شل تطلق برنامج 'إن إكسبلوررز' في مدارس السلطنة ضمن مبادرتها 'الطاقة الشمسية في المدارس'

بيان صحفي
منشور 02 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 06:51
يُعد "إن إكسبلوررز" برنامجاً تعليمياً مبتكراً لجيل المستقبل، يركز على توعية الطلاب وتنمية معارفهم وتزويدهم بأدوات التفكير النقدي ومهارات حل المشكلات المتعلقة  بالغذاء والمياه والطاقة.
يُعد "إن إكسبلوررز" برنامجاً تعليمياً مبتكراً لجيل المستقبل، يركز على توعية الطلاب وتنمية معارفهم وتزويدهم بأدوات التفكير النقدي ومهارات حل المشكلات المتعلقة بالغذاء والمياه والطاقة.

ضمن مبادرتها "الطاقة الشمسية في المدارس"، أطلقت شركة شل للتنمية - عُمان برنامج "إن إكسبلوررز"، أحد برامج شل العالمية التعليمية، ليتم تطبيقه في مختلف مدارس السلطنة بهدف تنشئة الشباب العُماني وتعزيز تطورهم. وتتعاون الشركة مع وزارة التربية والتعليم، والقرية الهندسية، إحدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحلية، من أجل تطبيق البرنامج في 10 مدارس من المدارس الحالية والمستقبلية المدرجة ضمن مبادرة "الطاقة الشمسية في المدارس". وقد استفاد من هذه المبادرة حوالي 600 طالب، وتم تزويد 20 معلم ومستشار مهني بالخبرات والمعارف اللازمة، بما سيضمن مواصلة الاستفادة من البرنامج ومتابعة مشاريع الطلبة والتي تهدف إلى إيجاد مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

ويُعد "إن إكسبلوررز" برنامجاً تعليمياً مبتكراً لجيل المستقبل، يركز على توعية الطلاب وتنمية معارفهم وتزويدهم بأدوات التفكير النقدي ومهارات حل المشكلات المتعلقة  بالغذاء والمياه والطاقة. هذا، ويضم البرنامج أيضاً تقنيات التعليم حسب منهج (STEM) لمساعدة الطلاب على مواجهة التحديات الحياتية المختلفة من خلال التوجيه والإرشاد. كما يُزود البرنامج علماء ومهندسي ومبتكري وقادة الغد بالأدوات العملية الضرورية للنجاح في حياتهم.

وتعليقاً على ذلك، قالت منى بنت سعيد الشكيلية، مدير عام الشؤون الخارجية والاستثمار الاجتماعي في شركة شل للتنمية - عُمان: "عندما أطلقنا مشروع الطاقة الشمسية في المدارس في عام 2015 ضمن النسخة الخامسة من هدية شل للوطن، كان هدفنا هو توفير مبادرة من شأنها إيجاد قيمة مضافة للبلاد وتأثير إيجابي طويل الأمد يدعم جهودها لتحقيق التنويع الاقتصادي. فلا تقتصر أهداف هذا المشروع على دعم قطاع الطاقة الشمسية المتنامي بالسلطنة فحسب بل تشمل التركيز على مستقبل قطاع الطاقة ودعم التفكير العلمي والابداعي من خلال تزويد الطلاب بمناهج STEM، وهي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لغرس ثقافة الإبتكار فيهم لمستقبل أفضل. وهذا هو السبب وراء إطلاقنا برنامج إن إكسبلوررز، فهدفنا هو المساهمة في زيادة مستوى وعي الطلاب حول تحول الطاقة وتشجيعهم على التفكير الإبداعي وقيادة المستقبل".

وكانت مجموعة (Shaping Learning)، شريك التدريب الاستراتيجي لشركة شل، قد قامت في شهر أغسطس الماضي بتدريب فريق عمل القرية الهندسية، إحدى المؤسسات  المحلية. و أصبحت اليوم مؤسسة القرية الهندسية  مؤهلة لتطبيق برنامج "إن إكسبلوررز" في المدارس المدرجة ضمن مشروع "الطاقة الشمسية في المدارس" بالسلطنة.

هذا وإلى هذا اليوم، تم تطبيق مبادرة "الطاقة الشمسية في المدارس" بنجاح في خمس مدارس حول السلطنة وبالتحديد في نزوى، والبريمي، وصلالة، وصحار، وصحم. وكما وقعت شل للتنمية عُمان مؤخرًا عدد من الاتفاقيات مع عددٍ من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحلية بهدف تنفيذ المشروع في مدارس إضافية بمختلف أنحاء السلطنة. وتهدف شل إلى تركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية في 22 مدرسة بالسلطنة بحلول عام 2020 وذلك بمعدل مدرسة واحدة للذكور وأخرى للإناث في كل محافظة.

جديرٌ بالذكر أن شركة شل تلتزم بدعم السلطنة والمجتمع المحلي من خلال إطلاق العديد من مبادرات الاستثمار المجتمعي المستدامة. وتواصل الشركة دعمها وتعاونها مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الطاقة المتجددة بهدف زيادة مستوى الوعي حول احداث تغيير إيجابي بمستقبل قطاع الطاقة في السلطنة.

خلفية عامة

شل العُمانية

تساهم شل العُمانية بشبكتها الواسعة من محطات الخدمة، ومنتجاتها وخدماتها عالية الجودة وحضورها البارز في المطارات والموانئ  في النمو الإجمالي للاقتصاد المحلي مع حرصها الدائم على الالتزام بمسؤولياتها اتجاه المجتمع. تعرف على المزيد حول شل عُمان وتاريخها.

تمتلك الشركة شبكة محطات تزيد عن 180 محطة خدمة تتمركز في مواقع استراتيجية في كافة أرجاء السلطنة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
طارق الحريمي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن