دورة تدريبية لموظفي جمارك دبي خلال الربع الأول للعام 2016

بيان صحفي
منشور 28 حزيران / يونيو 2016 - 08:32
برامج تدريبية متنوعة لموظفي جمارك دبي
برامج تدريبية متنوعة لموظفي جمارك دبي

نفذ مركز التدريب الجمركي بجمارك دبي 97 دورة تدريبة بحضور 1196 موظفاً من إجمالي 2963 موظفاً هم العدد الإجمالي لموظفي الدائرة، أي بنسبة 40% من هذا العدد، وذلك خلال الربع الأول من العام 2016، بإجمالي 15,680 ساعة تدريبية إجمالية، بلغ نصيب كل متدرب منها 13 ساعة تدريبية، مقابل 74 دورة تدريبية بعدد 851 مشاركاً خلال الربع الأول من عام 2015.

وقد أدرجت جمارك دبي لموظفيها 273 دروة تدريبية، ضمن خطتها التدريبية لعام 2016، تشمل كافة الفئات الوظيفية وفي مختلف تخصصات العمل الفني والإداري، بإجمالي 48,665 ساعة.

3 محاور للبرامج التدريبية

 وقال أحمد عبيد الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية بجمارك دبي إن خطة الدورات التدريبية تتوزع على ثلاثة محاور رئيسية هي البرامج الجمركية، والبرامج التخصصية، والبرامج الإدارية، وواكبت الدورات التي تم تنفيذها مواكبة الواقع ومستجداته، والمستقبل ومتغيراته، مع استثمار كافة الفرص، والإمكانيات المتاحة في سبيل دعم وانجاح بيئة العمل لدى الدائرة، وتطويرها على كافة الصعد، وزيادة كفاءة ومهارات الموظفين بما يسهم في تحقيق رؤية وأهداف الدائرة في كافة المجالات.

وأكد الفلاسي أن الخطة التدريبية لموظفي الدائرة لهذا العام اشتملت على تطوير البرامج المقدمة، لتتواكب أيضاً مع التغيرات في البيئة الجمركية العالمية واستراتيجية جمارك دبي والاحتياجات التدريبية للقطاعات المختلفة والموظفين، وعليه تم إدراج  برامج تدريبية لأول مرة استهدف تخصصات عدًة تماشت مع استراتيجية حكومة دبي، ورؤية الدائرة المتمثلة في" الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة"،  مع مراعاة تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع لدى الموظفين وإسعاد المجتمع، كما تم مراعاة تنفيذ البرامج التدريبية المختلفة مع الشركاء بهدف تبادل الخبرات ونشر ثقافة المعرفة، مشيراً إلى أن برامج الخطة التدريبية شملت مجموعة متنوعة ومبتكرة من النشاطات وورش العمل والدبلومات التخصصية، واعتمدت محاور عدًة منها الأمنية، الاقتصادية، الجمركية، الابتكارية، الأسرية، والسعادة.

ومن جانبها أشادت الدكتورة شيخة الغافري مدير إدارة مركز التدريب (مكلف) بجمارك دبي بجهود ومشاركة الموظفين في هذه الدورات، مشيرة إلى أن المركز حقق قفزه نوعيه في تطوير خطة التدريب، فلأول مرة منذ افتتاحه تم إدراج برامج أمنية متخصصة للموظفين الجمركيين، وبرامج جمركية متقدمة، يتم تنفيذها مع الشركاء الاستراتيجيين لجمارك دبي، وبرامج استراتيجية تختص بالسعادة، والابتكار والقراءة والأسرة، إلى جانب البرامج الجمركية، والأمنية.

وأضافت:" اشتملت خطة العمل للبرامج التدريبة في تحديد وتحليل الاحتياجات التدريبية للموظفين على مدار العام، مما ساهم في تقليل النفقات على البرامج وورش التدريب وتحقيق نتائج إيجابية من حيث عدد المتدربين، وعدد البرامج والورش التدريبية"، مشيرة إلى أن الخطة التدريبة شملت برامج متخصصة للعديد من التخصصات التي استهدفت كل موظفي الدائرة، كل وفق تخصصه، وجاء الرصيد الأكبر للبرامج الأمنية.

واشتملت البرامج التدريبية المنفذة خلال الربع الأول من عام 2016 على العديد من المحاور والتخصصات منها المشاريع الاستراتيجية مثل برامج (طموح، وتفوق، ودبلوم التحقيق)، وبرامج تدريبي تتعلق بالسعادة، مثل (السعادة الأبدية، أسرار السعادة، الايجابية سر الحياة، كيف تؤثر في الآخرين، اسعاد المتعاملين، حقوق الموظف المعاق).

وكون الابتكار جزء لا يتجزأ من استراتيجية جمارك دبي لعام 2016، فقد اشتملت البرامج التدريبية على برامج متخصصة في" المشاريع الابتكارية، والقيادة الابتكارية، وكيفية التعامل مع المبتكرين، وتسويق الابتكار، القيادة الإبداعية، براءة الاختراع، إدارة المشاريع الإبداعية."

وأضافت الدكتورة شيخه الغافري أنه مواكبة لإعلان 2016 عاماً للقراءة، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، السياسة الوطنية للقراءة للعشرة أعوام المقبلة، فقد كان لهذا الموضوع حظ وافر من البرامج التدريبية للموظفين، وذلك لتشجيعهم على القراءة وتطوير الذات، إذ تم تنفيذ عدةُ مبادرات منها (توزيع كتيب الأمن مسؤولية الجميع على الموظفين، ومبادرتي اقتراح كتاب، والمكتبة المنزلية، إضافة إلى توزيع كتب على المدراء في القيادة والإدارة، ومنح الموظفين مبالغ مالية لشراء كتب، وتوقيع اتفاقية مع مكتبة دبي للتوزيع، وعمل مسابقة مؤلف وكتاب).

وفي مجال الأبحاث تم تنفيذ ورشة عمل عن كيفية إعداد أوراق العمل بالإضافة إلى ورش عمل عن الأسرة وتقديم ورش عمل تتناول الشفافية والنزاهة.

وفي مجال البرامج الجمركية تم تنفيذ دورات متنوعة، وورش عمل مختلفة منها (اتفاقية تسير التجارة العالمية، المقاصة الإلكترونية، اتفاقية سايتس للمدراء وقادة الفرق، النزاهة في العمل الجمركي، تفتيش وتقدير قيمة السجاد، الكشف عن التهريب في الموارد الغذائية، التعرف على المنتجات الإلكترونية المقلدة، طرق وأساليب الغش في التبغ، حماية طبقة الأوزون، علاقة جمارك دبي بالمنظمات الدولية)، في حين اشتملت البرامج الأمنية على العديد من البرامج التي تم إنجازها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر (برامج الإدارة المتكاملة في الطوارئ والأزمات، الجرائم الإلكترونية، تمارين عملية لمواجهة الهجوم على المنافذ الجمركية، حماية المنافذ من الإشعاعات النووية، المعلومات الأمنية في وسائل التواصل الإلكتروني الإعلام الأمني، دور الجمارك في حماية المجتمع، دور وسائل التواصل الإلكتروني في محاربة الإرهاب، أثر احترام القانون في الحد من الجرائم).

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

معلومات للتواصل

مبنى جمارك دبي
شارع مينا
ص.ب. 63
دبي، الإمارات العربية المتحدة
هاتف
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
مريم البلوشي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن