خلافات بين 73% من الأزواج في دولة الإمارات حول إفرط استخدام الأجهزة: كاسبرسكي لاب

بيان صحفي
منشور 24 تمّوز / يوليو 2018 - 11:03
دميتري أليشين، نائب الرئيس لتسويق المنتجات لدى كاسبرسكي لاب
دميتري أليشين، نائب الرئيس لتسويق المنتجات لدى كاسبرسكي لاب

أصبح من المعتاد اليوم في العالم الرقمي أن يعتمد الأزواج على الأجهزة في البقاء على اتصال، لكن أحدث دراسة بحثية أجرتها كاسبرسكي لاب، أظهرت أن "الاتصال الإلكتروني في العلاقات الزوجية" لا ينطوي على الحسنات فقط، بل فيه سلبيات يجب أن يُنظر إليها بعين الاعتبار. فقد تبيّن من الدراسة، مثلاً، أن 73% من الأزواج المستطلعة آراؤهم دخلوا في خلافات حول الاستخدام الزائد لأجهزتهم الإلكترونية، ما يعني إمكانية أن تصبح الأجهزة سبباً محتملاً في وضع العلاقات الزوجية موضع خطر، بالرغم من أنها تُستخدم في الأصل لتوطيد العلاقات وتقريب المستخدمين بعضهم من البعض الآخر.

ويعتمد كثير من الناس اليوم على الأجهزة للبقاء على اتصال مع أفراد الأسرة والعائلة والأصدقاء، والأمر ذاته ينطبق على أولئك الذين يعيشون علاقات عاطفية. وكثيراً ما يلجأ الأزواج إلى الأجهزة ويستعينون بخدمات التراسل والدردشة عبر الإنترنت لتقوية علاقاتهم، إذ إن تسعة من كل عشرة أشخاص يحافظون على البقاء على اتصال دائم مع شريك حياتهم عبر الإنترنت عندما يفترقون شخصياً، و73% يرون بأن التواصل من خلال الأجهزة والإنترنت يشعرهم بالقرب من شريك حياتهم، لا سيما الذين ما زالوا مفترقين لم يجمعهم عشّ الزوجية بعد (85%).

لكن "الإخلاص" الرقمي يمتدّ أيضاً إلى الأجهزة المشتركة بين الأزواج، إذ يقول 63% من المشاركين في الدراسة إن علاقاتهم تحسّنت مذ بدأوا يشاركون شريك حياتهم ما يمارسونه من أنشطة على الإنترنت ضمن حسابات وأجهزة مشتركة. ومن الواضح أن ثمّة إيجابيات تنبع من استخدام الأجهزة، إلاّ أن هناك في المقابل سلبيات من الضروري أخذها بعين الاعتبار.

وقد وجدت الدراسة أن الاستخدام المشترك للأجهزة والحسابات الإلكترونية قد يؤدي أيضاً إلى إثارة الخلافات بين الأزواج والمتحابين بشأن مجموعة واسعة من المشاكل المرتبطة بالأجهزة، كفرط الاستخدام وحوادث الأمن الإلكتروني.

فعلى سبيل المثال، تشاجر 66% من المستخدمين في دولة الإمارات بشأن استخدام الأجهزة أثناء تناول الطعام أو عند الحديث خلال اللقاءات الشخصية، بحسب الدراسة. وإضافة إلى ذلك، وقعت خلافات بين 73% من المستخدمين وشركاء حياتهم بسبب قضاء وقتٍ طويل على الأجهزة، وهذه النسبة ارتفعت إلى 84% بين من يعيشون تحت سقف واحد. وتُظهر هذه الأرقام أن الناس لا يحبون الشعور بأنهم مُهملون، وأنهم يريدون أن يحظوا باهتمام شريك حياتهم عند قضاء الوقت سوية.

لكن الاستخدام المفرط للأجهزة ليس وحده سبب وقوع المشاجرات بين الأزواج؛ فقابلية استخدام جهاز الطرف الآخر تُعدّ أيضاً من مصادر حدوث احتكاكات في العلاقات الزوجية. فقد دخل ما نسبته 35% في خلافات حول توزيع الأدوار لاستخدام الأجهزة، بينما شكّل نسيان إعادة شحن الأجهزة وفقدانها مصدرين آخرين من مصادر الشجار بين الأزواج، بواقع 63% للأول و26% للثاني.

وليست المشاكل المرتبطة بالأمن الإلكتروني بعيدة عن أسباب الخلافات بين الأزواج، فهذه أيضاً يجب أن تؤخذ بالاعتبار. فقد أشار 34% من الأزواج المستطلعة آراؤهم في دراسة كاسبرسكي لاب إلى أنهم تشاجروا بعد أن كان أحدهما سبباً في إصابة الجهاز ببرمجية خبيثة، كما دخل 30% منهم في شجار بعد فقدان أحدهما للمال على الإنترنت جراء خطأ ما أو بسبب برمجية خبيثة. ويظلّ الأزواج المشترِكون باستخدام الأجهزة نفسها أكثر عرضة للدخول في خلافات وشجارات حول تلك المشاكل، مثلما هو متوقع؛ فالأجهزة قد تصبح عدوةً مثلما قد تظلّ صديقة لمستخدميها في ظلّ العلاقات الزوجية المعاصرة.

وفي هذا السياق، قال دميتري أليشين، نائب الرئيس لتسويق المنتجات لدى كاسبرسكي لاب، إن القدرات التي تنطوي عليها الأجهزة الحديثة "أتاحت فرصاً ضخمة للأزواج" من أجل البقاء على اتصال دائم وبناء علاقتهم "حتى عند عدم وجود أحد الزوجين بجانب الآخر"، وأضاف: "ثمّة إيجابيات وسلبيات يجب أخذها في الاعتبار؛ فالأجهزة نفسها التي تسمح للأزواج بحماية علاقاتهم وتقويتها عندما يفترقون قد تتسبب أيضاً بحدوث خلافات بينهم إذا ما استُخدمت بصورة غير مسؤولة". وأكّد المسؤول في كاسبرسكي لاب أن الناس بوسعهم الاستمتاع بالمزايا العديدة التي يتيحها العالم الرقمي أمامهم من دون أن يتسببوا لشركاء حياتهم بأي إزعاج، وذلك عبر بذل جهدٍ صادق للاهتمام بجوانب حياتهم الرقمية التي تشمل الأجهزة والحسابات الإلكترونية والأنشطة الممارسة على الإنترنت، وضمان الاهتمام بشريك العمر في الحياة الواقعية. 

وتدعو شركة الأمن الإلكتروني كاسبرسكي لاب المستخدمين إلى التأكد من حماية أنفسهم من أحدث الأخطار الرقمية المتربصة بهم على الإنترنت، في ظلّ قضاء أوقات طويلة على الإنترنت واتساع نطاق الأخطار الإلكترونية. وتتيح الشركة أدوات فعالة لضمان ذلك مثل Kaspersky Total Security، الحلّ متعدد الوظائف والمختص بحماية جميع نواحي الحياة الرقمية الشخصية عبر تأمين الحماية لعدة أجهزة في آنٍ واحد، وهو ما يسمح للأزواج بالتواصل دون قلق ناجم عن الوقوع في خطرٍ ما جرّاء برمجية خبيثة أو وقوع بياناتهم الشخصية في الأيادي الخطأ.

يمكن زيارة موقع كاسبرسكي لاب للاطلاع على المزيد عن الحلّ وكيفية تأمين الحماية للحياة الرقمية للأزواج، ويمكن الاشتراك باختبار كاسبرسكي لاب الخاص بمعرفة ما إذا كان للأجهزة تأثير سلبي على العلاقات الزوجية.

خلفية عامة

كاسبرسكي لاب

كاسبرسكي لاب هي أكبر شركة مكافحة فيروسات في أوروبا، وهي توفر بعض من الحماية الفورية في العالم ضد التهديدات الأمنية، بما في ذلك الفيروسات وبرامج التجسس وبرمجيات الجريمة والقرصنة والاصطياد والرسائل المزعجة، وقد صنفت الشركة من بين أفضل أربعة وكلاء الحلول الأمنية في العالم للمستخدمين النهائيين، وتقدم منتجات كاسبرسكي لاب أعلى معدلات الكشف وواحدة من أسرع الاستجابات الزمنية المقتضية لمستخدمين في المنازل والشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة وبيئة الحواسيب المتنقلة، كما تستخدم أيضاً تقنية كاسبرسكي ® في جميع أنحاء العالم داخل منتجات وخدمات صناعة تكنولوجيا المعلومات الرائدة في مجال مقدمي الحلول الأمنية.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
يحيا منير
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن