سيمانتك تمنح شركاءها في الشرق الأوسط فرصة الاطلاع المبكّر على نظام النسخ الاحتياطي المرتقب Backup Exec 2012

بيان صحفي
منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:51

أعلنت شركة سيمانتك اليوم عن بدء توافر الإصدار التجريبي المخصص للشركاء فقط من أنظمة Backup Exec 2012 وBackup Exec 2012 بإصداراتها المخصصة للشركات الصغيرة. وسيتيح الإصدار التجريبي من هذه الأنظمة الفرصة أمام شركاء سيمانتك في منطقة الشرق الأوسط للوصول إلى حلول سيمانتك الرائدة في مجال النسخ الاحتياطي للبيانات واستعادتها، كما سيفتح الباب أمامهم للمساهمة في تطوير الإصدار النهائي أو الكامل من هذه الأنظمة. 

وبهذه المناسبة، قال رمزي عيتاني، مدير قنوات التوزيع والتحالفات لدى سيمانتك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إننا ملتزمون في سيمانتك بمنح شركائنا فرصة الاطلاع على حلولنا قبل الآخرين، والعمل معهم عن كثب لإيصال تلك الحلول إلى الأسواق بنجاح. إننا مسرورون بالإطلاق المرتقب لـ Backup Exec 2012، وإننا واثقون من قدرة شركائنا على إيصال هذا النظام المخصص للنسخ الاحتياطي إلى عملائهم بنجاح". 

إن الاستخدام الأساسي للتقنيات الافتراضية ونماذج العمل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع قد خلقت تحديات هامّة فيما يتعلق بالنسخ الاحتياطي أمام شركات تقنية المعلومات، وإن إطلاق الإصدار التجريبي من Backup Exec 2012 سيساعد في تبسيط عمليات النسخ الاحتياطي عبر حلّ واحد يدمج أدوات النسخ الاحتياطي والفيزيائي معا، ويتخلّص من البيانات المكرّرة، وينشئ نسخة عن كافة البيانات، إضافة إلى توفير خيارات عدة للقيام بذلك عبر الأجهزة أو البرامج أو اعتمادا على الحوسبة السحابية، وذلك وفقا لمتطلبات كل مؤسسة على حدى. ولا توجد شركة أخرى غير سيمانتك توفر كل هذه الخيارات أمام عملائها وشركائها.

خلفية عامة

سيمانتك

سيمانتك هي الاسم الرائد عالمياً في توفير الحلول الأمنية وحلول إدارة المنظومة التخزينية والنُّظم المُصمَّمة لتمكين العملاء، من المؤسسات والأفراد على حدٍّ سواء، من حماية نُظُمهم المعلوماتية وإدارتها بالشكل الأمثل. وتوفر حلول وخدمات سيمانتك الحمايةَ الفائقةَ ضد المخاطر والتهديدات على اختلاف فئاتها وتصنيفاتها بشمولية وفاعلية لا مثيلَ لهما بين الحلول المنافسة، وبما يضمن الثقة المطلقة كلما استخدمَ العملاء معلوماتهم أو قاموا بتخزينها. 

الأميرة بياتريس تُغرّد ردّاً على كريسي تيغن.. والأخيرة "مصدومة"!

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 01:32
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن
الأميرة بياتريس وكريسي تيغن

في تبادل تغريداتٍ فريدٍ من نوعه حصل يوم أمس الخميس، لم تتوقّع "عميدة" تويتر الممثلة العالمية "كريسي تيغن" أن تحصُلَ على ردٍّ ملكي من قِبل الأميرة بياتريس.

كعادتها، تُغرّد كريسي تيغن بكُلّ شيءٍ يخطر على بالها، وفي يوم أمس كتبت عبر حسابها في تويتر بأنّها تُحب الاسم "بي"، عِلمًا بأنّ لقب الأميرة بياتريس هو Bea، فقالت: "بي اسمٌ رائع، أرجو من أحدٍ منكم أن يُسمّي ابنته بي، فأنا لستُ مُستعدّةً لابنةٍ أخرى، وجون يرفض فكرة تبنّي كلبٍ جديد، وأنا سأكون والدتها بالمعمودية".

وما إن كتبت كريسي هذه الكلمات، حتّى بدأ المُتابعات بنشر صورِ بناتهن اللواتي يحملن الاسم "بي"، بل ووعدها آخرون بأنهم سيُسمّون ابنتهم المُقبلة "بي"، ليأتّي الرّد المُفاجئ من الأميرة البريطانية "بياتريس" قائلةً: "سأعشق أن أكون ابنتك بالمعمودية".

صُدمت تيغن من رد الأميرة غير المُتوقّع، وما كان منها إلّا أن تكتُبَ هذه الكلمات ردًّا عليها "يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي" من شدّة الصّدمة، بل وصُدم مُتابعوها معها، فرد الأميرة أدخلهم في دهشةٍ إيجابية، إذ قال أحدهم: "انظروا من عاد إلى تويتر"، وقال آخر: "هل تستطيع ذكر ثنائي أكثر أيقونية من هذا"، وعلّق ثالث: "عميدة تويتر وسموّها الملكي الأميرة بياتريس.. هذا أفضل تفاعل رأيته على تويتر.. سلّمي لي على كيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ناتاشا دسوزا
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن