حمد الطبية تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمي للسكتة الدماغية

بيان صحفي
منشور 02 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 11:55
مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية

نظم قادة فرق خدمات السكتة الدماغية لدى مؤسسة حمد الطبية ندوة بمناسبة اليوم العالمي للسكتة الدماغية الذي يوافق 29 أكتوبر من كل عام، بهدف الكشف عن آخر ما تم إحرازه من تقدم في مضمار رعاية مرضى السكتة الدماغية، وقد حضر هذه الندوة أكثر من 350 شخصًا.

وقد اشتملت الندوة على عروض تقديمية ومحاضرات قدمها القادة الإكلينكيون المسؤولون عن رعاية مرضى السكتة الدماغية. كما تضمنت عروض موجزة عن آخر ما تم إحرازه من تقدم في هذا المجال، قدمها فربق خدمات السكتة الدماغية، كما عرضت تفاصيل حملة المؤسسة التوعوية حول السكتة الدماغية، وفيديو يصور بعض مرضى السكتة الدماغية وهم يتحدثون عن تجربتهم الإيجابية بمؤسسة حمد الطبية والنتائج العلاجية الناجحة التي حصلوا عليها.

وقد تحدث البروفيسور أشفق شعيب، مدير معهد العلوم العصبية التابع لمؤسسة حمد الطبية، مشيدًا بجهود فربق خدمات السكتة الدماغية، حيث قال: " إنني فخور بالعمل الرائع والجهود الجبارة التي بذلها جميع العاملين في رعاية مرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية، حيث أسهموا بشكل كبير في تحسين النتائج العلاجية للمرضى، ولا شك أن تقديم الرعاية بالصورة المثلى لمرضى السكتة الدماغية يتطلب تضافر جهود عدد من الخدمات، عبر العديد من المرافق، حيث تعمل على شكل منظومة واحدة، وقد ظلت خدمة الإسعاف تحقق أهداف الاستجابة المحددة في الاستراتيجية الوطنية للصحة، مما يعني وصول المرضى للمستشفى بأسرع ما يمكن. كما أن فرق عمل قسم الأشعة تؤمن التشخيص السريع والمتقدم للمرضى من خلال استخدام تقنيات متطورة لالتقاط صور عالية الجودة، كما تمكن فرق التأهيل المدربة بمستشفى الرميلة مرضى السكتة الدماغية من التعافي بالسرعة المطلوبة".

وقد أوضح البروفيسور شعيب أن عملية إعادة تصميم الخدمة التخصصية لرعاية مرضى السكتة الدماغية، والتي تمت بمستشفى حمد العام في عام 2014م، وما صحبها من استخدام نهج الفريق العلاجي المتعدد التخصصات، قد ساهمت بشكل كبير في إحداث سلسلة من التحسينات في رعاية مرضى السكتة الدماغية، من ذلك:

  1. خفض متوسط مدة بقاء مريض السكتة الدماغية في المستشفى
  2. زيادة نسبة المرضى الحاصلين على علاج إذابة الجلطة (الخثرة)
  3. خفض معدل تعرض مرضى السكتة الدماغية للمضاعفات

ويستعرض الفيديو الذي تم عرضه خلال الندوة تجربة ثلاثة من مرضى السكتة الدماغية، الذين تم علاجهم مؤخرًا بمؤسسة حمد الطبية، وقد وصف المرضى، بتعبيراتهم الخاصة، كيف أنهم أصيبوا بالسكتة الدماغية، ثم شرحوا تفاصيل الرعاية التي تلقوها بالمؤسسة، والتي كان لها أبلغ الأثر في النتائج العلاجية الناجحة التي حصلوا عليها، ويمكن الاطلاع على هذا الفيديو من خلال الموقع الإلكتروني لمؤسسة حمد الطبية، على الرابط التالي: stroke.hamad.qa

وقد استمع حضور الندوة لتفاصيل الحملة التوعوية التي أطلقتها مؤسسة حمد الطبية لتوعية الجمهور حول السكتة الدماغية، والتي لا تزال مستمرة حتى الآن، وقد اعتمدت هذه الحملة التوعوية العلامات والأعراض الرئيسية التالية، والمتعارف عليها عالميًا بمصطلح  رسالة (FAST)، لكي يتعرّف عليها الجمهور وبالتالي يتم استدعاء الإسعاف الطبي بالسرعة الممكنة

  • ارتخاء أو تدلّي الوجه في أحد الجانبين مع صعوبة في التبسّم.
  • ضعف في الذراعين حيث لا يستطيع المريض رفع ذراعيه إلى الأعلى.
  • مشاكل في النطق وعدم القدرة على الكلام بشكل واضح يفهمه الآخرون.
  • ظهور هذه الأعراض يعني أن الوقت بدأ ينفذ ويجب استدعاء الإسعاف فورًا بالاتصال على الرقم: (999).

وفي تعليق له حول الأهداف الرئيسية للحملة التوعوية التي أطلقتها مؤسسة حمد الطبية في سبيل نشر الوعي حول علامات وأعراض السكتة الدماغية، قال السيد علي عبد الله الخاطر، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية :" يؤكد لنا زملاؤنا الإكلينكيون بمؤسسة حمد الطبية باستمرار أن التدخل الطبي المتخصص والسريع  له دور محوري في المعالجة الناجحة لمرضى السكتة الدماغية. وقد بذلت فرق خدمات السكتة الدماغية جهدًا كبيرًا لتطوير خدمات رعاية مرضى السكتة الدماغية حيث تلبي أعلى المعايير الدولية، ولكن لمساعدة فرقنا على معالجة مرضى السكتة الدماغية على وجه السرعة، فإنه من الضروري أن يكون الجمهور على علم ودراية بعلامات وأعراض السكتة الدماغية حتى يكونوا قادرين على إدراك وقوع الإصابة وبالتالي المسارعة إلى طلب المساعدة الطبية بالاتصال على الرقم: (999) وهذا هو الهدف الرئيسي لهذه الحملة التوعوية".

وقد بدأت المرحلة الأولى من الحملة التوعوية خلال شهري مايو ويونيو الماضيين، وكانت على شكل إعلانات في الإذاعة والتلفزيون والصحف والمطبوعات والإنترنت إضافة إلى البوسترات ووسائل العرض الأخرى في مختلف مجمعات التسوق. كما تم توزيع قوارير مياه تحمل الرسالة (FAST) بالإضافة إلى منشورات تثقيفية بمجمعات سكن العمال وفي المنطقة الصناعية، حرصًا على وصول الرسالة إلى فئات العمال ذوي الدخل المحدود بدولة قطر.

أما المرحلة الثانية من الحملة فهي تتواصل حاليًا، من خلال استخدام ذات الوسائط التي تم استخدامها في المرحلة الأولى، ولكن مع وجود إضافات مؤثرة، مثل نصب منصات في ثلاثة من المراكز التجارية الكبرى بالدوحة، يوجد بها موظفون إكلينيكيون من مؤسسة حمد الطبية، حيث يقومون بتقديم النصائح للجمهور حول السكتة الدماغية، وتوزيع المطويات والمنشورات التوعوية حول المرض.

واختتم البروفيسور شعيب حديثه مؤكدًا على ضرورة الاستمرار في تقديم أعلى مستويات الرعاية، حيث قال: " يستقبل مستشفى حمد العام في كل يوم  أربع أو خمس حالات سكتة دماغية، ومن الملاحظ أن متوسط عمر مريض السكتة الدماغية في قطر  أقل بكثير من نظيره في أوروبا أو أمريكا، لذا فإنه من الأهمية بمكان أن نظل مثابرين في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية المقدمة لمرضى السكتة الدماغية بمؤسسة حمد الطبية، وفي الوقت نفسه نحافظ على التزامنا بتثقيف أفراد الجمهور حول هذه المشكلة الصحية الهامة".

 

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن