سيج: الرقمنة يمكن أن تحلّ معضلة الإنتاجية

بيان صحفي
منشور 05 شباط / فبراير 2018 - 09:17
منصور سروار، المدير الإقليمي للخدمات الفنية وخدمات ما قبل البيع في سيج الشرق الأوسط
منصور سروار، المدير الإقليمي للخدمات الفنية وخدمات ما قبل البيع في سيج الشرق الأوسط

أطلقت "سيج"، الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا الحوسبة السحابية والموارد البشرية والرواتب ونظم الدفع، برنامجاً للتعقب الحي والمباشر للإنتاجية بهدف تحديد التكاليف التي تتحملها الشركات بسبب ضياع الإنتاجية، والوقت الذي تضيعه الشركات في العمل على المهام الإدارية الاعتيادية.

ومنذ يناير 2016، أظهر البرنامج أن الإنتاجية التي تُهدر بسبب المهام الإدارية الزائدة كلفت الشركات الصغيرة والمتوسطة حول العالم نحو 35 مليار جنيه إسترليني (180.4 مليار درهم) في العام 2018. وكانت دراسة أطلقتها شركة "سيج" في سبتمبر 2017 بعنوان Sweating the Small Stuff قد كشفت أن الشركات الصغيرة تنفق وسطياً أكثر من 5% من قدراتها الإجمالية وما يصل إلى 120 يوماً من المهام الإدارية الروتينية سنوياً.

وتكتسب هذه النتائج أهمية خاصة إذا ما اقترنت باستراتيجيات النمو المحلي في دبي التي تركز على التنويع المستمر بعيداً عن الاستثمارات القائمة على النفط والإنفاق العام سعياً لاقتصاد أكثر استدامة وإنتاجية والذي من المتوقع أن ينمو بنسبة 3.5 في المائة في 2018 و3.7 في المائة في عام 2019 بحسب تقرير "توقعات اقتصاد دبي" الذي صدر مؤخراً.

وقال منصور سروار، المدير الإقليمي للخدمات الفنية وخدمات ما قبل البيع في سيج الشرق الأوسط: "مع البدء بتطبيق ضريبة القيمة المضافة في دول مجلس التعاون الخليجي، بدايةً من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، أصبح حساب قيمة الضريبة يشكل مصدر قلق أساسي. وهنا تأتي أهمية امتلاك الشركات الصغيرة والمتوسطة لبرنامج فعال لإدارة الأعمال وفق متطلبات ضريبة القيمة المضافة بما يعزز إنتاجيتها وكفاءة أعمالها".

وأضاف: "نعتقد أن التكنولوجيا يمكن أن تساعد رواد الأعمال والشركات على إعادة توجيه بعضٍ من تلك الـ 120 يوماً التي تضيع على المهام الإدارية الأساسية نحو استقطاب المزيد من العملاء وزيادة الإيرادات. ومن المرتقب أن تصبح الرقمنة داعماً أساسياً لطموحات وأهداف أصحاب المشاريع التجارية".

وتحتل أعمال المحاسبة الجزء الأكبر من التكاليف الإدارية بنسبة 22.3%، إلى جانب تحضير الفواتير (22.3% أيضاً)، يتبعها مهام معالجة الفواتير التي يتم استلامها (بنسبة 11.9%)، والمحاسبة الضريبية (بنسبة 11.5%)، والرواتب (بنسبة 10.1%)، واستقطاب المواهب (9.9%)، والموارد البشرية (9.8%)، وملاحقة الدفعات المتأخرة (7.8%).  

وفي حين يمكن للتقنيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات الضخمة والرقمنة، أن تلعب دوراً مهماً في خفض تكاليف الإدارة بشكل دائم، إلا أن إحصاءات شركة سيج تشير إلى أن 50 في المائة فقط من الشركات الصغيرة والمتوسطة في العالم تستخدم حالياً الأدوات الرقمية لإنجاز المهام الإدارية.

وبهذه المناسبة، قال ستيفن كيلي، الرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة "سيج": "بالرغم من جميع التطورات التقنية التي شهدناها خلال العشر سنوات الماضية، من المدهش أن أصحاب الأعمال حول العالم لا يزالون مثقلين بالأعمال والمهام الإدارية التي لا حاجة لها. لقد أصبح بمقدرتنا أن نرسل روبوتات إلى كوكب المريخ وأن نركب عربات بلا سائقين، لكننا مع ذلك لم نجد طريقة لإراحة الشركات الصغيرة من قضاء ما يصل إلى 120 يوماً في العام في تعبئة الإقرارات الضريبية وملاحقة الدفعات وتحضير الفواتير". 

وأضاف: "إن تخفيف هذه الأعباء على الشركات يساعدها في التركيز على تنمية أعمالها الرئيسية ويسهم في تخليص أصحاب هذه الشركات من مثل هذه المهام".

يشار إلى أن شركة سيج الشرق الأوسط تقدم خدماتها لأكثر من 6000 شركة، ويشمل ذلك مجموعة متنوعة من الحلول البرمجية التي تغطي المحاسبة والموارد البشرية وكشوف المرتبات وإدارة علاقات العملاء وتخطيط موارد المؤسسات والمعلومات التجارية.

للمزيد من المعلومات حول برنامج تعقب الإنتاجية، يرجى زيارة الموقع:

خلفية عامة

سيج للبرمجيات

توفر سيج للبرمجيات تشكيلة متكاملة من الأنظمة والخدمات الإدارية التي تدعم وتلبي جميع احتياجات الشركات المتوسطة. تقدم الشركة الأم مجموعة سيج، ،خدماتها إلى قاعدة تضم 5 ملايين عميل في جميع أنحاء العالم. منذ أكثر من 25 عاما وسيج للبرمجيات تقدم أنظمة تتمتع بأعلى مستويات سهولة الاستخدام والمرونة والقابلية للتعديل إلى الشركات والمؤسسات، لتعزز من قدراتها على إدارة الموارد، وإدارة علاقات العملاء والموارد البشرية. تعتمد على منتجات سيج شركات من مختلف القطاعات، كقطاع التصنيع، والتوزيع بالجملة، والتجارة العامة، والمصارف والخدمات المالية، والمواصلات والنقليات، والاتصالات، والنفط والغاز، والرعاية الصحية، والصناعات الكيميائية، والمنتجات الإستهلاكية، والأمن والدفاع، والتكنولوجيا المتطورة، والقطاع الحكومي، ومؤسسات الخدمات غير الربحية، وتجارة التجزئة، والكهرباء والماء، والمقاولات والإنشاءات، والقطاع العقاري، والتعليم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن