أفالون 2013 تجسد التصميم المستقبلي لسيارات تويوتا

بيان صحفي
منشور 21 شباط / فبراير 2013 - 07:24

كشفت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا في دولة الإمارات العربية المتحدة، رسمياً عن أفالون الجديدة بالكامل 2013، في حفل إطلاق خاص بوسائل الإعلام، وذلك في أعقاب الضجة الكبيرة التي أثارها إطلاق هذه السيارة  وترقبها على المستوى العالمي.

وخضع الجيل الرابع من أفالون لإعادة تصميم بشكل جذري، جسد اتجاه تويوتا الجديد والتزامها بتطوير المزيد من المركبات الأكثر تأثيراً من الناحية الوجدانية. وقدمت صيغة التصميم الجديدة التي وضعها فريق التصميم الأمريكي، تصميماً رياضياً جريئاً، مع المحافظة على السمات الجليلة والأنيقة للطرازات السابقة.

وقال سيمون فيريث، مدير إداري الفطيم للسيارات: "قام المهندسون الأمريكيون بإعادة تصميم أفالون لكي ترمز لتصميم تويوتا الجديد المتميز، والاتجاه االخاص بجميع سيارات المستقبل من تويوتا. وستواصل المركبة الجديدة مع مساحتها الفسيحة ، والجودة العالية للتصميم الداخلي وتقنياتها الممتازة سهلة الاستخدام، في استقطاب السائقين الحاليين. ونتوقع كذلك أن تجذب المركبة الجديدة انتباه فئة الشباب، بفضل مزايا التصميم الجريء".

تصميم خارجي رياضي وجريء:

جاءت السيارة من الخارج بتصميم إنسيابي ومعبر، يساعد على تواصل الشعور بالحركة حتى وهي ساكنة. واستلهم المصممون في الأصل حركة سباحة الفراشة، في محاولة للخروج بإطلالة جريئة ومع ذلك أنيقة، وركزوا على تضمين التصميم الخارجي للسيارة بالسمات الضرورية بحيث تعكس هذه الصورة.

وتأتي أفالون الجديدة مدمجة اكثر، وبمظهر أمامي أكثر جرأة بفضل تصميم الشبك الأعرض والأكثر حزماً والمصابيح الأمامية معادة التصميم.  وتوفر السيارة توازناً أفضل مع الارتفاع الأكثر انخفاضاًللمركبة، وخط السقف المائل، والخط الأفقي المائل الأكثر انخفاضاً بين النوافذ الجانبية وأسفل السيارة، بما يؤكد على إطلالة قوية، ويقلل من البروز في مقدمة ومؤخرة السيارة.

وتتضمن عناصر التصميم الخارجي مصابيح أمامية بنظام البروجكتر الدائري، ومصابيح نهارية أنيقة، توفر رؤية ممتازة في الليل، وتساهم في تحديد تصميم خارجي أقل عرضاً، ومشدود أكثر، ويتسم بمزيد من الجرأة.

وتم اعتماد مصابيح عالية الأداء نوع "ليد" في مؤخرة السيارة، جاءت أكثر اندماجاً مع تصميم معدّل للهيكل الخلفي.

تصميم داخلي أنيق متميز:

اعتمدت أفالون 2013 الجديدة بالكامل، على العنصر الرياضي الأنيق للتصميم الداخلي، لإيجاد أجواء داخلية متميزة، تجمع إدخال التقنياتمع براعة الحرفة اليدوية، إلى جانب مستوى فني من السطوح المنحوتة. وتساعد لوحة أجهزة القياس المنحوتة المغطاة بمواد  ناعمة الملمس فاخرة ذات غرز يدوية، في إضافة شعور برحابة المقصورة. واستُكملت سطوح التصميم الداخلي لـ أفالون الجديدة بمواد مميزة، وأحاطت زينة من الكروم الفريد باللون الدخاني، لوحة المعلومات المركزية، فيما أحاطت بذراع ناقل الحركة زينة لامعة عالية الجودة. وتم تجهيز المقاعد بحشوات مضغوطة وتغليفها بجلود استثنائية، بما يوفر للركاب تجربة ركوب فاخرة ومريحة من الدرجة الأولى. وتتيح المقاعد الأمامية الكهربائية مع ذاكرة في سيارة أفالون الجديدة، وضعية محسّنة للجسمينتج عنها مستوى رفيع من الراحة للرحلات الطويلة. ويوجد كذلك نظام تبريد كهربائي للمقاعد للمساعدة في تعزيز راحة السائق والركاب.

وتضمن الكونصول الوسطي في أفالون، علبة ملائمة مثالية لتخزين الأجهزة الإلكترونية المحمولة باليد. وتم كذلك تجهيز الكونصول بمنفذ "يو إس بي"، و"أيه يو إكس"، ومنفذ كهربائي 12 فولت، للمساعدة في تسهيل وصل وشحن الأجهزة.

وتتسم السيارة بنظام صوت JBL محيطي رائد ضمن فئته مع 11 سماعة تضم 2 سماعة صوت فرعية و12 قناة JBL خارجية لمكبرات صوت تركيبية. ويوجد شاشة لعرض النظام الصوتي 6.1 بوصة تعمل باللمس، وتتيح تشغيل نظام الصوت، والبلوتوث، وتوفير المعلومات المخصصة لإعدادات السيارة، والمعلومات المتعلقة بالقيادة، مثل استهلاك الوقود، وتشغيل الـ "آي بود، والـ "يو أس بي". وتشتمل أفالون، مع استثناء الطراز الأساسي، على نظام ملاحة "أتش دي دي"، بشاشة عرض عالية الوضوح تعمل باللمس 7 بوصة. ويستخدم النظام شاشة مقسمة يمكن فيها عرض معلومات النظام الصوتي وتلك الخاصة بالمركبة معاً، مع خارطة على الشاشة الرئيسية لنظام الملاحة.

وتتوفر الأسطح الداخلية في أفالون بثلاثة ألون، لون بذر الكتان الجديد، والرمادي الفاتح، والأسود.

محرك بـ 6 إسطوانات على شكل حرف V:

ينتج عن المحرك القوي ذي الكفاءة في استهلاك الوقود سعة 3.5 لتر والذي يتكون من 6 إسطوانات على شكل حرف V، قوة قدرها 273  حصاناً عند 6.200  دورة في الدقيقة، ويزود أفالون الجديدة بتسارع ممتاز. وتم تجهيز المحرك بـ 3 أنماط للقيادة: العادي، الإيكو، والرياضي. وفيما يولي نمط الإيكو الأولوية للكفاءة في الاستهلاك الاقتصاديللوقود، مانحاً أفالون لقب السيارة الأفضل ضمن فئتها في الاستهلاك الاقتصادي للوقود، يساعد النمط الرياضي في إيجاد تجربة قيادة تفاعلية رائعة. ويعود الفضل في ميزة الكفاءة الأفضل ضمن فئة هذه السيارة في الاستهلاك الاقتصادي للوقود، إلى التصميم الخارجي الرياضي المنحوت، الذي يساعد هيكل السيارة في اختراق الرياح، مع معامل سحب منخفض بشكل استثنائي يبلغ 0.276.

الإدارة، التوجيه والقيادة:

جرى تصميم عجلة قيادة أفالون للمساعدة في تحسين الشعور باللمس وتحكم السائق، وتعزيز ثقة السائق خلف المقود. وتضم عجلة القيادة، إلى جانب مفتاح النظام الصوتي الرباعي، مفتاح التحكم بثبات سرعة المركبة، ومفتاح لشاشة DISP وهاتف، ومفتاح التعرف على صوت المتصل، وكذلك مفتاح يقدر المسافة بين المركبة وغيرها من المركبات، خاص بنظام تقنية الرادار الديناميكي لاستشعار سرعة المركبات. يضاف إلى ذلك، ناقل حركة مثبت خلف المقود، يساعد في إيجاج المزيد من تجربة القيادة الديناميكية عند الحاجة. 

وتوفر أفالون مستويات مرتفعة من التحكم والإدارة بفضل نظام التعليق المعدّل. وتم ضبط نظام التعليق الأمامي لتوفير راحة ركوب استثنائية، وكذلك عملية التفاف على نحو سلس، مع رشاقة محسّنة. ويساعد تصميم نظام التعليق الخلفي ذو الرابط المزدوج،المركبة في تحقيق توازن مثالي بين جودة الركوب ودقة الإدارة من خلال تحسين الاستقرار الخلفي.

التقنيات المتقدمة:

تقدم أفالون 2013 الجديدة قائمة طويلة من المزايا المريحة، والتقنيات سهلة الاستخدام، كما هو متوقع من سيارات السيدان الرائدة من علامة تويوتا، إضافى إلى الخصائص التي تعزز كفاءة وظائف السيارة، وإمكانياتها ومستوى السلامة فيها. 

وتأتي أفالون الجديدة بنظام المفتاح الذكي قياسياً، كما تتوفر السيارة بمظلة كهربائية للنافذة الخلفية، تمنع أشعة الشمس المباشرة عن الركاب في المقاعد الخلفية.

تقنيات السلامة:

ولمزيد من السلامة، يتوفر كذلك نظام الرادار الديناميكي لاستشعار سرعة المركبات، للمساعدة في التحكم بسرعة المركبة، وإبقاء مسافة آمنة عن المركبة التي في المقدمة. ويتحكم الرادار بسرعة المركبة ضمن نطاق محدد مسبقاً للمساعدة في المحافظة على مسافة بين المركبة وغيرها من المركبات. يضاف إلى ذلك يوجد في السياة نظام ما قبل التصادم، الذي يساعد في التخفيف من آثار الاصطدام على المركبة.

وتشمل أفالون نظام التحكم بثبات المركبة، ونظام التحكم بالسحب، ونظام منع غلق المكابح، والتوزيع الإلكتروني لقوة المكابح، ونظام مساعد المكابح، ومكابح أقراص ذات تهوية 16 بوصة، في نظام المكابح الأمامية والخلفية.

وجرى تزويد السيارة بما مجموعه 10 وسائد هواء للسائق والراكب الأمامي، ووسائد هواء جانبية للمقاعد الأمامية والخلفية، ووسائد هواء ستارية ووسائد هواء للركب للسائق والراكب الأمامي.

وتتوفر حالياً أفالون الجديدة بالكامل بـ 8 ألوان في جميع صالات عرض الفطيم للسيارات ضمن 4 فئات: “S” 128.000 درهماً، “SE” 134.000 درهماً، “SE+” 149.000  درهماً، و"ليميتد"154.000 درهماً. 

خلفية عامة

تويوتا

شركة تويوتا للسيارات هي شركة كبرى متعددة الجنسيات لصناعة السيارات يقع مقرها الرئيسي في اليابان. وتعتبر الآن المُصنع الأول للسيارات بالعالم، تتمركز الشركة في كل من ناغويا وتويوتا بمحافظة آيتشي، وطوكيو.

وتمتلك تويوتا حالياً شركات لكزس، سايون، وهينو ولها النصيب الأكبر من دايهاتسو وجزءًا صغيراً من سوبارو، فوجي للصناعات الثقيلة، وإيسوزو، وياماها وتقدم تويوتا خدمات مالية من خلال فرعها: تويوتا للخدمات المالية.

معلومات للتواصل

مبنى شركة تويوتا للسيارات
منطقة سترة الصناعية،
ص.ب. 3099
المنامة، البحرين
فاكس
+973 (0) 17 731 636

الفطيم للسيارات

تقوم الفطيم للسيارات وهي إحدى شركات مجموعة الفطيم بتشغيل وإدارة علامات تويوتا ولكزس وهينو وذلك من خلال شبكة من صالات العرض ومراكز الخدمة وقطع الغيار العصرية التي تعتمد على أساليب الكمبيوتر الحديثة ، وتوجد في مواقع استراتيجية بمختلف أنحاء الإمارات.

معلومات للتواصل

الفطيم للسيارات
مبنى الفطيم،
مدينة دبي فيستفال،
الراشدية،
ص.ب. 11052
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 206 6072

ولي العهد السعودي يبرر للصين سياستها مع "الأيغور"

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 11:45
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

اعتبرت بعض وسائل الإعلام الغربية أن ولي العهد السعودي برر خلال زيارته إلى الصين إنشاء سلطات هذه البلاد معسكرات خاصة باحتجاز المسلمين الأويغور الصينيين.

وخلصت وسائل الإعلام هذه، بما فيها مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إلى هذا الاستنتاج استنادا إلى ما نقله التلفزيون الصيني عن الأمير محمد قوله أمس الجمعة، خلال لقائه الرئيس الصيني، شي جينغ بينغ: "لدى الصين الحق في ممارسة أنشطة مكافحة الإرهاب والتطرف من أجل أمنها القومي".

وفي اقتباس أوسع من تصريحات ولي العهد السعودي، نقلت وكالة "شينخوا" الصينية عن الأمير محمد قوله: "تتمسك السعودية بقوة بسياسة "صين-واحدة"، ونحترم وندعم حقوق الصين في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة الإرهاب والتطرف من أجل حماية الأمن القومي، ونحن مستعدون لتعزيز التعاون مع الصين".

ويشار إلى أن التلفزيون الصيني الناطق باللغة الإنجليزية استخدم في نقله تصريحات ولي العهد السعودي عبارة "De-extremization"، وهو مصطلح تلجأ إليه بكين لوصف سياساتها المثيرة للجدل تجاه المسلمين الأويغوريين.

وحسب تقديرات منظمات دولية، احتجزت الصين في المعسكرات الخاصة مليونا أو حتى أكثر من ذلك من المسلمين الأويغوريين، حيث يتعرض هؤلاء لـ"برنامج إعادة التعليم" الذي تقول بكين إنه يهدف إلى مكافحة التطرف، وسط أنباء عن تضييق حقوقهم وإلزامهم بدراسة العقيدة الشيوعية.

وتعرضت بكين لانتقادات دولية واسعة على خلفية سياساتها تجاه الأقلية المسلمة المقيمة في غرب البلاد، حيث حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" من أن هذه الجهود المضرة بحقوق المسلمين تكثفت منذ أواخر 2016.

وسبق أن وجهت جماعات من المسلمين الأويغوريين دعوة إلى ولي العهد السعودي لاستخدام زيارته الرسمية لبكين كي يضغط على الصين في مسألة المعسكرات، باعتبار المملكة مدافعا عن حقوق المسلمين في شتى أنحاء العالم.

وخلصت "نيوزويك" إلى أن الأمير محمد يسعى لبناء تحالفات جديدة في الشرق، في ظل الانتقادات التي تعرضت لها المملكة على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان قزي
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن