دائرة الشؤون البلدية تستعرض في مؤتمر دولي بمسقط استراتيجية النظام البلدي في إدارة النفايات وتدويرها

بيان صحفي
منشور 02 نيسان / أبريل 2013 - 10:32

في خطوة تهدف إلى تبادل الخبرة والمعرفة بين الدوائر والهيئات الحكومية الخليجية في مجال إدارة النفايات وتدويرها، ومناقشة أفضل وأحدث الممارسات العالمية المطبقة في هذا المجال، شارك وفد من دائرة الشؤون البلدية بإمارة أبوظبي ضمّ كلا من المهندسة ثريا عبود العدوي، مهندس تصنيف أول في ادارة اللوائح البلدية بقطاع حوكمة الشؤون البلدية، والمهندس محمد عبد الله المرر، مهندس تصنيف في ادارة اللوائح البلدية، والمستشار ماثيو بلومبرج مستشار ـ تخطيط الاستدامة البيئية، في فعاليات المؤتمر الدولي الثاني لإدارة النفايات الذي نظمته بلدية مسقط في سلطنة عمان مؤخرا، وحضره نخبة من المعنيين والمتخصصين والخبراء في مجال إدارة النفايات وتدويرها على المستويين الإقليمي والدولي، وممثلين عن الشركات العاملة في القطاع الخاص بمجالات صناعية مختلفة.

وقدمت المهندسة ثريا عبود العدوي أمام المؤتمر عرضا مفصلا عن تجربة دائرة الشؤون البلدية في مجال إدارة النفايات وتدويرها والاستراتيجيات والحلول الابتكارية المتبعة في هذا المجال على مستوى إمارة أبوظبي، خاصة في قطاع البناء والإنشاء الذي يشكل مصدرا رئيسا للنفايات والتلوث البيئي. وسلطت المهندسة العدوي الضوء على استراتيجية إدارة النفايات في التخطيط البيئي المستدام والتي تتضمن إدارة استخدام الركام المعاد تدويرها للقاعدة الفرعية في بناء الطرق الجديدة، ووضع معايير خاصة باستخدام المواد المعاد تدويرها في المباني الجديدة وجمع النفايات وأنظمة التخزين، بالإضافة إلى إرساء معايير خاصة بنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة في قطاع البناء والقطاع التجاري. كما تشمل استراتيجية إدارة النفايات في التخطيط البيئي المستدام، إصدار قوانين وتشريعات خاصة بإدارة النفايات البيولوجية في المسالخ، وأخرى تتعلق بالحدائق والشوارع والأسواق والشواطئ والحفاظ على نظافتها، والاستفادة من نظم المعلومات الجغرافية والبيانات المكانية في عملية نقل النفايات ورصد الشاحنات الناقلة لها.

على صعيد آخر تناول المؤتمر الأهمية المتزايدة التي تمثلها الطاقة المتجددة في الحد من آثار التلوث البيئي والانبعاثات الحرارية وتقليص الأضرار التي تلحقها بصحة الإنسان والكائنات الحية، وألقى الضوء على الفرص المتاحة والتحديات في مجال الاقتصاد الأخضر وآلية تطوير المشروعات في هذا القطاع. كما ناقش المشاركون السبل الكفيلة بتحقيق بيئة نظيفة وتنمية مستدامة من خلال الاعتماد على أحدث الحلول التقنية والتطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم في هذا المجال، وتعزيز التوعية المجتمعية للحفاظ على البيئة وصون مواردها الطبيعية.