سيمانتك وديلويت يوقعان اتفاقية تعاون لتقديم خدمات أمن المعلومات تشمل الشرق الأوسط

بيان صحفي
منشور 05 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2014 - 07:34

أعلنت شركة سيمانتك، اليوم، عن ابرام اتفاقية تعاون مع شركة ديلويت لتقديم خدمات إدارة مبتكرة لمواجهة مخاطر التعرض للهجمات الإلكترونية. وتجمع هذه الاتفاقية بين تقنيات المعلومات الاستخباراية الإلكترونية وحماية المعلومات من سيمانتك والخدمات الاستشارية التي توفرها "ديلويت" لمساعدة الشركات على التعامل مع شؤون الأمن الإلكتروني وحماية المعلومات. وتركز الاتفاقية في عملها على الأسواق الناشئة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا كمناطق تحظى بالأولوية، باعتبارها محوراً ناشطاً وهدفاً للهجمات والجرائم الإلكترونية.

وكانت الهجمات الإلكترونية في الفترات الأخيرة قد شهدت تطورات متلاحقة وأصبحت أكثر تعقيداً ومراوغة، ونتج عنها الحاجة إلى وجود خدمات متطورة لإدارة أمن المعلومات، يمكنها حماية أصول المؤسسات من الهجمات المتلاحقة، وذلك لأن أي اختراق أمني للبيانات يمكن أن تكون له تبعاته الخطيرة من تدمير للأعمال وتعريض السمعة للخطر بشكل فوري. وقد ساهمت الطفرة الرقمية غير المسبوقة التي يشهدها قطاع الاتصالات العالمي اليوم في الانتشار الواسع للأجهزة المتحركة الذكية التي جعلت إدارة المعلومات محط الاهتمام الأول على أجندة الإدارات التنفيذية لتقنية المعلومات. وتتطلب تقنيات أمن المعلومات استثماراً مستمراً في التدريب واكتساب المهارات الفنية والإدارية، الأمر الذي يعتبر مكلفاً ويستنزف موارد الشركات. بينما توفر اتفاقية "سيمانتك – ديلويت" للشركات في الشرق الأوسط القدرة على تفادي تلك التكاليف والاستعانة بخبرات خارجية محترفة لمكافحة الجرائم الإلكترونية وتوفير الخدمات التقنية والاستشارية.

وضمن الاتفاقية، تتوجه ديلويت الشرق الأوسط لدمج خدمات المخاطر للمؤسسات بالتكامل مع تقنيات سيمانتك الخاصة بالحماية ضد فقدان البينات DLP وخدمات إدارة الأمن MSS، حيث سيقوم مستشارو ديلويت الشرق الأوسط بإدارة الخدمات والإشراف على دورة البيانات لدى العملاء، وفق برنامج خاص بالاستجابة السريعة للحالات الطارئة، عبر عمليات رصد ومراقبة عن بعد للتحذيرات الخاصة بالهجمات، والتي يتم تحليلها في مراكز المعلومات الاستخبارية الإلكترونية لدى ديلويت والتي تحتوي على فريق عمل متكامل مكون من خبراء في الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ وقراصنة أخلاقيين. وتقوم مراكز المعلومات الاستخبارية الإلكترونية بإنشاء قوائم الخطر وتطوير مراكز عمليات فاعلة تتميز بالكفاءة والخصوصية بحسب احتياجات كل شركة.

وبمناسبة هذا الإعلان، قال عامر شبارو، المدير الإقليمي لمنطقة الخليج ودول المشرق لدى شركة سيمانتك: "نعتبر شركة ديلويت مؤسسة مختصة وقادرة على تقديم خدمات يعتمد عليها في خضم هذا العالم الرقمي المتقلب. وقد شهدت منطقة الشرق الأوسط صعوداً كبيراً لأنشطة الجرائم الإلكترونية التي استهدفت قطاعات الخدمات المالية والنفط والغاز عبر العالم وعرضت العديد من الشركات الكبرى لمخاطر شتى. ويوفر هذا التحالف الجديد للعملاء القدرة على بناء فريق للاستجابة السريعة لحالات الطوارئ يتمكن من التحرك بكامل طاقته خلال ساعات."

وبالإضافة إلى ما سبق، فإن توفير رؤية أوسع عن ساحة الجرائم والهجمات الإلكترونية يمنح العملاء القدرة على الاطمئنان تجاه حماية بياناتهم، ففي وقت حدوث هجمة إلكترونية تتوفر نقطة واحد للاتصال بأحد الخبراء ضمن فريق دولي يعمل على مدار الساعة، ويتمتع بقدرات واسعة لإدارة الأزمات.

من جهته، قال فادي مطلق،الشريك المسؤول عن خدمات أمن المعلومات في ديلويت الشرق الأوسط: "لا تتمتع النماذج الأمنية الحالية بقدرة كافية على مواجهة الجرائم والهجمات الإلكترونية، لأن أساس التعامل مع هذه المخاطر يبدأ باستيعاب حقيقة مفادها أن التهديدات الإلكترونية ليست مشكلة تقنية بقدر ما هي مخاطرة بالأعمال لها تبعاتها الاستراتيجية، وهنا تكمن فائدة الاستعانة بخبرات خارجية محترفة في مجال التعامل الأمني مع هذه المخاطر، مما يتيح للعملاء الاحتفاظ بثقتهم فيما يتوفر لديهم من عناصر الأمن عبر تقنيات حديثة يديرها ويشرف عليها خبراء محترفون. ونحن سعداء بالعمل كشركاء مع سيمانتك لتقديم خدمة فريدة من نوعها للأسواق."

خلفية عامة

سيمانتك

سيمانتك هي الاسم الرائد عالمياً في توفير الحلول الأمنية وحلول إدارة المنظومة التخزينية والنُّظم المُصمَّمة لتمكين العملاء، من المؤسسات والأفراد على حدٍّ سواء، من حماية نُظُمهم المعلوماتية وإدارتها بالشكل الأمثل. وتوفر حلول وخدمات سيمانتك الحمايةَ الفائقةَ ضد المخاطر والتهديدات على اختلاف فئاتها وتصنيفاتها بشمولية وفاعلية لا مثيلَ لهما بين الحلول المنافسة، وبما يضمن الثقة المطلقة كلما استخدمَ العملاء معلوماتهم أو قاموا بتخزينها. 

ديلويت

يُستخدَم اسم "ديلويت" للدلالة على واحدة أو أكثر من أعضاء ديلويت توش توهماتسو المحدودة، وهي شركة بريطانية خاصة محدودة ويتمتع كل من شركاتها الأعضاء بشخصية قانونية مستقلة خاصة بها. تقدّم ديلويت خدمات تدقيق الحسابات والضرائب والإستشارات الإدارية والمشورة المالية إلى عملاء من القطاعين العام والخاص في مجموعة واسعة من المجالات الإقتصادية. وبفضل شبكة عالمية مترابطة من الشركات الأعضاء في أكثر من 150 دولة، تضع ديلويت في خدمة عملائها مجموعة من كفاءات ذات المستوى العالمي وخبرة محلية عميقة لتساعدهم على النجاح أينما عملوا. وتضم مؤسسات ديلويت نحو 170 ألف موظفاً مهنياً ملتزمين بأن يكونوا عنواناً للإمتياز. 
ديلويت إند توش (الشرق الأوسط) هي عضو في "ديلويت توش توهماتسو المحدودة" وهي أول شركة خدمات مهنية تأسست في منطقة الشرق الأوسط ويمتد وجودها بشكل مستمر منذ أكثر من 85 سنة في المنطقة. ديلويت من الشركات المهنية الرائدة التي تقوم بخدمات تدقيق الحسابات والضرائب والإستشارات الإدارية والمشورة المالية بواسطة أكثر من 2,400 شريك ومدير وموظف يعملون من خلال 26 مكتباً في 15 بلداً.
وقد اختيرت ديلويت اند توش (الشرق الأوسط) في 2009 كأفضل رب عمل من قبل شركة هيويت العالمية، و حازت للعامين 2010 و 2011 على التوالي على المستوى الأول للاستشارات الضريبية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي حسب تصنيف مجلة "انترناشونال تاكس ريفيو" (ITR)، كما نالت جائزة أفضل شركة استشارية للعام 2010 خلال المنتدى السنوي للمنظّمين في دول مجلس التعاون الخليجي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن