دائرة المالية لإمارة أبوظبي: قاعة المقطع لفتح المظاريف أدارت مناقصات بقيمة تجاوزت حاجز الـ 10 مليار درهم في النصف الأول من عام 2017

بيان صحفي
منشور 07 آب / أغسطس 2017 - 08:49
دائرة المالية لإمارة أبوظبي
دائرة المالية لإمارة أبوظبي

أعلنت دائرة المالية لإمارة أبوظبي عن أن قاعة المقطع لفتح المظاريف قد أشرفت خلال النصف الأول من عام 2017 على مناقصات بقيمة 10,260,975,489 درهم طرحتها 10 جهات حكومية في إمارة أبوظبي، وشملت مشاريع تطوير البنية التحتية في الإمارة.

وتنوعت مناقصات المشاريع الرأسمالية والتشغيلية التي أدارتها القاعة خلال النصف الأول من عام 2017 بين مشاريع البنية التحتية في شمال الوثبة وعدة مناطق في مدينة أبوظبي، مدينة شخبوط، والحي التجاري في مدينة زايد في منطقة الظفرة، تطوير طرق في منطقة الظفرة، ومشاريع تطوير شبكات الكهرباء والماء والصرف الصحي في مناطق متفرقة من الإمارة، مثل الطوية، العين، منطقة خليفة – أبوظبي وجزيرة الياسات، والمشاريع الخدمية والمباني الحكومية، ومن أبرزها إنشاء نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة، مكاتب لشركة أبوظبي للتوزيع، قصر الحصن، منفذ الغويفات الحدودي، إنشاء مخازن الأعلاف الاستراتيجي، المشرحة المركزية، ومجمع المنشآت الإصلاحية والعقابية، وشراء حافلات عامة في أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة، إلى جانب توفير مفتشين للمواقف.    

وفي هذا الصدد، صرح جمال أحمد الخوري، مدير إدارة دعم المناقصات والمزايدات الحكومية، ورئيس اللجنة الإشرافية لـ قاعة المقطع لفتح مظاريف المناقصات الحكومية: "تلتزم دائرة المالية في أبوظبي بتطبيق أعلى معايير الشفافية والمنافسة المتكافئة والعلنية فيما يتعلق بمناقصات الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، حيث يعكس إنشاء القاعة توجه حكومة أبوظبي نحو اعتماد أفضل ممارسات الحوكمة ضمن مجال إدارة مناقصات الجهات الحكومية، وتعزيز المنظومة المالية التي تدعم مسيرة التنمية في الإمارة، بما يسهم في دعم تنافسية الاقتصاد المحلي للإمارة، والمساهمة في استقطاب الاستثمارات الخارجية."

وشملت قائمة الجهات الحكومية التي طرحت مناقصاتها في القاعة كل من دائرة الشؤون البلدية والنقل، بلدية مدينة أبوظبي، بلدية منطقة الظفرة، شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، شركة أبوظبي للتوزيع، شركة أبوظبي للنقل والتحكم، شركة العين للتوزيع، مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، شركة أبوظبي للخدمات العامة مساندة، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تدشين قاعة المقطع لفتح مظاريف المناقصات الحكومية في يونيو 2015، بغرض توفير جميع الخدمات اللوجستية المتعلقة بطرح وفتح مظاريف مناقصات المشاريع الرأسمالية الخاصة بالجهات الحكومية المحلية بإمارة أبوظبي والتي تزيد قيمتها على 100 مليون درهم، بما يضمن تحقيق الشفافية والمنافسة العلنية بين جميع الموردين والمقاولين، من خلال اعتماد أفضل ممارسات الحوكمة ضمن مجال إدارة مناقصات الجهات الحكومية.

خلفية عامة

دائرة المالية في الإمارات

أُسست دائرة المالية عام 1962، حيث تلعب دوراً أساسياً في تقديم الخدمات المالية المتميزة وتفعيل دور القطاع الخاص للمساهمة في النمو والاستقرار الاقتصادي لإمارة أبوظبي.

وتعمل الدائرة على تحقيق ذلك من خلال تقديم الحلول المالية وإدارة الموارد بفعالية وكفاءة ومرونة وتشجيع التعاون والإبداع من أجل تحقيق أعلى مستويات القيمة المضافة بهدف دعم خطط الدولة في عملية التنمية الاقتصادية.

وتضم دائرة المالية العديد من الأقسام ووحدات العمل التابعة لها، مثل إدارة الموازنة العامة والحسابات الحكومية وتقنية المعلومات والخدمات المساندة، إضافة إلى الإدارة العامة للجمارك. وتحرص الدائرة على تطوير كافة المعاملات وإدخال النظم الإلكترونية المتطورة للارتقاء بالخدمات لأقصى درجة ممكنة.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرا عسّاف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن