حديقة القرآن النباتية تكرم الفائزين في مسابقة "غرس" للتصوير الضوئي

بيان صحفي
منشور 20 نيسان / أبريل 2017 - 05:34
مؤسسة قطر
مؤسسة قطر

فازت طالبات من جامعة فرجينيا كومنولث في قطر بجوائز مسابقة "غرس" للتصوير الضوئي، التي نُظِّمت، مؤخرًا، في إطار حملة غرس السنوية لزراعة الأشجار.  

وأقيمت المسابقة، التي خُصصت للطلبة الجامعيين في قطر، بهدف اكتشاف المواهب في مجال التصوير الضوئي، ودعم جهود الحفاظ على الحياة النباتية في دولة قطر، حيث أطلقت حديقة القرآن النباتية هذه المبادرة، بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة، وجامعة فرجينيا كومنولث في قطر، والمركز الشبابي للهوايات التابع لوزارة الثقافة والرياضة. 

وهدفت حديقة القرآن النباتية، عبر تنظيمها لهذه الفعالية، إلى تزويد الطلاب بفرصة للتعرف على الحياة البرية والطبيعية في البيئة القطرية، وتحفيزهم لاكتشاف المناظر الطبيعية ومعرفة خصائصها، مع تشجيعهم للحفاظ على البيئة من خلال رصد مظاهرها بطريقة مشوقة عبر التصوير الضوئي.

وبهذه المناسبة، صرحت السيدة فاطمة الخليفي، مدير مشروع حديقة القرآن النباتية، قائلة: "لا شك في أن مشاركة الطلاب الحماسية في فعاليات وأنشطة حملة غرس عمومًا، ومسابقة التصوير الضوئي للحملة على وجه الخصوص تترجم الجهود الحثيثة التي تبذلها حديقة القرآن النباتية، كعضو فاعل في مؤسسة قطر. ونحن على يقين بأن رفع مستوى وعي طلاب الجامعات بأهمية صون البيئة والحفاظ علي طبيعتها الخلابة ونهج حمايتها لهو أمر في غاية الأهمية، خصوصًا في ظل النهضة العمرانية التي تنشدها دولة قطر. كما أن طلاب الجامعات هم شباب اليوم وقادة المستقبل، لذا فإننا لا نستغني عنهم في الجهود الرامية لرسم صورة خضراء مضيئة لمستقبل البيئة القطرية التي نسعي جميعاً لحمايتها."

وقبيل انعقاد المسابقة، قدمت الحديقة ورشة عمل فنية للمشاركين في مركز الطلاب التابع لجامعة حمد بن خليفة. وهدفت الورشة، التي قدمها البروفيسور جورج عودة، الأستاذ بجامعة فرجينيا كومنولث في قطر، إلى تحسين مهارات التصوير الضوئي لدى الطلاب، وتوجيههم وتعزيز فهمهم لتقنيات التصوير.

وقدمت حديقة القرآن النباتية عرضًا تعريفيًا حول مجموعة واسعة من النباتات والأشجار في قطر لمساعدة المشاركين وتعريفهم بمواضيع المسابقة وهي: الأشجار والمناظر الطبيعية الأكثر جاذبية في المدينة التعليمية، والحياة النباتية في قطر، بالإضافة إلى أكبر وأقدم الأشجار في قطر، ومكونات الأشجار، بما في ذلك الجذور، واللحاء ، والجذع، والأوراق، والزهور، إلى جانب عدد من المبادرات الأخرى التابعة لحملة"غرس".

وأقيم حفل توزيع الجوائز في مركز الطلاب التابع لجامعة حمد بن خليفة، حيث مُنحت الجائزة الأولى إلى مريم خليل، الطالبة بجامعة فرجينيا كومنولث في قطر التي حصلت على جائزة مالية قيمتها 5000 ريال قطري؛ وفازت زميلتها نمرة كبير الدين، بالمركز الثاني وحصلت على 4000 ريال قطري، بينما فازت زميلتها الأخرى أميرة خليل بالمركز الثالث، وحصلت على 3000 ريال قطري.

وعلى هامش حفل توزيع الجوائز، افتتحت حديقة القرآن النباتية معرضًا للصور الضوئية التي التقطها الطلاب المشاركون في المسابقة، وذلك في معرض الفنون بمركز طلاب جامعة حمد بن خليفة، حيث عُرضت 50 صورة من إبداعات الطلاب بعدساتهم عبَّرت بنموذجية واقعية عن مشاهد مختلفة للطبيعة النباتية وحياة الأشجار في قطر.

وقد حضر حفل التكريم الدكتور عقيل قاهرة، عميد جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر، حيث صرَّح قائلاً:" أنا سعيد جدًا لفوز طلاب جامعتنا بجميع الجوائز في مسابقة غرس للتصوير الضوئي، حيث يبرهن هذا الفوز على الاهتمام الذي نوليه لتشجيع الطلاب على استكشاف عالمهم بشكل خلاق من خلال عدساتهم، وإيصال صوتهم، وتعزيزه للمساهمة في إحداث الفارق. وأود أن أتوجه بالتهنئة لطلابنا الفائزين، وأن أثني على جهود جميع المشاركين الذين خصصوا جزءًا من وقتهم للتأمل في العالم المحيط بهم. ومن خلال هذا التركيز والعمل الجاد، يمكننا جميعًا رؤية أنفسنا وموقعنا على كوكب الأرض بشكل أكثر وضوحًا."

وتجدر الإشارة إلى أن حديقة القرآن النباتية هي عضو في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وتهدف إلى تعزيز المشاركة المجتمعية في مجال صون التراث الثقافي والنباتات والبيئة في قطر، بما يدعم التزام المؤسسة بالحفاظ على الاستدامة البيئية.

للمزيد من المعلومات عن المسابقة ومبادرات حديقة القرآن النباتية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.qbg.org.qa

خلفية عامة

مؤسسة قطر

تأسست مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع سنة 1995 بمبادرةٍ كريمةٍ من صاحب السموّ الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر بهدف تنمية العنصر البشري واستثمار إمكاناته وطاقاته.

توجّه مؤسسة قطر اهتماماتها إلى ثلاثة مجالات هي التعليم والبحث العلمي وتنمية المجتمع، كونها ميادين أساسية لبناء مجتمع يتسم بالنمو والإستدامة، وقادر على تقاسم المعارف وابتكارها من أجل رفع مستوى الحياة للجميع. تُعد المدينة التعليمية أبرز منجزات مؤسسة قطر وتقع في إحدى ضواحي مدينة الدوحة، وتضمّ معظم مراكز المؤسسة وشركائها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مؤسسة قطر
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن