"تمكين" تزيد الدعم للمنشآت الزراعية للمشاركة في معرض البحرين الدولي للحدائق 2012

بيان صحفي
منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2012 - 12:32

في إطار دعمها لمنشآت القطاع الخاص، قامت "تمكين" من خلال برنامج "ترويج" بدعم 14 شركة من الشركات البحرينية العاملة في قطاع الزراعة والحدائق بمبلغ قدره 26,627 دينار بحريني، وذلك لعرض  منتجاتها وخدماتها المتنوعة في معرض البحرين الدولي للحدائق 2012، والذي يقام بمركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات من 15 وحتى 18 يناير تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله. وقد تم اقتتاح هذا المعرض من قبل صاحبة السمو الاميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك.

وبرنامج ترويج  هو أحد البرامج تقدمها تمكين تحت مظلة برنامج دعم تطوير المؤسسات، وهو برنامج للتمويل المشترك مصمم لمساعدة منشآت القطاع الخاص على تحقيق الاستدامة، وذلك عبر توسيع مدى انتشار منتجاتها وخدماتها من خلال المشاركة في معارض تجارية محلية وإقليمية كمعرض البحرين الدولي للحدائق.

وفي هذا السياق، قال السيد محمود هاشم الكوهجي، الرئيس التنفيذي لـ"تمكين": "إن قطاع الزراعة وتنسيق الحدائق هو احد القطاعات الهامة التي تسعى "تمكين" لتطويرها، وقد حققت المنشآت التي شاركت في هذا المعرض المرموق بدعم "تمكين"  عوائد طيبة. وعليه قمنا بزيادة عدد المنشآت المشاركة في معرض هذا العام بنسبة 75 بالمائة لتعم الفائدة على عدد أكبر من المنشآت."

يشار إلى أن دعم الذي تقدمه "تمكين" يشمل دفع 80% من مجموع أجرة المساحة المستأجرة للعرض وتكلفة تصميم وتركيب المقصوراتإ إضافة إلى تغطية تكاليف السفر والشحن والإقامة للمعارض الخارجية.

من جانبه اعتبر السيد فاضل الصليبي، صاحب فكرة مشروع "روف غاردنز"، والذي يهدف الى تشجيع الناس على الزراعة فوق أسطح المنازل، مشاركته الأولى في المعرض من خلال "تمكين" فرصة ثمينة لعرض خدماته  الفريدة وتبادل وعرض الأفكار والابداعات الجديدة في هذا المجال  مع المؤسسات الأخرى والمسؤولين العاملين في هذا القطاع.

وأفاد السيد عبد المنعم بوخلي، صاحب مؤسسة مشتل الوادي، أن مشاركاته السابقة في المعرض في "تمكين"  كانت محدودة المساحة نظرا لارتفاع الكلفة، غير أن تجربته مع برنامج ترويج سمحت له بحجز مساحة أكبر وذات جودة أفضل، الأمر الذي عزز صورة مؤسسته في السوق وانعكس إيجابا على مبيعاته.

خلفية عامة

تمكين

تمكين هي هيئة مستقلة تقوم بوضع وصياغة الخطط الإستراتيجية والتنفيذية من خلال استخدام الرسوم التي يتم تحصيلها من قبل هيئة تنظيم سوق العمل من أجل تعزيز الرخاء في البحرين وذلك عن طريق توظيف المواطنين البحرينيين وخلق فرص العمل والدعم الاجتماعي الذي يعد استثمارا بحد ذاته.

كما تهدف تمكين إلى أن تكون الرائدة في تعزيز نمو الأعمال التجارية وتوفير فرص عمل مجزية لتحقيق مستوى معيشي جيد للبحرينيين والذي سيتحقق ذلك من خلال الاستثمار في رأس المال البشري، وتحقيق النمو والتنمية للمؤسسات، والتعاون مع واضعي السياسات الرئيسية وشراكة القطاعين العام والخاص على حدا سواء.

 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ماهين علي
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن