داو للكيماويات تعيّن موسى الموسى مديراً عاماً لأعمالها في دولة الإمارات

بيان صحفي
منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 11:19

تأكيداً على التزامها المتواصل تجاه السوق الإماراتية وعموم منطقة الشرق الأوسط، قامت شركة داو للكيماويات مؤخراً بتعيين موسى الموسى مديراً عاماً لأعمالها في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

ويأتي تعيين الموسى في منصب المدير العام لشركة داو في دولة الإمارات تماشياً مع إستراتيجية الشركة للنمو والتوسع والتزامها المستمر بتلبية احتياجات المنطقة. وسيركز الموسى من خلال منصبه الجديد على تعزيز حضور داو في الدولة من خلال دعم نجاح أعمالها التجارية عبر بناء علاقات تعاون مجدية مع الأطراف المعنية الرئيسية من القطاع الخاص والحكومي والمجتمع المحلي للمساعدة على تعزيز نمو شراكاتها في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ هذا بالإضافة إلى منصبه الحالي كمدير للشؤون المالية في داو الشرق الأوسط وأفريقيا. 

وفي هذه المناسبة، قال جيوفري ميرسي، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس داو لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: "تعمل داو في دولة الإمارات منذ أكثر من 30 عاماً، وتمثل هذه البلد اليوم سوقاً مهمة جداً بالنسبة لإستراتيجيتنا أكثر من أي وقت مضى. ومن هنا تنبع أهمية تعيين الموسى في هذا المنصب، حيث سيكرس جهوده لإدارة حضورنا في دولة الإمارات بهدف تعزيز النقلة التحولية لشركة داو والاستفادة من الفرص المتاحة في هذه السوق الصاعدة". 

ويعمل لدى شركة داو في دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً حوالي 150 موظفاً، وتعتبر من أوائل المستثمرين في المنطقة الحرة في جبل علي. وانطلاقاً من مكتبها الإقليمي في دبي، تعتزم داو مواصلة تلبية احتياجات قطاعات السوق المختلفة من خلال الدخول في شراكات جديدة، وتعزيز مستوى دعمها للعملاء وتوسيع نطاق حضورها.

من جانبه، قال ماركوس وايلدي، رئيس داو الشرق الأوسط: "تمثل دبي مركز عملياتنا في منطقة الشرق الأوسط، ما يجعل من تعزيز حضورنا في دولة الإمارات العربية المتحدة أمراً ضرورياً لنجاحنا. وستساعد المعرفة الواسعة بالسوق الإقليمية والخبرة العالمية للموسى في تمكين داو من تحقيق الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة في مختلف أنحاء دولة الإمارات. وإنني على ثقة من أن الشركة سوف تواصل تحت قيادته تعزيز نموها ومكانتها المتميزة باعتبارها مزوداً رائداً للحلول المبتكرة في البلاد". 

وكان الموسى قد انضمّ إلى شركة داو في ميشيغان عام 2005 حيث عمل ضمن عدة أقسام بما في ذلك المحاسبة المالية والقانونية، ومحاسبة التكاليف، والضرائب، ومراجعة الحسابات، والتمويل التجاري والخزينة. كما لعب دوراً مهماً في عمليات الاندماج والاستحواذ التي قامت بها مجموعة داو انطلاقاً من منصبه المتمثل في قيادة فرق تنفيذ صفقات الاستحواذ، وتصفية الاستثمارات والمشاريع المشتركة. يحمل الموسى درجة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا، ودرجة البكالوريوس في الآداب تخصص العلوم الاقتصادية من جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة. 

خلفية عامة

شركة داو للكيماويات

تمتلك شركة داو علاقات وطيدة وطويلة المدى في منطقة الشرق الأوسط، حيث قامت قبل 30 عاماً بتأسيس أول مرافقها الصناعية والتجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر. واستطاعت داو أن تفرض حضورها في قطاع الصناعات البتروكيماوية في المنطقة، حيث أقامت علاقات شراكةٍ مع شركاتٍ رائدة على المستوى الإقليمي، الأمر الذي سمح بإقامة مجمعاتٍ بتروكيماوية مميزة على المستوى الإقليمي.

واستطاعت داو للصناعات البتروكيماوية أن تقيم مشاريع نوعية مع شركة الصناعات الكيماوية البترولية في الكويت، على مدار 15 عاماً، ليصل عدد هذه المشاريع إلى خمسة في الوقت الراهن. وتعكف داو مع شركة أرامكو السعودية على إقامة مشروعٍ مشترك لبناء وامتلاك وتشغيل مجمعات صناعية عالمية في رأس التنورة.

وتدعم داو بشكلٍ فعال التطلعات الاجتماعية والاقتصادية في المجتمعات التي تعمل فيها، حيث أقامت مبادرات لتنظيم مشاريع شبكة القيادات العربية الشابة وفي مركز داو الشرق الأوسط للأبحاث والتطوير بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية. 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
فادي فهيم
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن