سلطة دبي الملاحية تستعرض الإنجازات العالمية لقطاع دبي البحري خلال معرض بناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية 2018 في هامبورغ

بيان صحفي
منشور 29 تمّوز / يوليو 2018 - 06:33
خلال الحدث
خلال الحدث

أكّدت "سلطة مدينة دبي الملاحية" مشاركتها في معرض بناء السفن والمعدات والتكنولوجيا البحرية 2018 أحد أكبر المعارض المتخصصة بالتكنولوجيا والمعدات البحرية والمقرر في مدينة هامبورغ الألمانية بين 4 و7 سبتمبر المقبل، في سبيل استعراض التجربة الرائدة لإمارة دبي والتي توّجت مؤخراً بدخولها قائمة الخمسة الأفضل عالمياً في "مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي" (ISCD) لتكون بذلك المدينة الأولى عربياً التي تصل إلى مراكز الصدارة الدولية في القطاع البحري. وتأتي المشاركة في الحدث الدولي  بالتعاون مع "غرفة تجارة وصناعة دبي" في إطار الالتزام المشترك بالترويج للمقومات التنافسية للتجمع البحري المحلي الذي يعتبر من بين الأكثر تنافسية وجاذبية وشمولية عالمياً، فضلاً عن تعريف مجتمع الأعمال الألماني والدولي بالفرص الهائلة التي تزخر بها دبي ودولة الإمارات باعتبارها مركز بحري من الطراز الأول.

ويكتسب المعرض أهمية خاصة كونه منصة مثالية لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية" لاستعراض أبرز المبادرات الطموحة التي كان لها الدور الأبرز في ترسيخ حضور دبي كمنافس قوي للتجمعات البحرية الريادية مثل سنغافورة وهامبورغ وأوسلو وهونغ كونغ وطوكيو وكوبنهاغن وأثينا ولندن وغيرها. ومن المقرر أن تتمحور مشاركة السلطة البحرية حول تسليط الضوء على المبادرات المصممة خصيصاً للنهوض بالقطاع البحري وفق دعائم قوامها الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا تماشياً مع غايات "خطة دبي 2021" في بناء "مدينة ذكية ومستدامةٌ"، وفي مقدمتها "تجمع دبي البحري الافتراضي".

ويبرز "تجمع دبي البحري الافتراضي" كدعامة قوية للابتكار والتطوير والتدريب، مشكّلاً دعامة متينة لدفع عجلة التحول الذكي وتعزيز تنافسية وجاذبية مكونات التجمع البحري، من خلال توفير إطار متكامل لتعزيز انخراط المجتمع البحري الإقليمي والعالمي بنشاطات التجمع البحري المحلي بشكل فوري وفعال، فضلاً عن نشر أفضل الممارسات البحرية العالمية وتسهيل وصول رواد القطاع البحري إلى الخدمات البحرية عالمية المستوى في دبي، ما يسهم بدوره في تعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين وتفعيل مساهمة القطاع البحري في دفع عجلة نمو وتنويع الاقتصاد الوطني.

وقال سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي ورئيس وفد البعثة التجارية التي ستشارك في المعرض:تواجدنا في هذا المحفل الهام يعكس بالتأكيد السمعة العالمية التي تتميز بها دبي على الساحة الاقتصادية العالمية باعتبارها مركزاً دولياً للنقل والشحن البحري، خصوصاً مع تميز الإمارة بموقع استراتيجي يربطها بالطرق البحرية العالمية، وتمتعها بخبرات راكمتها على مدى السنوات الماضية. ولا شك أن تواجدنا في هذا المعرض يستهدف الاستفادة من الخبرات والمعارف في هذا القطاع الحيوي مع مشاركة النخبة من العاملين في قطاع الشحن البحري الدولي، واستعراض مزايا دبي التنافسية، بالإضافة إلى استقطاب المزيد من الاهتمام العالمي بالتواجد في دبي، واتخاذ الإمارة قاعدة للتوسع والشحن البحري إلى مختلف دول العالم. "

وأكد الشيراوي حرص الغرفة على التعرف على كل ما هو جديد وحديث في مجال الصناعات البحرية والشحن وذلك لمشاركة هذه المعارف مع القطاع الخاص في دبي، مؤكداً التعاون الكامل مع سلطة مدينة دبي الملاحية لتحقيق الاستفادة القصوى من هذ المعرض في تعزيز تنافسية دبي ومكانتها كوجهة الأعمال الأولى في المنطقة.

من جهته، أوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية"، بأنّ المشاركة في "أس. أم. أم 2018" تأتي استكمالاً للجهود الحثيثة لإعلاء شأن إمارة دبي ودولة الإمارات ضمن المشهد البحري الدولي، لافتاً إلى أنّ الخطوة تأتي في وقت استراتيجي للغاية بالتزامن مع الإنجاز النوعي الذي حققته الإمارة بوصولها إلى مصاف أفضل خمسة مراكز للشحن البحري في العالم، في ظل الدعم المستمر من القيادة الرشيدة وبدعم من الخدمات المتميزة والبنية التحتية المتطورة والإمكانات البحرية واللوجستية عالمية المستوى والمناطق الحرة المبتكرة والبيئة التنافسية المحفزة على التجارة والأعمال والاستثمار.

وأضاف علي: "نفخر بمشاركتنا إلى جانب "غرفة تجارة وصناعة دبي" ضمن الوفد الوطني الذي يمثل دولة الإمارات في المعرض الدولي الرائد، سعياً وراء إلقاء الضوء على ملامح مسيرة تميز دبي في الوصول إلى مصاف المراكز البحرية الأكثر تنافسية في العالم. وكلنا ثقة بأنّ مشاركتنا المرتقبة ستثمر عن نتائج إيجابية للغاية، مجددين التزامنا بتوطيد سور التواصل المباشر لاستكشاف آفاق استثمارية جديدة والاطّلاع على أحدث الابتكارات البحرية والاتجاهات الناشئة، فضلاً عن التعريف بمبادراتنا النوعية التي تمثل حجر الأساس لبناء قطاع بحري آمن ومتكامل ومستدام يرفد مسيرة التنويع الاقتصادي الطموحة التي تنتهجها دولة الإمارات."

ويجدر الذكر بأنّ دبي اختيرت مؤخراً ضمن قائمة الخمسة الأفضل عالمياً في "مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي (ISCD)" لتكون بذلك المدينة الأولى عربياً التي تصل إلى مراكز الصدارة الدولية في القطاع البحري، وفق التقرير الصادر مؤخراً عن "بالتيك إكستجينج" Baltic Exchange للتجارة والشحن ووكالة "شينخوا" التابعة خدمة المعلومات الاقتصادية الصينية والتي تتخذ من مدينة لندن مقراً.

خلفية عامة

سلطة مدينة دبي الملاحية

بدأت "سلطة مدينة دبي الملاحية" مسيرة الريادة في العام 2007 محدثةً نقلة جذرية على مستوى القطاع البحري المحلي عبر إطلاق مجموعة من المبادرات واللوائح التنظيمية التي تدعم النهج الطموح في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة لاستقطاب روّاد الصناعات البحرية من مختلف أنحاء العالم وترسيخ مكانة دبي الطليعية كمركز بحري عالمي من الطراز الأوّل. وتوفر السلطة البحرية، التي تأسست كجهة حكومية مستقلة ومعنية بتنظيم وتعزيز وتطوير القطاع البحري، قاعدة متينة قائمة على أعلى معايير التميز والجودة لتطوير لوائح تنظيمية وتشريعات عالمية المستوى للإرتقاء بمكوّنات القطاع البحري وتحديث البنى التحتية والعمليات التشغيلية والخدمات اللوجستية وتنويع الفرص الاستثمارية التي من شأنها تعزيز المزايا التنافسية لإمارة دبي على الصعيد البحري إقليمياً وعالمياً.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سلطة مدينة دبي الملاحية
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن