دبي التجارية تحقق للدولة وفراً بمقدار 148 مليار درهم في خمس سنوات وتساهم بفعالية في نمو التجارة العالمية عبر دولة الامارات العربية المتحدة

بيان صحفي
منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 05:58

أثبتت فعّالية الخدمات الإلكترونية في تقليص الزمن اللازم لمعاملات التجارة عبر الحدود التي طورتها دبي التجارية، مزوّد الخدمات الإلكترونية المتخصصة التي تعمل تحت مظلة دبي العالمية، قدرتها على توفير مبالغ تقدر بمليارات الدولارات سنوياً على القطاع العام، إضافةً إلى تحقيقها فؤائد جمّة لصالح التجار والاقتصاد بشكل عام. هذا مادلّت عليه دراسة مستقلة نشرها حديثاً مجلس الإمارات للتنافسية بعنوان: التنافسية.. سياسات وممارسات تجربة دبي التجارية في الخدمات اللوجستية.

وتفيد الدراسة بأن تقليص عدد الأيام التي تحتاجها عملية استيراد البضائع أو تصديرها عبر موانئ دبي من 12 يوماً إلى 7 أيام، قد أدى نظرياً إلى وفر بقيمة 148 مليار درهم ما يزيد على 40 مليار دولار على مدى خمس سنوات بانتهاء 2011، أي ما يعادل 17% من مجمل الناتج الإجمالي المحلي للإمارات لعام 2009. ويُنتظر لحجم الفوائد هذه أن يتضاعف ابتداءً من هذه السنة، بعد أن نجحت دبي التجارية من خلال خدماتها الإلكترونية في تقليص مدة الاجراءات إلى سبعة أيام فقط.

جاءت دراسة مجلس الإمارات للتنافسية في أعقاب تقرير إجراءات الأعمال الذي نشره البنك الدولي لعام 2012، والذي أوضح تحسّن ترتيب دولة الإمارات لتتبوأ المرتبة الخامسة عالمياً في التجارة عبر الحدود، وتفوقها الآن على مجموعة دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD) بفارق ملحوظ.

ووفق ما تفيد به دراسة مجلس الإمارات للتنافسية، فإن دبي التجارية خلقت ميزة تنافسية للقطاعين العام والخاص، من خلال حسن استغلالها موقعَ دولة الإمارات الاستراتيجي، واعتمادها استراتيجيةَ أعمال تتمحور بقوة حول خدمة الزبائن، إضافةً إلى تشجيعها التآزر المبتكر بين القطاعين العام والخاص في البلاد.

وفي هذه المناسبة، علّق سعادة جمال ماجد بن ثنية، رئيس مجلس إدارة دبي التجارية، ونائب رئيس موانئ دبي العالمية، والمدير التنفيذي لمجموعة عالم الموانئ والمناطق الحرة، بقوله: "تبرز هذه الدراسة الفوائد الكبرى التي يجنيها المجتمع التجاري بكل أطرافه من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها دبي التجارية، المنصّة الرائدة التي تواصل تطوّرها وتحسين خدماتها. وتأتي الدراسة بمثابة شاهد آخر على مدى نجاح دبي التجارية في إنجاز المهام المنوطة بها من حيث تسهيل التجارة عبر الحدود، وصولاً إلى إحراز التفوق على الدول المتقدمة في هذا المجال، بغية استقطاب المزيد من التجارة الدولية".

يذكر أن المنصة الإلكترونية التي أسّستها دبي التجارية، تمكّن الجمارك والمؤسسات الحكومية المتخصصة الأخرى من تبادل البيانات والمعلومات ضمن نافذة واحدة، ما يسمح بتجنّب التكرار وبتوفير الوقت والجهد، وما يؤدي أيضاً إلى إدارةٍ أفضل وأكثر شفافية لإجراءات الجمارك، وإلى رفع مستوى القدرة على نقل البضائع عبر حدود الإمارات بأمان أكثر وفعّالية أعلى.

إن تخفيض الوقت المطلوب لاستيراد الحاويات وتصديرها إلى النصف تقريباً، يفسح وقتاً ثميناً لكل من السلطات والتجار لزيادة أنشطتهم التجارية، ما يؤدي إلى رفع المداخيل لكلا الطرفين.

ومن جهته، يضيف المهندس محمود البستكي، الرئيس التنفيذي ل دبي التجارية بقوله: "إن تقليص مدة الإجراءات وزيادة فعالية التجارة من حيث التكلفة سيؤديان إلى محصلة إجمالية وإلى غاية نهائية تتمثل في الزيادة المحتملة لنمو التجارة العالمية عبر دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تعدّ اليوم واحدة من أهم مراكز التجارة العالمية، وتعمل في الوقت نفسه على رفع مستوى تنافسيتها العالمية. إن نجاح الخدمات التي تقدمها دبي التجارية يعد مصدر اعتزاز لنا بما حققه من تقديرٍ سواء في التقرير الصادر عن البنك الدولي أو في الدراسة التي أطلقها مجلس الإمارات للتنافسية".

وجدير بالذكر أن تقرير 2012 يشير إلى أن دولة الإمارات تفوقت الآن على مجموعة دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي بفارق ملحوظ؛ إذ يوضح التقرير أن عملية تصدير حاوية من الإمارات تتطلب سبعة أيام بتكلفة قدرها 630 دولاراً، كما يتطلب استيراد حاوية سبعة أيام أيضاً بتكلفة قدرها 635 دولاراً؛ بينما تستغرق عملية تصدير حاوية في الدول عالية الدخل 10 أيام، فيما يستغرق استيرادها 11 يوماً، وبتكلفة تتخطى ألف دولار!

وتعد دراسة التنافسية.. سياسات وممارسات تجربة دبي التجارية في الخدمات اللوجستية، جزءاً من سلسلة دراسات يصدرها مجلس الإمارات للتنافسية تحت عنوان سياسات وممارسات.

خلفية عامة

دبي التجارية

مثّلت دبي التجاريّة معياراً مهمّاً للتميز التجاري على صعيد المنطقة ككل عبر بوابتها الإلكترونية، وذلك بهدف تقديم أكثر حلول سلسلة التوريد سهولة وكفاءة، خدمةً لمجتمع دبي التجاري المتنامي. توفّر دبي التجارية تحت مظلّتها أكثر من 800 خدمة إلكترونية تقدّمها موانئ دبي العالمية والمناطق الاقتصادية العالمية وجمارك دبي، ومركز دبي للسلع المتعددة"، فضلاً عن العديد من البنوك الرائدة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمين بواب
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن