طالبان من "معهد مصدر" يعرضان أعمالهما البحثية خلال قمة "عين على الأرض 2011" في أبوظبي

بيان صحفي
منشور 14 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:41

أعلن"معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا"، المؤسسة الأكاديميةالبحثية للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، اليوم أن اثنين من طلابهالمتخصصين في الهندسة الخاصة والاستشعار عن بعد،سيعرضان أعمالهم البحثية في قمة "عين على الأرض 2011" في أبوظبي.

تقام قمة "عين على الأرض" تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، وقد افتتحت أعمالها في 12 ديسمبر بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، وتستمر حتى 15 ديسمبر.وتبحث القمة في شتى المواضيع ذات الصلة بتبادل المعلومات البيئية، بما في ذلك إدارة الكوارث، والمحيطات والكربون الأزرق، والأمن المائي، والمدن المبتكرة، فضلاً عن شبكات تكنولوجيا المعلومات.

وسيكون الدكتور فريدموفنزداه، رئيس معهد مصدر، من بين المتحدثين الرئيسيين في فعالية "يوم التعليم"التي تقام في آخر أيام الحدث. وفي كلمته التي تحمل عنوان "الانتقال بالعالم إلى عصر جديد"،يسلط الدكتور موفنزاده الضوء على الأنشطة البحثية ومرافق المختبرات في الحرم المستدامومساهمة معهد مصدر في تنمية القدرات البشرية تماشياً مع توصيات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأب المؤسس لدولة الإمارات. كما سيعرض جناح معهد مصدر (E13) البرامج الأكاديمية والبحثية التي يوفرها، وسيسلط الضوء على ملامح ومزاياالعيش في الحرم الجامعي المستدام للمعهد.

والطالبتان اللتان ستعرضان أعمالهما البحثية خلال القمة هما،ريم الجنيبي وسناء بيراني.ويركز البحث الذي قامت به ريم على القدرة المتغيرة لتوليد الطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح التي يمكن أن تواكب حجم الطلب في أي وقت، كما تسلط الضوء على التحديات الرئيسية التي اقترحتها الدراسة المتقدمة والمتعددة التخصصات التي أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بعنوان "مستقبل الشبكات الكهربائية" وسبل التصدي لهذه التحديات.

في حين يركز البحث الذي أجرته سناء على "المركّبات النانوية الفعالة والقابلة للتحلل"، حيث يبحث في إمكانية إنتاج مركّبات نانوية قابلة للتحلل من مقومات السليلوز، والصلصال، والبوليمرات القابلة للتحلل. كما يستكشف إمكانية استخدام المشتقات التي تنتج عن عمليات تصنيع المركبات النانوية خلال صنع الوقود الحيوي.

يذكر أن الدكتورة لمياء فواز، المديرة التنفيذية للعلاقاتالعامة في معهد مصدر، عقدت لقاءً خاصاً مع الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون مؤسس مؤسسة وليام ج.كلينتون التي تقوم بتطبيق مبادرة كلينتون للمناخ، حيث تطرق اللقاء إلى مواضيع عدة، ومنها انبعاثات غازات الدفيئة في المناطق الحضرية، وقياس وتبادل المعلومات المتعلقة بالانبعاثات، إضافة إلى زيادة فرص الوصول إلى البيانات البيئية والاجتماعية.

وقال الدكتور فريد موفانزاده: "يسر معهد مصدر أن يتم تسليط الضوء على أبحاث طلابه في محافل كبرى مثل "قمة عين على الأرض 2011". ولاتزال الأبحاث تمثل أحد المكونات الرئيسية لبرامجنا الأكاديمية وقد أظهرت مجموعة البيانات التي جمعت من الأبحاث أثرها الإيجابي على المجتمع. وسنحرص على استمرار مشاركتنا في مثل تلك المناسبات الهامة من أجل مواصلة تحقيق المزيد من التقدم نحو جعل أبوظبي مركزا للطاقة المتقدمة والمعرفة والتكنولوجيات النظيفة، وذلك بالسير على التوجيهات والدعم المستمر من قبل القيادة الرشيدة في الإمارات العربية المتحدة".

بدورها قالت الدكتورة لمياء فواز: "إن مشاركتنا في مؤتمر ومعرض قمة "عين على الأرض 2011" تعكس مكانتنا كمؤسسة أكاديمية تحرص على مشاركة المعرفة وتبادل الأفكار. وإن الوصول السهل والمريح للبيانات هو من أهم العوامل المساعدة التي تدفع إلى الابتكار التكنولوجي. وباعتبارنا معهد يهدف إلى نشر الوعي والمعرفة في مجال الطاقة المتقدمة والتقنيات المستدامة، نقوم بعرض الأعمال البحثية التي قام بها طلابنا لتكون بمثابة مصدر إلهام لزوار المؤتمر. وبمشاركتنا في هذا الحدث نؤكد على  الدور الهام الذي تلعبه مؤسسات الدولة في المحافل التي تحرص على نشر وتبادل المعرفة".

وبالتزامن مع قمة عين على الأرض، التي تقام بدعم مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية وتستضيفها هيئة البيئة-أبوظبي بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، يقام أيضاً معرض متخصص يفتح أبوابه للجمهور عامة.

يوفر معهد مصدر، الذي جرى تأسيسه بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، لطلابه فرصاًمميزةفي شتى ميادين البحوث العلمية، بدءاً بالبحوث النظرية ثم التطبيقية وانتهاءً بمرحلة التسويق التجاري، وذلك بهدفإعداد جيل المستقبل من القادة والمفكرين في قطاع الطاقة المتقدمة والتقنيات النظيفة. ويهدف المعهد، عبر ما يوفره من مرافق حديثة للبحث والتطوير مع نخبة من الطلاب المتميزين، إلى الإسهامفي إيجاد الحلول الكفيلة بالتصدي لتحديات الطاقة النظيفة وتغير المناخ.

خلفية عامة

مصدر

تعد "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة والبديلة، أسستها حكومة إمارة أبو ظبي في أبريل من سنة 2006. وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل.

المسؤول الإعلامي

الإسم
حيان الشدايدة
فاكس
+971 (0) 4 368 8001
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن