جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية تشكر مجموعة الطيار للسفر على تبرعها ومبادراتها لتشجيع ودعم الجمعيات الخيرية والمؤسسات الانسانية

بيان صحفي
منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2011 - 11:34
مجموعة الطيار للسفر
مجموعة الطيار للسفر

بادرت مجموعة الطيار للسفر بدعم جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية، ضمن برنامجها للمسؤولية الاجتماعية وكبادرة لدعم نشاطات الجمعية الاجتماعية والمساهمة في تحقيق أهدافها الانسانية. وتقدمت اللجنة المشرفة على تأسيس جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية بخالص الشكر للمتبرعين والمساهمين على ايمانهم بأهمية العمل الخيري.

هذا وأشادت المجموعة بالدور الريادي الذي يقوم به الأمير سلمان بن عبد العزيز  لتطوير إمارة منطقة الرياض ودعم نشاطاتها المختلفة لتكون قطبا سياسيا واجتماعيا مميزا.

 وعلق الدكتور فهد الجربوع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر، قائلا:" لطالما كانت المسؤولية الاجتماعية إحدى أوليات المجموعة منذ تأسيسها، حيث كان لها دور قيادي في دعم المشاريع الانسانية والبرامج الخيرية التي من شأنها أن تنهض بالمجتمع السعودي وتطور آلياته".

وتهدف جمعية الأمير سلمان بن عبد العزيز للأعمال الخيرية على دعم الأعمال الخيرية بالتعاون مع الجهات الحكومية والأهلية المختصة، بما في ذلك إنشاء مقر رئيسي يجمع الجمعيات والمؤسسات الخيرية، إقامة منشآت تعليمية وتدريبية، تأهيل القائمين عل العمل الخيري والحرص على تبادل الخبرات من خلال الندوات وورش العمل.  

ويذكر أن مجموعة الطيار للسفر تعمل على مساندة ودعم جمعية المعاقين بالمنطقة الشرقية، جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي، جمعية أطباء طيبة الخيرية، جمعية زمزم الصحية التطوعية، جمعية الإحسان الطبية الخيرية بجازان، مؤسسة كافل لرعاية الأيتام في منطقة مكة المكرمة، برنامج الأمير سلطان للطوارئ والخدمات الإسعافية ومؤسسة التراث الخيرية. وتولي المجموعة اهتماما كبيرا بكل المبادرات التي من شأنها أن تطور حياة وقدرات الأفراد والمجموعات داخل المجتمع السعودي.

خلفية عامة

مجموعة الطيار للسفر

في العام 1980 م، دُشِّن  مشروع، «الطيَّار للسفر»، بمكتب حجوزات للسفر في شارع التخصصي وسط العاصمة الرياض، وعلى مساحة لا تتجاوز خمسين مترًا مربعًا، وعدد الموظفين لا يزيد عن أربعة، برأسمال مليون ريال، أخذ يكبر وينمو حتى بات اليوم، وبكل فخر، صرحًا من صروح الوطن، وأصبح إحدى أكبر شركات السفر والسياحة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.


مجموعة الطيَّار للسفر (شركة سعودية مساهمة)، أصبحت تضم اليوم تحت مظلتها، أربع عشرة شركة متخصصة في خدمات السفر والسياحة داخل المملكة العربية السعودية، وتملك أكثر من 300 مكتبًا موزعا في مختلف مناطق المملكة، ونحو عشرين شركة خارج المملكة، كل ذلك في سبيل خلق خدماتٍ سياحيةٍ متكاملةٍ في مكانٍ واحد.

اشتراكات البيانات الصحفية


Signal PressWire is the world’s largest independent Middle East PR distribution service.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن