بورصة دبي للذهب والسلع تنهي موسم الصيف بأداء قياسي

بيان صحفي
منشور 01 أيلول / سبتمبر 2016 - 09:42
بورصة دبي للذهب والسلع
بورصة دبي للذهب والسلع

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع أن حجم التداول لديها وصل إلى حوالي 13 مليون عقد منذ بداية العام بنمو قدره 43% عن الفترة ذاتها من العام الماضي، محققة أعلى حجم تداول لهذه الفترة منذ أكثر من عشرة أعوام. وخلال هذا العام، بلغ متوسط حجم التداول اليومي 75,516 عقداً بقيمة تزيد عن 1.70 مليار دولار أمريكي.

كما سجلت البورصة ارتفاعاً ملفتاً في متوسط الاهتمام المفتوح بواقع 156,965 عقداً بنمو بنسبة 167% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. وفي 29 أغسطس 2016، سجلت البورصة أعلى مستوى اهتمام مفتوح على الإطلاق بواقع 503,262 عقداً بقيمة تزيد عن 8 مليارات دولار أمريكي. وتشير مستويات الاهتمام المفتوح إلى ارتفاع ثقة المشاركين في السوق وزيادة مشاركتهم في بورصة دبي للذهب والسلع، البورصة الأكبر والأكثر تنوعاً في مجال تداول المشتقات في المنطقة.

أداء منتجات بورصة دبي للذهب والسلع

وخلال شهر أغسطس، بلغ متوسط عقود الروبية الهندية الآجلة المتداولة في بورصة دبي للذهب والسلع 41,751 عقداً تقدّر قيمتها بأكثر من 1.24 مليار دولار أمريكي. كما سجلت عقود خيارات الروبية الهندية أعلى معدل اهتمام مفتوح على الإطلاق بواقع 5,353 عقداً، بزيادة بلغت 38٪ عن العام الماضي. وسجلت عقود خيارات الروبية الهندية الآجلة نمواً بنسبة 115٪ لحجم التداول منذ بداية العام مقارنة مع أحجام التداول لعام 2015.

ووصل متوسط حجم التداول اليومي لمجموعة منتجات الذهب في بورصة دبي للذهب والسلع إلى 2,749 عقد في أغسطس، بنمو قدره 15% عن العام الماضي، فيما ارتفع متوسط الاهتمام المفتوح بنسبة 153% خلال عام 2016.

وفي هذا الشأن قال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "يسعدنا أن نختم فصل الصيف بتحقيق مستويات عالية من الأداء، فقد نجحت بورصة دبي للذهب والسلع في تحقيق أرقام قياسية في أحجام التداول ومعدلات الاهتمام المفتوح خلال الأشهر القليلة الماضية. وبالنسبة للفترة المتبقية من العام، سنواصل التركيز على تطوير اثنين من المؤشرات الرئيسية، وهما تقديم منتجات جديدة وفريدة ومبتكرة ومتوافقة مع متطلبات المنطقة، وتنمية قاعدة أعضائنا من أجل تعميق حضورنا في السوق".

وفي أغسطس 2016، قدمت بورصة دبي للذهب والسلع ما يُعرف بالملخص الشامل والمعمّق لبيانات السوق من أجل تمكين المتعاملين من فهم وتطبيق استراتيجيات التداول الجديدة بشكل أفضل. ويساهم التقرير الشامل والمعمّق لتدفق بيانات السوق في نشر كافة الطلبيات المتوفرة في السوق ضمن سجلّ طلبيات بشكل تلقائي لتوفير رؤية أوضح عن السوق. وتعمل معلومات البيانات الجديدة بالتوازي مع المعلومات الواردة من أفضل خمسة أسواق.

كما توفر بورصة دبي للذهب والسلع أيضاً خدمات الاستضافة إلى جانب خدمات التداول منخفضة الكمون من خلال شركاء خدمات الاتصالات. وتخفض هذه الخدمة المتميزة من وقت التداول بالنسبة للمتعاملين من مختلف دول العالم. وتساهم الخدمات السريعة مثل هذه في تشجيع المشاركة من الأسواق العالمية، وتحفيز المشاركين في هذه الأسواق على دخول أسواق البورصة، وبالتالي زيادة التنوع في قاعدة المشاركين.

وختم جورانج ديساي بالقول: "لقد بذلنا جهوداً مضاعفة لتزويد مجتمع التداول العالمي والمتنوع لدينا بحلول رفيعة المستوى في مجال الاتصال والوصول إلى السوق، وذلك من خلال الاستثمار المستمر في البنية التحتية لتقنياتنا وفي خدماتنا التقنية. وستساهم هذه الجهود بشكل كبير في تعزيز مكانة بورصة دبي للذهب والسلع ومدينة دبي كمركز عالمي للتداول بين مدن مثل شيكاغو ونيويورك ولندن ومومباي وسنغافورة".

خلفية عامة

بورصة دبي للذهب والسلع

بدأت بورصة دبي للذهب والسلع التداول عام 2005 لتكون أول بورصة في المنطقة لتداول الأدوات المالية المشتقة والسلع. واستناداً إلى موقعها في الشرق الأوسط فإن بورصة دبي للذهب والسلع تناسب احتياجات منطقة التوقيت الهامة الواقعة بين أسواق أوروبا والشرق الأقصى. وباعتبارها بورصة دولية للسلع والأدوات المالية المشتقة تقدم بورصة دبي للذهب والسلع مجموعة متنوعة من المنتجات مع إمكانية الوصول للتداول الاليكتروني من أي مكان في العالم. 
 

 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
لارا بطاطو
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن