داماك العقارية تحصد خمساً من جوائز العقارات العربية

بيان صحفي
منشور 25 تشرين الأوّل / أكتوبر 2011 - 08:20
برج الجوهرة
برج الجوهرة

أعلنت داماك العقارية، شركة تطوير العقارات الفاخرة، عن فوزها بخمس من جوائز العقارات العربية. وهذه هي السنة السادسة على التوالي التي تتألق فيها داماك ضمن المسابقة العقارية الأكبر على مستوى العالم، والتي تهدف إلى تقدير وإبراز أفضل المشاريع العقارية السكنية والتجارية ومطوريها حول العالم.

وحصل برج الجوهرة الفاخر الذي طورته داماك العقارية في المملكة العربية السعودية على جائزة أفضل مبنى معماري شاهق، كما فاز مشروع بارك تاورز في مركز دبي المالي العالمي بثلاث جوائر عن أفضل مبنى معماري شاهق وأفضل بناء متعدد الاستخدامات وأفضل بناء تجاري شاهق. ونال كذلك موقع الشركة على الشبكة العنكبوتية www.damacproperties.com جائزة أفضل موقع لشركات التطوير العقاري.

وصرح السيد نيال ماكلوغلين، النائب الأول لرئيس داماك العقارية، قائلاً: "ها هي داماك العقارية تحصد جوائز العقارات العربية في عدة فئات للعام السادس على التوالي، ما يؤكد من جديد مكانتنا كإحدى أبرز  شركات التطوير العقاري الرائدة في المنطقة، وكواحدة من أفضل شركات التطوير المتقدمة على مستوى العالم."

تتألف لجنة التحكيم من أكثر من 80 متخصصاً في صناعة العقارات يتمتعون بخبرة لا تضاهى في مجالهم. وقد تضمنت لجنة التحكيم في هذا العام، جيمس باكون، مدير حسابات يعمل في شركة جوجل بالمملكة المتحدة؛ وبيتر بولتون كينج، الرئيس التنفيذي للاتحاد الوطني للمتخصصين في العقارات؛ ودافيد دالبي من المعهد الملكي للمسّاحين المعتمدين آر آي سي إس؛ ومايك ماك نامارا من بنك اسكتلندا الملكي آر بي إس.

وتابع ماكلوغلين حديثه قائلاً: "إنها أفضل الجوائز العالمية في مجال العقارات على مستوى العالم، ويعتبر نجاحنا المستمر انعكاساً لالتزامنا بتقديم مشاريع تطوير ذات جودة عالمية في منطقة الشرق الأوسط وغيرها من مناطق العالم."

ويقع مشروع الجوهرة الذي تنشئه داماك العقارية على كورنيش مدينة جدة، بمواجهة البحر الأحمر. وبارتفاع شاهق يبلغ 47 طابقاً، يعتبر هذا المشروع معلماً بارزاً بين المشاريع العقارية في المنطقة، وسوف يكون أحد أطول المباني في مدينة جدة عروس البحر الأحمر.

وقد تأثر التصميم الداخلي لبرج الجوهرة بالعادات والتقاليد التي تميز خصوصية المملكة العربية السعودية. فقد تم بناء الشقق،ليكون بها شرفات فسيحة بمواجهة البحر، ومع ذلك، وتم عزل الشرفات، حتى لا يتم فتح غرف النوم أو المعيشة على مساحة الشرفات المشتركة وذلك حفاظاً على الخصوصية. واستخدمت ألواح الألمنيوم لتشكل فواصل تضفي لمسة جمالية على واجهة المبنى لتبدو كأنها زعانف فضية برّاقة.

وسوف تحمل الطوابق العشرة العلوية من المبنى علامة مميزة أطلق عليها اسم داماك ريزيدينسز من تصميم فيرساتشي هوم. وستتألق هذه الشقق ذات الإصدار المحدود بتصاميم فيرساتشي هوم المعتمدة على الطابع المحلي التقليدي للمملكة.

ويقول ماكلوغلين: "يعتبر مشروع الجوهرة من أبرز مشروعات داماك العقارية، وكنا على ثقة من أنه سيحصد الكثير من الجوائز هذا العام. كما سررنا كثيراً للفوز بثلاث جوائز حصدها مشروع بارك تاورز في مركز دبي المالي العالمي. وقد شارك مشروع بارك تاورز في ثلاث فئات، فاز بها جميعاً".

ويعتبر التصميم المعماري الفريد من أبرز مزايا المشروع. فمظهر البرجين التوأمين يتغير مع ارتفاعهما عن القاعدة، بحيث لا يتطابق أي من الطوابق مع الطوابق الأخرى. وتتسع مساحة البرج تدريجياً نحو الأعلى، ليصل إلى أكبر مساحة عند منتصف البرج، قبل أن تتقلص المساحة وصولاً إلى القمة.

وتتسم الواجهة الخارجية بألواح الزجاج الشمسي ذات الشكل المثلث، الذي يساعد على خفض الطاقة. ويختلف حجم كل لوح عن اللوح الآخر، ويشكل مجموع هذه الألواح لوحة رائعة ثلاثية الأبعاد، احتاج رسمها إلى نماذج حاسوبية معقدة وتصنيع دقيق.

وقد عزّز نجاح داماك العقارية في الحصول على جائزة هذا العام من مكانتها كشركة رائدة في مجال تطوير العقارات الفاخرة. وكانت الشركة قد فازت في عام 2010 بجائزة العقارات الدولية في فئة "أفضل مبنى معماري شاهق" عن أول برج سكني لها يحمل علامة فيرساتشي في المنطقة؛ وهو برج داماك في العاصمة اللبنانية بيروت.

وسوف يقام حفل توزيع الجوائز وقمة أعمال جوائز العقارات في فندق برج العرب بدبي، خلال يومي 16 و17 من شهر نوفمبر المقبل. ويعتبر هذا الحدث جزءاً من جوائز العقارات الدولية، التي بلغت عامها السابع عشر، وأصبحت أعلى معيار للامتياز في القطاع العقاري على المستوى العالمي.

وسوف تتنافس الشركات الفائزة بأفضل جوائز العقارات العربية في وقت لاحق من هذا العام مع نظيراتها من الشركات الفائزة من شرق آسيا وإفريقيا والأمريكيتين وأوروبا، لتحديد الفائز بأفضل جائزة على مستوى العالم في كل فئة.

وتمثل النتيجة نجاحاً جديداً يضاف إلى تاريخ مشروعات داماك العقارية الحافل بالجوائز. كما إنها تعتبر تقديراً لخبرة الشركة وتفوقها في تقديم أفخر المشاريع السكنية والتجارية وعقارات التجزئة على مستوى المنطقة بأكملها. 

خلفية عامة

داماك العقارية

شركة داماك العقارية هي جزء من مجموعة داماك القابضة. تأسّست في العام 2002 وتطورت لتصبح واحدة من أنجح الشركات المطورة للمشاريع الإستجمامية والسكنية والتجارية في دبي ومنطقة الشرق الأوسط إضافة إلى أنها تتوسّع بشكل سريع وكبير في شمال إفريقيا والأردن ولبنان وقطر والمملكة العربية السعودية. تقع مشاريع داماك العقارية في أكثر المناطق حصرية، حيث اصبح تشييد المنازل بمواصفات عالية سمة مرادفة للمجموعة كما تهدف الشركة الى تطوير مخططات عقارية تتضمّن كافة المرافق السكنية والتجارية والترفيهية الرامية إلى خلق مجتمع متكامل.

 

معلومات للتواصل

داماك العقارية
اكزكيوتيف هايتس،
ط 20،
منطقة تيكوم،
ص.ب. 2195
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 4 373 2335

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيال ماكلوغلين
فاكس
+971 (0) 4 373 2335
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن