دائرة الشؤون البلدية تتعاون مع بيانات للخدمات المساحية لتنفيذ مشروع نظام العنونة والأسماء الجغرافية ولوحات الارشاد المكاني في إمارة أبوظبي

بيان صحفي
منشور 31 آذار / مارس 2013 - 09:03
خلال توقيع الاتفاقية
خلال توقيع الاتفاقية

وقعت دائرة الشؤون البلدية عقدا مع شركة بيانات للخدمات المساحية "بيانات" تقوم الأخيرة بموجبه بتزويد دائرة الشؤون البلدية وبلديات الإمارة بحلول متكاملة حول تنفيذ مشروع نظام العنونة والأسماء الجغرافية ولوحات الإرشاد المكاني في إمارة ابوظبي.

ووقع العقد عن دائرة الشؤون البلدية سعادة المهندس أحمد محمد الشريف وكيل الدائرة، وعن شركة "بيانات" السيد خالد الملحي الرئيس التنفيذي للشركة، وذلك بحضور معالي ماجد علي المنصوري رئيس دائرة الشؤون البلدية وسعادة راشد بن لاحج المنصوري رئيس مجلس إدارة شركة بيانات.

وتعقيباً على هذه الخطوة، قال معالي ماجد علي المنصوري إن توقيع هذا العقد يأتي في إطار تطلعات دائرة الشؤون البلدية للحصول على أفضل الخدمات الاستشارية المرتبطة بإدارة تنفيذ مشروع نظام العنونة والإرشاد المكاني في إمارة أبوظبي، والاستفادة من الخبرات التي تتمتع بها إحدى الشركات الوطنية الرائدة في هذا المجال، مضيفا أن شركة بيانات للخدمات المساحية تتبوأ مكانة مرموقة ومتميزة في هذا الاختصاص وبإمكانها أن توفر احتياجات النظام البلدي من الخدمات الاستشارية اللازمة لتنفيذ هذا المشروع وفقا لأعلى المعايير العالمية، وإرساء بنية تحتية متكاملة للبيانات المكانية الخاصة به، وذلك بما يمكن النظام البلدي من تسهيل حركة تنقل  السكان في شوارع ومدن الإمارة، وضمان وصول مستخدمي الطرق إلى وجهتهم بأقل وقت وبكل يسر وأمان، وكذلك تقديم أفضل خدمات العنونة والإرشاد المكاني للقطاعات الاقتصادية والخدمية والصحية والأمنية وغيرها في الإمارة، ما يرفع كفاءة هذه الخدمات.

ومن جهته أكد سعادة راشد بن لاحج المنصوري رئيس مجلس إدارة شركة بيانات للخدمات المساحية على أهمية هذا العقد في تلبية التطلعات المشتركة للمؤسستين، وتقديم الخدمات الاستشارية والحلول عالية الجودة القادرة على تلبية احتياجات دائرة الشؤون البلدية فيما يتعلق بتنفيذ مشروع نظام العنونة والأسماء الجغرافية ولوحات الإرشاد المكاني في إمارة أبوظبي، قائلا إن هذا العقد يعزز التعاون مع النظام البلدي ويفسح المجال أمام "بيانات" لتكون شريكا استراتيجيا لدائرة الشؤون البلدية في إرساء واحد من أهم المشروعات التي تجعل مدن الإمارة مثالية في أنظمتها الاسترشادية وتمكن سكان الإمارة ومجتمع الأعمال وخدمات الطوارئ من استخدام الأنظمة الأكثر تطورا والأسهل استيعابا في مجال العنونة والإرشاد المكاني.

ومن بين المهام الرئيسة التي ستقوم بها شركة بيانات بموجب العقد الموقع، تطوير وصيانة قاعدة بيانات مركزية موحدة للأسماء الجغرافية والعنونة على مستوى الإمارة، وتطوير معايير عالمية قياسية لجمع وتدوين الأسماء الجغرافية، وإنشاء نظام العنونة كمرجع موحد للجهات الحكومية ذات العلاقة، هذا بالإضافة إلى تطوير آليات معيارية ممنهجة لاقتراح الأسماء الجغرافية ووضع قواعد لاعتمادها، وتطوير الخطة الاستراتيجية وخارطة الطريق لقسم الأسماء الجغرافية وقسم العنونة والإرشاد المكاني، ودعم عملية توطين الوظائف الشاغرة في قسم الأسماء الجغرافية بدائرة الشؤون البلدية، وذلك عبر اقتراح وتنفيذ برنامج تأهيلي للكوادر الوطنية وتمكينهم إداريا وفنيا للقيام بالمهام الموكلة اليهم.

وسيتم اختيار الأسماء الجغرافية بالتنسيق مع اللجنة العليا للأسماء الجغرافية ودائرة الشؤون البلدية فيما يتم حاليا تأسيس قاعدة بيانات تهدف إلى تنظيم وتوحيد وتوثيق وتدوين واعتماد الأسماء الجغرافية للأماكن والمعالم والشوارع والمناطق في الإمارة، حيث تكون المصدر والمرجع الأساسي لاختيار أسماء الشوارع والمعالم المختلفة.

الجدير بالذكر أن دائرة الشؤون البلدية تقوم حاليا بالتنسيق مع بلديات الإمارة وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بتنفيذ مشروع نظام العنونة والأسماء الجغرافية ولوحات الإرشاد المكاني في إمارة ابوظبي وقد باتت في مرحلة التحضير النهائية للبدء في تنفيذ مشروع تجريبي بهذا الخصوص في منطقتي الفلاح السكنية وجزيرة المارية بمدينة أبوظبي. وحرصت الدائرة على أن يكون نظام العنونة والإرشاد المكاني الجديد الذي سيتم الانتهاء من تنفيذه في عام 2015، مبسطا وسهل الاستخدام، إذ تشمل مكوناته باللغتين العربية والانجليزية على رقم المبنى، واسم الشارع (بحيث لا يتكرر ضمن حدود المدينة)، واسم المدينة، والإمارة، والرمز البريدي الذي سيتم تحديده بالتنسيق مع مؤسسة بريد الإمارات. وسيوفر المشروع الذي تم تصميمه وفقا لأفضل المعايير والممارسات العالمية في هذا المجال نظاما ملاحيا إلكترونيا، يمّكِّن من التعرف على مواقع الشوارع والمباني وأقصر الطرق للوصول إليها، كما سيتم وضع تطبيقات العنونة على الهاتف المتحرك والأجهزة الذكية والإنترنت بما يساعد أفراد المجتمع في الاستدلال على وجهاتهم.

كما تجدر الإشارة إلى أن مشروع نظام العنونة والإرشاد المكاني الجديد يأتي في إطار الجهود التي يبذلها النظام البلدي لتلبية متطلبات رؤية أبوظبي 2030 الهادفة إلى أن تصبح حكومة أبوظبي واحدة من أفضل خمس حكومات في العالم من حيث الخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع.

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
أسمه المرزوقي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن