي إن أمرو كليرنغ" أحد البنوك الرائدة عالمياً في خدمات التسوية وخدمات ما بعد التداول، ولديه قاعدة عملاء قوية من مزودي السيولة النشطين ومجموعات التداول الرئيسية. ويُصنف البنك باستمرار ضمن قائمة أفضل ثلاثة بنوك تسوية في جميع المناطق الزمنية، على أساس حجم التداول والحصة السوقية.

وكبنك تسوية خاص، سيساهم "إيه بي إن أمرو كليرنغ" في توسيع وتعميق إمكانية الوصول إلى بورصة دبي للذهب والسلع، أكبر سوق لتداول المشتقات في منطقة الشرق الأوسط. وأصبح بإمكان العملاء وشركات التداول العالمية استخدام خدمات ما بعد التداول التي يوفرها البنك للوصول إلى بورصة دبي للذهب والسلع. ويسمح حضور البنك العالمي وخدماته الرائدة للعملاء كالمجموعات المتداولة في مجال الملكية، وصناديق التحوط، وشركات التداول عالي الوتيرة، للمحافظة على ميزتهم التنافسية في السوق العالمية مع اعتماد استراتيجيات تحصيل سريعة.

وفي هذا السياق، قال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "يسرنا أن نرحب ببنك ’إيه بي إن أمرو كليرنغ‘ كبنك تسوية جديد، بما يساهم في تعزيز قاعدة عملائنا وتوسيع المشاركة في الباقة المتنوعة لمنتجات بورصة دبي للذهب والسلع. ويعتبر بنك ’إيه بي إن أمرو كليرنغ‘ من البنوك الرائدة عالمياً في مجال خدمات التسوية، وتؤكد إضافته لمجتمع البورصة قدرتنا على تقديم منصة للبنوك العالمية لتأسيس وتوسيع حضورها ضمن منطقتنا. وبصفتها أكبر سوق لتداول المشتقات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع عمليات طرف مقابل مركزي (CCP) متكاملة، تتمتع مجموعة بورصة دبي للذهب والسلع بمكانة جيدة تؤهلها لتوفير عملاء عالميين، وعمليات مقاصة آمنة، وكفاءة كبيرة في رأس المال، بما يضمن حماية المشاركين ضد مخاطر الطرف الثالث المحتملة".

وباعتبارها بورصة المشتقات المالية الوحيدة في المنطقة التي توفر غرف مقاصة محلية، تعمل بورصة دبي للذهب والسلع كجهة البيع لكل عقد آجل يتم شراؤه، وكجهة الشراء لكل عقد آجل يتم بيعه، وبذلك تضمن تسوية العقود. وتعد شركة دبي لمقاصة السلع أول طرف مقابل مركزي (CCP) في المنطقة يتعاون مع مجموعتي "يوروكلير" و"كليرستريم" لتوفير حلول فعالة لإدارة الضمانات. ومع إضافة حلول بنك "إيه بي إن أمرو كليرنغ" المميزة إلى جانب فوائد هوامش حسابات متقابلة في أماكن متنوعة للسيولة، تعمل البورصة على تحسين السيولة للعملاء الراغبين بالدخول إلى أسواق ناشئة رئيسية من خلال بورصة دبي للذهب والسلع.

وفي تعليق له على الانضمام إلى بورصة دبي للذهب والسلع، قال مارتن فريور، المدير العالمي لمجموعات تداول الملكية في بنك "إيه بي إن أمرو كليرنغ": "يسرنا أن نتواجد بشكل مباشر في بورصة دبي للذهب والسلع لنقدم خدمات مقاصة مميزة تشكل رابطاً هاماً ضمن عروضنا العالمية. وستتمكن قاعدة عملائنا الواسعة من مزودي السيولة اليوم من الاستفادة من أدوات إدارة المخاطر ذات الصلة لتحسين ضماناتهم ضمن مناطق قانونية جديدة، وليتمكنوا من إضافة باقة منتجات بورصة دبي للذهب والسلع إلى محافظهم العالمية".

وتجدر الإشارة إلى أن بنك "إيه بي إن أمرو كليرنغ" يجري عمليات مقاصة وتمويل تزيد عن 16 مليون عملية تداول في اليوم، ويغطي نحو 90 من أبرز البورصات الرائدة عالمياً في مختلف أرجاء أوروبا وأمريكا وآسيا الباسيفيك. وتقدم شبكة البنك العالمية إمكانية وصول إلى سوق شاملة من أدوات التداول تشمل الأسهم والعقود الآجلة وعقود الخيارات، كما تغطي أدوات الاستثمار غير المدرجة في البورصة والمنتجات البديلة مثل الصكوك، والمشتقات المتداولة خارج البورصة، والضمانات، والعملات الأجنبية، والعقود الآجلة خارج البورصة، وعقود الطاقة، والسلع.

خلفية عامة

بورصة دبي للذهب والسلع

بدأت بورصة دبي للذهب والسلع التداول عام 2005 لتكون أول بورصة في المنطقة لتداول الأدوات المالية المشتقة والسلع. واستناداً إلى موقعها في الشرق الأوسط فإن بورصة دبي للذهب والسلع تناسب احتياجات منطقة التوقيت الهامة الواقعة بين أسواق أوروبا والشرق الأقصى. وباعتبارها بورصة دولية للسلع والأدوات المالية المشتقة تقدم بورصة دبي للذهب والسلع مجموعة متنوعة من المنتجات مع إمكانية الوصول للتداول الاليكتروني من أي مكان في العالم. 
 

 

معلومات للتواصل

بورصة دبي للذهب والسلع
مجمع إعمار للأعمال، بناية رقم 2، الطابق الأول
شارع الشيخ زايد،
ص.ب. 37736
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 361 1617
البريدالإلكتروني

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
Lara Batato
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن